فن ومشاهير /مشاهير العالم

الأمير هاري وميغان ماركل يوزعان معونات على أصحاب السيارات في لوس أنجلوس

ميغان ماركل
ميغان ماركل والأميرهاري

في الأسابيع الأولى لإقامتهما في مدينة لوس أنجلوس الأمريكية وبداية إنتشار جائحة فيروس كورونا،قام الثنائي الملكي دوق ودوقة ساسكس الأمير هاري وميغان ماركل بتوزيع معونات لكبار السن في منازلهم بالتعاون مع إحدى الجمعيات الخيرية،وكان الناس المستقبلين لهما غير مصدقين أنهما يطرقان بابهما لمساعدتهما،لكن في بداية الأسبوع الأخير من آب-أغسطس 2020 الجاري،وفي ثاني عمل تطوعي خيري في الولايات المتحدة،قام الثنائي الملكي بتوزيع معونات على أصحاب السيارات بإحدى شوارع لوس أنجلوس.
وبحسب وسائل الإعلام ،وفي ثاني عمل تطوعي لهما منذ بدء جائحة فيروس كورونا ،قام الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل وهما ملتزمان بارتداء الكمامات القماشية والقفازات البلاستيكية الواقية من الفيروسات، يوم الأربعاء 19 آب- أغسطس 2020 الجاري، بتوزيع معونات على أصحاب السيارات في شوارع جنوب لوس أنجلوس الأمريكية بالتعاون مع المؤسسة الخيرية المعروفة "بيبي تو بيبي – Baby2Baby" ،التي تعمل على توفير الإحتياجات الأساسية للأسر المحتاجة.

تابعي المزيد:إطلالة ميغان ماركل الأولى من قصرها الجديد تكشف سعادتها به


وشكرت المؤسسة الخيرية " بيبي تو بيبي" عبر حسابها بموقع التواصل الإجتماعي "أنستغرام" الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل على إنضمامهما التطوعي لفريق مؤسسة "بيبي تو بيبي" الخيرية،لمساعدتهم في توزيع الإحتياجات الأساسية من غذاء ولوازم مدرسية وملابس أطفال ومعدات الوقاية والنظافة التي تحتاجها الكثير من الأسر والأطفال أكثر من أي وقت مضى في موسم المدارس غير المسبوق هذا العام بسبب تفشي جائحة فيروس كورونا في أرجاء العالم والبلاد .


ساهم الأمير هاري وميغان وفريق مؤسسة بيبي تو بيبي بتوزيع "100" ألف حقيبة

وقد أقيم حفل توزيع المعونات الأساسية بإحدى المدارس الإبتدائية في جنوب لوس أنجلوس، بمناسبة عودة جميع الطلاب في الولايات المتحدة هذا الأسبوع للدراسة عن بعد ،رغم عدم تقبل الأسر هذا النوع من الدراسة لكنهم اضطرو إلى قبولها خوفاً على أبنائهم الصغار من الإصابة بعدوى فيروس كورونا المستجد المعروف باسم "كوفيد 19" .
وساهم الأمير هاري وميغان وفريق مؤسسة بيبي تو بيبي الخيرية الأمريكية بتوزيع "100" ألف حقيبة معونة على العائلات المشردة والمحتاجة التي تعاني من نقص حاد في احتياجاتها،وعجز عن تأمين الكتب ومناديل الفاين والصابون وقرطاسيات الدراسة لأطفالهم،وقد أمنت الجمعية لهم كل ما يحتاجون لمتابعة الأطفال دراستهم عن بعد كمواسم الدراسة السابقة الأقل صعوبة.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X