أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

مستقبل العالم بعد عام 2020 في حوار عالمي افتراضي

الدكتور عبدالله الفوزان
سفيرة الأمم المتحدة في السعودية ناتالي فوستر

تشارك ناتالي فوستر، سفيرة الأمم المتحدة في السعودية، في الحوار العالمي الافتراضي، الذي ينطلق الخميس المقبل في الرياض، بالتعاون مع مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني، ممثَّلاً في المنتدى السعودي للأبنية الخضراء بعنوان "لنشكِّل مستقبلًا معًا"، الذي يستعرض مستقبل العالم بعد عام 2020.

ويستضيف الحوار المهندس فيصل الفضل، الممثل الرئيس للأمم المتحدة، وناتالي فوستر، المنسقة المقيمة لهيئة الأمم المتحدة في السعودية، والدكتور عبدالله الفوزان، الأمين العام لمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني، إضافة إلى مشاركة ألف خبير دولي.

وأوضح الدكتور عبدالله الفوزان، في بيانٍ له : أن مشاركة مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني في الحوار، الذي يُعقد بمناسبة احتفال السعودية بالذكرى الـ 75 كعضو مؤسس للأمم المتحدة، تأتي امتداداً لمشاركاته السابقة في المناسبات الوطنية والدولية بوصفه مركزاً وطنياً معنياً بتعزيز وترسيخ ونشر قيم الحوار والتواصل والسلام والتعايش والتسامح بين جميع الأطياف الفكرية.

وكشف عن أن هذه الحوارات واللقاءات تسهم في الاستفادة من الخبرات المحلية والدولية، وتُظهر جهود السعودية في مناقشة القضايا والمستجدات المحلية والدولية، منها أزمة فيروس كورونا، لافتاً إلى أن الحوار العالمي يبحث دور الأمم المتحدة، ومركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني، والمنتدى السعودي للأبنية الخضراء في إيجاد حلولٍ لأزمة المناخ، ومنغصات عدم المساواة والعنف المجتمعي، إضافة إلى معاينة التغيرات السريعة في التكنولوجيا، والاستيطان البشري، والأوبئة والأزمات الصحية، خاصةً كورونا، وتعزيز وعود الأمم المتحدة بجعل العالم أفضل حالاً، والتعهد ببناء عالم ما بعد كورونا بأن يكون أكثر مساواةً وتعاوناً.

يذكر أن المنتدى السعودي للأبنية الخضراء مؤسسة غير حكومية ذات شخصية اعتبارية لا تهدف إلى الربح، وتسعى إلى تعزيز الاستدامة لصالح أمن وسلامة وصحة الإنسان والبيئة، وتحسين جودة الحياة للأفراد والمجتمعات المدنية بتحقيق التنمية.

المزيد من أخبار أسرة ومجتمع

X