أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

دراسة: لسعة النحل تقضي على مرض قاتل في 60 دقيقة

دراسة: لسعة النحل تقضي على مرض قاتل في 60 دقيقة

كشفت دراسة معملية جديدة في استراليا، عن إنزيم موجود في سم النحل يمكن أن يبطئ نمو الخلايا السرطانية بشكل كبير.

وركزت الدراسة المنشورة بمجلة "ساينس أليرت" العلمية على أنواع فرعية معينة من سرطان الثدي، بما في ذلك سرطان الثدي الثلاثي السلبي (TNBC) ، وهي حالة قوية لمرض السرطان بدون علاج فعال.

وأظهر إنزيم في سم نحل العسل ( Apis mellifera ) إمكانية في العلاجات الطبية الأخرى مثل علاج الأكزيما، ومن المعروف أن له خصائص مضادة، لكن كيف تعمل ضد الأورام على المستوى الجزيئي هذا الأمر لا يزال غير مفهوم حتى الآن، إلا أن جزءا كبيرا من الإجابة بدأ يتضح.

ويمثل "TNBC" ما يصل إلى 15% من جميع أنواع سرطانات الثدي، التي في كثير من الحالات، تنتج خلاياه جزيئا يسمى "EGFR" أكثر مما ينتج في الخلايا الطبيعية، ولم تنجح المحاولات السابقة لتطوير علاج يستهدف هذا الجزئ تحديدا لأنه سيؤثر أيضًا سلبًا على الخلايا السليمة.

ويستخدم النحل بالفعل ميليتين - وهو الجزيء الذي يشكل نصف سمها ويجعل لسعاتها مؤلمة- لمحاربة مسببات الأمراض الخاصة بهم، وتنتج الحشرات هذا الجزيء ليس فقط في سمها، ولكن في الأنسجة الأخرى أيضًا، حيث يتم التعبير عنه استجابةً للعدوى.

ووجدوا أن سم النحل - الذي لا يحتوي على ميليتين، ولكن له عوامل أخرى قاتلة للخلايا - كان له تأثير ضئيل على خلايا سرطان الثدي، لكن سم نحل العسل من جميع المواقع أحدث فرقًا.

وقالت الباحثة الطبية سيارا دافي من معهد هاري بيركنز للأبحاث الطبية: "السم كان قويًا للغاية.. وجدنا أن الميلتين يمكن أن يدمر أغشية الخلايا السرطانية بالكامل في غضون 60 دقيقة".

وعندما تم حجب ميليتين بجسم مضاد، نجت الخلايا السرطانية المعرضة لسم النحل - مما يدل على أن الميليتين كان بالفعل مكون السم المسؤول عن النتائج في التجارب السابقة.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X