أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

طلبت الخلع بعد 40 يومًا فقط من الزواج

تعبيرية
عروسان

40 يوماً فقط قضتها عروس داخل منزل الزوجية في مدينة أكتوبر بمحافظة الجيزة، وسرعان ما انتهت تلك العلاقة بدعوى خلع أقامتها ضد زوجها أمام محكمة الأسرة بزعم استحالة العشرة بينهما وخشيتها أنها لا تقيم حدود الله، بسبب شكه المبالغ في تصرفاتها، واتهامها بتهم أخلاقية، وتشويه سمعتها، وقالت: «تدهورت حالتي النفسية، وامتنعت عن الأكل طوال أسابيع، ورقدت في المستشفى بين الحياة والموت، بسبب جنون زوجي، وتصرفاته التي لا تُطاق، وتعرفت عليه بشكل تقليدي عن طريق بعض المعارف، تقدم لخطبتي، وطوال فترة الخطوبة كان يغير عليّ بشكل جنوني، وحاولت فسخ الخطبة أكثر من مرة ولكن أهلي نصحوني بالتعقل كونه ميسور الحال، وأكدوا لي أنه سيتغير بعد الزواج، وهو ما لم يحدث مطلقاً، بل زاد في تصرفاته وجنونه، وحاول أن يلفق لي قضية زنا، بسبب طلب أهلي تطليقه لي، بعد توجيه الإهانة لهم عدة مرات».


شرحت العروس شيماء. م «28 سنة»: «كادوا يكلفونني حياتي، بعد أن تدهورت حالتي الصحية، مما دفعني بعد يأسي من الخروج من قفص الزوجية التعيس للتفكير في الانتحار، واستغل زوجي حالتي الصحية الحرجة وطالبني بالتنازل عن حقوقي مقابل تطليقه لي، رغم أنه السبب الرئيسي في الخلافات التي نشبت بينا، وعندها رفض الانفصال وثار وتوعدني بإلحاق الأذى بي وشوّه سمعتي باتهامات بالزنا مع زميل لي».


وأضافت العروس: «وصل الجبروت بزوجي بالذهاب إلى مقر عملي، وإطلاق تهم ضدي، ورفض تطليقي بعد تركي المنزل بعد شهري زواج، وإقامة دعوى خلع ضده بعد أن فقد صحتي وأصبت بالضغط، وتدهورت حالتي النفسية، لأى الجحيم على يديه، بعد أن تفنن في التسبب لي بالإيذاء المستمر أمام أصدقائي وزملائي في العمل».

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X