أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

"هدف" يدعم المؤسسات في توظيف ذوي الهمم ومرضى الكلى

"هدف" يدعم المؤسسات في توظيف ذوي الهمم ومرضى الكلى
توظيف ذوي الهمم ومرضى الفشل الكلوي
عبد العزيز اليوسف مدير هدف بالمنطقة الشرقية

أكد عبدالعزيز اليوسف، مدير فرع صندوق تنمية الموارد البشرية "هدف" في المنطقة الشرقية، حرص الصندوق على تقديم دعم إضافي للمؤسسات الخاصة التي تقوم بتوظيف السعوديين والسعوديات من فئات ذوي الإعاقة، ومرضى الفشل الكلوي في المناطق التي يوجدون فيها.

وأشار إلى أن الصندوق يقدم عدداً من البرامج المتنوعة لدعم التوظيف والتدريب في المناطق والمدن الأقل فرصاً، وقال: "يتحمَّل الصندوق نسبةً من أجر الموظف، ويشمل ذلك جميع الوظائف في القطاع الخاص للدوام الكامل والعمل عن بُعد، مع دعم إضافي للتوظيف، وتوظيف الإناث، وذوي الإعاقة، ومرضى الفشل الكلوي، ولكل فئة من هذه الفئات برنامج خاص للدعم، يتم وفق آليات محددة لكل فئة، ومنسجمة مع رؤية ورسالة الصندوق في دعم التوطين والسعودة".

وبيَّن اليوسف، أن كافة خدمات الصندوق وأنشطته تتم من خلال 22 فرعاً في عموم مناطق البلاد، و40 مركزاً للتأهيل، وسبعة مكاتب للتوظيف "بينها ثلاثة فروع، وتسعة مراكز، ومكتب واحد في المنطقة الشرقية"، وقال: "تقوم هذه الخدمات باستقطاب الشواغر الوظيفية، وعقد لقاءات مع الراغبين في التوظيف من الشباب والفتيات وما شابه ذلك". مضيفاً أن "مبادرات الصندوق تدعم خيار التوطين في القطاعين العام والخاص، أبزرها البوابة الوطنية للعمل طاقات، والمرصد الوطني"، مبيناً أن "الخيار الأول منصة إلكترونية شاملة لسوق العمل في السعودية، تضم الباحثين عن العمل وأصحاب الأعمال، وتتيح فرصة تقديم وتبادل خدمات التوظيف والتدريب بكفاءة وفاعلية لزيادة استقرار وتطوير القوى العاملة في سوق العمل المحلي، والإسهام بعرض الفرص الوظيفية بشكل عادل للجميع، أما المرصد الوطني فيسهم في دعم اتخاذ القرارات، وتطوير البرامج من خلال البيانات الدقيقة، والمؤشرات، والتقارير، والدراسات، التي تعكس واقع سوق العمل في السعودية"، موضحاً أن "المرصد ينفذ أنشطته من خلال شراكة الصندوق مع عدد من الجهات الحكومية، منها وزارات الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، الشؤون البلدية والقروية، العدل، التعليم، والتجارة والاستثمار، ومع مؤسسات التأمينات الاجتماعية، التقاعد، والتدريب التقني والمهني، وهيئتَي النقل العام، والإحصاء، ومنصة علم".

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X