أسرة ومجتمع /شخصية اليوم

ثريا قابل: الأقلام في يد صاحبها كالسيف الذي يحفر به أماني المستقبل

ثريا قابل: الأقلام في يد صاحبها كالسيف الذي يحفر به اماني المستقبل

الأديبة والشاعرة السعودية ثريا قابل، عرفها الناس بلقب "صوت جدة" وهي من أوائل الكاتبات اللواتي طرحن قضايا المرأة السعودية بكل جرأة من خلال الإذاعة والصحافة السعودية على مدى ثلاثة عقود.  

معروف عنها طرحها الموضوعي للقضايا الاجتماعية وتناولت في طرحها الصحفي ما يشغل المواطن السعودي من خلال زوايا عديدة في الصحف السعودية، لعل أشهرها تلك التي قدمتها علي صفحات جريدة "المدينة السعودية".

أشهر أعمالها الأدبية

 

كما قدمت قابل أعمالاً شعرية غنائية مع أقطاب الأغنية السعودية مثل الفنان فوزي محسون وطلال مداح وعبادي الجوهر، ومن أشهر أعمالها في بداية مسيرتها الشعرية تلك التي قدمتها برفقة الفنان فوزي محسون والتي شكلت معه ثنائي فني قدم العديد من الأعمال الخالدة في ذاكرة الجمهور السعودي حتى وقتنا هذا.  

كما تعاونت "قابل" مع فنان العرب محمد عبده في أغنية "واحشني زمانك" التي كتبتها وغناها محمد عبده لتحقق الأغنية نجاحاً كبيراً عند طرحها.

أصدرت ثريا قابل أول ديوان شعري نسائي فصيح بعنوان "أوزانها الباكية" والذي منع نشره آنذاك حتى تدخل الملك فيصل بن عبدالعزيز آل سعود رحمة الله و أمر بنشره.

بعد إتمام دراستها الجامعية من العاصمة المصرية القاهرة في تخصص الصحافة عادت قابل الى أرض الوطن بأحلام تعانق السماء، واستطاعت خلال مسيرتها الأدبية تحقيق تلك الأحلام وترك بصمة لن تنسى.

تغير جذري  

إلتقتها "سيدتي" في حوار رقيق دار عن الوطن وحب السعودية الذي ينبض في عروقها فأخبرتنا عن مشاعرها بتأثر: سعيدة بلقاء جمهور سيدتي. وعند سؤالها عن التغيير الذي تعيشة المملكة قالت بأن التغيير الذي مرت به المملكه في الأونه الأخيرة يعد تغيراً جذريا بكل المقاييس وأنا سعيدة بهذا التغيير".

 

لا للأسماء المستعارة 

كما سألنا قابل عن الكتاب والشعراء الذين يستخدمون أسماء مستعارة، وموقفها حيال ذلك، فأعربت عن إستيائها من ذلك، معللة موقفها بانه ينبغي على الكاتب أو الشاعر الكتابة باسمه الحقيقي بعيداً عن الأسماء المستعارة، وتابعت: كل شخص مسؤول عن ما يكتبه و يقوله. 

 

انتصارات المرأة

كما تطرقت قابل إلى انتصارات المرأة السعودية التي تحققت خلال السنوات القليلة الماضية، فأخبرتنا بأن المرأة  السعودية حققت في الفترة الاخيرة مكتسبات وانتصارات عديدة وفي مجالات عدة، وقالت إن السعودية الآن هي محط أنظار العالم كونها قدوة للعالم بما يحدث فيها من تطور وازدهار. مؤكدة أن السبب في ذلك هو العقلانيه لدى حكام السعوديه التي لم تأت من فراغ، إنما التخطيط الذي هو أساس هذا النجاح التي حققته المملكة في السنوات الاخيرة.  

وتابعت قابل: "عجلة التطور في المملكة لن تقف عند أحد، رغم أنف الحاقدين والمغرضين، وأن حكمة ملوك المملكة كانت سبباً رئيسياً في هذه النهضة التي تعيشها السعودية، واعتبر القلم كالسيف الذي يحفر به الكاتب أماني المستقبل. 

 

مواقع التواصل 

وعند تطرق الحديث إلى مواقع التواصل قالت إنها لا تستهوي هذه المواقع كونها تتسم بالغوغائية ولا تجد فيها فائدة، كما قالت، ورأت أن تلك المواقع هامة للمسؤولين في الدولة كونها تشكل حلقة وصل بينهم و بين الجمهور وطريقة سهله لطرح المشاكل وإيجاد الحلول. 

وفي نهاية لقائها مع سيدتي عبرت عن أمانيها قائلة: "أتمنى أن يكون كل عام أفضل من الذي قبله وأرى تراب هذه الارض التي نمشي فوقه يعادل كنوز الدنيا و ما فيها".

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X