اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

هذا موعد عرض فيلم "لا وقت للموت" الأخير لدانيال كريج بسلسلة "جيمس بوند"

بعد أن انتظر الملايين من عشاق سلسلة أفلام جيمس بوند،الإستمتاع بمشاهدة أداء النجم البريطاني العالمي دانيال كريج بفيلمه الأخير "لا وقت للموت" بشخصية العميل البريطاني جيمس بوند قريباً في عام 2020 الحالي،صدم صناع الفيلم ملايين المشاهدين حول العالم يوم أمس الجمعة 2 أكتوبر- تشرين الأول بتداول خبر تأجيل عرضه مجدداً للمرة الثانية،حيث تم تأجيل عرضه لأول مرة من شهر إبريل- نيسان 2020 إلى نوفمبر 2020،ومن ثم تقرر تأجيل عرضه من نوفمبر 2020 إلى تاريخ 2 إبريل- نيسان من عام 2021 المقبل، وقال المنتجان مايكل جي ويلسون وباربرا بروكلي يوم أمس الجمعة 2 أكتوبر- تشرين أول 2020: أن فيلم "لا وقت للموت" لبطله دانيال كريج قد تأجل عرضه : " كي يشاهده جمهور دور العرض في جميع أنحاء العالم "وفقاً لما ذكرته وكالة "رويترز"

وفيلم "لا وقت للموت" من إنتاج  شركتيّ " يونيفرسال بيكتشرز" و"إم جي إم" ،وإخراج: كاري جوجي فوكوناجا، وبطولة: دانيال كريج،بدور جيمس بوند،ورامي مالك بدور الشرير سافين،ولاشانا لينش،وآنا دي أرماس،ونعومي هاريس،وجيفري رايت.

دانيال كريغ
دانيال كريغ

خسائر باهظة تقدر بمليارات الدولارات

ويعتبر هذا القرار صفعة قاسية تلقتها صناعة دور السينما المتوقفة في كافة أنحاء العالم جراء الإغلاق العام مما ألحق بأصحاب دور السينما في معظم بلدان العالم بخسارة باهظة تقدر بمليارات الدولارات،وأصبح الكثير من العاملين فيها من دون وظيفة أو عائد مالي شهري آمن.

تابعي المزيد:توم هاردي المرشح الأقوى لدور جيمس بوند

 

لو استمر تفشي الفيروس سينخفض عدد رواد السينما إلى درجة مخيبة للآمال

ومع تأجيل عرض فيلم "لا وقت للموت"،وهو الفيلم الخامس والأخير لدانيال كريج في سلسلة أفلام جيمس بوند ،تنخفض آمال صناع السينما بتحقيق أرباح عالية على غرار السنوات الماضية،فلو استمر تفشي الفيروس سينخفض عدد رواد السينما إلى درجة مخيبة للآمال.

وما شجع على هذا القرار،عائدات فيلم تينيت- Tenet للمخرج كريستوفر نولان المشوق، المخيبة لآمال صناع السينما بعد عرضه في شهر أيلول- سبتمبر الماضي في الولايات المتحدة،حيث حقق في السوق الأمريكي 41 مليون دولار فقط،بينما توقع صناعه أن يحقق في الخارج أكثر من 243 مليون دولار،وتعتمد أفلام جيمس بوند ذات التكلفة الإنتاجية العالية على الأسواق العالمية في أرباحه،وتعتبر دور السينما في نيويورك ولوس أنجلوس،أكبر سوقين في الولايات المتحدة لمعظم صناع السينما،وهما مغلقين الآن أمام كافة الأفلام المحلية والعالمية جراء تفشي فيروس كورونا.

يشار إلى أن أفلام جيمس بوند هي الأكثر ربحية في العالم من بين سلسلة أفلام مماثلة أو أفلام أبطال خارقون.

فبحسب تقارير مختلفة،حصد فيلم "سبكتر" عام 2015 أكثر من 880 مليون دولار في شباك التذاكر،وحقق فيلم "سكاي فول" عام 2012 على أكثر من مليار دولار على مستوى العالم،ويأمل صناع  فيلم "لا وقت للموت"  أن يحقق أرباحاً عالية مماثلة خاصةً وإن إنتاجه تكلف نحو 200 مليون دولار ،وعرضه في وقت تفشي فيروس كورونا بموجة ثانية تجتاح العالم قد لا يحقق أي أرباح تذكر،جعل كفة تأجيله هي الخطوة المنطقية الأكثر قبولاً لدى صناعه ونجمه دانيال كريج،الذي أعلن مبكراً قراره بأن يكون هذا هو فيلمه الأخير بهذه السلسلة السينمائية الأكثر نجاحاً وربحية في العالم كله منذ عقود .

وبالطبع ليس فيلم "لا وقت للموت" ،هو الفيلم السينمائي الوحيد من قائمة الأفلام ذات الميزانيات الإنتاجية الضخمة الذي تأجل عرضه،فقد تأجلت الكثير من الأفلام الضخمة إنتاجياً ، والواعدة بأرباح عالية لصناعة السينما ودور السينما في العالم،ومن الأفلام المؤجلة: "الأرملة السوداء- بلاك ويدو" وجزء جديد من فيلم "توب غن" ، بينما نجا من التأجيل فيلم " المرأة الخارقة 1984" المقرر عرضه في عيد الميلاد في شهر ديمسبر 2020 الحالي .