فن ومشاهير /أخبار المشاهير

حصرياً لـ"سيدتي": مصدر مقرب من هيفاء وهبي ينفي خبر لقائها قريباً للمرة الأولى ابنتها زينب

قصة الفنانة هيفاء وهبي وابنتها زينب فياض مثل قصة إبريق الزيت عمرها سنوات طويلة، يوم حرمت الفنانة هيفاء وهبي من ابنتها، ودفعها للتخلي عنها مقابل حصولها على الطلاق من زوجها الأول. وهذا التنازل قد شكّل لهيفاء في بداية حياتها مشكلة حرمان أم من طفلتها التي لم تتجاوز حينها السنتين من عمرها رغم مسعى هيفاء على مدار السنوات الماضية العمل على رؤية ابنتها لو عن بعد لكن دون جدوى. هذا ما قطع الأمل لهيفا برؤية ابنتها.

عادت أخبار ابنة هيفاء إلى الواجهة من جديد

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by ZAZA | زينب نصر فيّاض (@zainabnfayad) on


 
 مرت السنوات وغابت أخبار زينب عن والدتها هيفاء وهبي التي اعتادت مع الوقت العيش دون ابنتها وعملت هيفاء بعد ذلك على المضي قدماً في حياتها الفنية والخاصة والاهتمام بأعمالها لتصبح مع الوقت نجمة عربية ذات قاعدة جماهيرية كبيرة. وبعد سنين طويلة، عادت أخبار ابنة هيفاء إلى الواجهة من جديد بعد خبر زواجها وانتقالها للعيش في الكويت ومن ثم إنجابها لطفلتين رهف ودانييلا. ومع نضوج زينب ووعيها ومتابعة أخبار والدتها والتي تجسد لها المثل الأعلى، بدأت بدورها  العمل على التقرب وإرسال رسائل لها عن طريق مقربين لهيفاء تفيد عن نيتها الاجتماع بوالدتها. لكن الواضح أنها لم تلق أي رد من ناحية هيفاء لأسباب تعرفها هيفاء وحدها. وبقيت هذه المساعي عالقة دون جدوى إلى أن بدأت زينب تظهر على مواقع التواصل الاجتماعي لاسيما "إنستقرام" كفاشينيستا تهتم بالجمال والأزياء والمكياج. وأصبح لديها متابعون كثر لدرجة بدأت وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي تتابع أخبارها وتجري معها لقاءات إعلامية كوجه إعلاني مشهور.

تابعي المزيد: أول تعليق من زينب فياض على تشبيه صوتها بوالدتها هيفاء وهبي

وجهت رسالة اطمئنان عن والدتها هيفاء وهبي
 

زينب فياض 


بعد انفجار مرفأ بيروت، وجهت زينب فياض في الستوري على صفحتها الخاصة على "إنستقرام" رسالة اطمئنان عن والدتها هيفاء وهبي بحكم قرب سكنها من مرفأ بيروت متمنية لها السلامة. كل هذه المحاولات الأحادية الجانب من طرف زينب لم تلق أي تجاوب أو ردة فعل من الفنانة هيفاء وهبي التي هي أدرى في قرارة نفسها ما الأسباب الحقيقية التي تحول دون أي تجاوب منها حيال محاولات زينب المتكررة للتقرب منها وآخرها خبر تناولته بعض المواقع عن نية زينب الاجتماع بوالدتها برفقة طفلتيها رهف ودانييلا. ونفى مصدر مطلع ومقرب من الفنانة هيفاء وهبي هذا الخبر  لـ"سيدتي" مؤكداً أنه يندرج تحت عنوان الإشاعات التي  تصدر من وقت إلى آخر من أجل إثارة الأخبار على "السوشيال ميديا" وذكر أنهم على علم من يقف وراء نشر هذه الإشاعات.

عبارة نشرتها زينب فياض في الستوري الخاص على صفحتها في "إنستقرام"

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X