فن ومشاهير /مشاهير العالم

وفاة جيمس إبن روبرت ردفورد بعد صراع مع سرطان الكبد عن عمر 58 عاماً

روبرت وجيمس وشونا ريدفورد وجين فوندا

يتفق الجميع على أن أكثر الوفيات في عام 2020 تحدث بسبب مرض السرطان وفيروس كورونا اللذين يفتكان بلا رحمة بالبشر وبعدد كبير من مشاهير الفن والمجتمع.
وآخر ضحايا السرطان من عائلة أسطورة السينما الشهير روبرت ردفورد.
فبحسب وكالة "فرانس برس"، وصحيفة "ديلي ميل" البريطانية،توفي السينمائي والناشط البيئي جيمس ردفورد،نجل أسطورة السينما الممثل الكبير روبرت ردفورد عن عمر 58 عاماً بعد صراع مع سرطان الكبد في منزله يوم الجمعة 16 أكتوبر- تشرين الأول الجاري.

جيمس ريدفورد

تابعي المزيد: مارك إيفانز والد أديل يطلب الشرطة لجارته لأنها تشغل أغاني ابنته


وظل جيمس ردفورد يعاني من مشاكل في الكبد منذ 30 عاماً،ما اضطره إلى الخضوع لعمليتين زراعة كبد في التسعينيات حتى هزمه في النهاية بعد صراع طويل معه.
وقالت الملحقة الإعلامية لدى روبرت ردفورد، سيندي برغر لوكالة" فرانس برس"، إن الممثل روبرت ردفورد البالغ من العمر "84 عاماً":"في حداد مع عائلته في هذه الأوقات الصعبة ويتمنى احترام خصوصيته،فحزن الأب على الإبن لا يوصف ولا يقاس، فلقد كان جيمس إبناً محباً وزوجاً وأباً صالحاً للغاية".
وتوفي جيمس ردفورد "58 عاماً" في منزله بكاليفورنيا وسط عائلته، على حسب ما أفادت زوجته كايل ردفورد عبر "تويتر"، في منشور أرفقته بصور عائلية معها ومع ولديه ديلان ولينا.

وكتبت كايل: "قلبنا محطّم. لقد عاش حياةً جميلة وناشطة وكان الجميع يحبه. إن غيابه مؤسف جداً ".
وكان جيمس ردفورد يعاني سرطان القنوات الصفراوية في الكبد، وقد تم تشخيص إصابته في نوفمبر 2019 .
وكان جيمس ردفورد الإبن، ناشطاً متحمساً لقضيتي البيئة والصحة، وتمحورت أفلامه على هذين الموضوعين. وقد أسس مع والده عام 2005 "مركز ردفورد"، وهو منظمة غير حكومية تسعى إلى تشجيع الأفلام التي تتناول البيئة والتغيّر المناخي وتوفير التمويل لها .

 

روبرت وجيمس ريدفورد


أشاد الجميع بجيمس ردفورد ككاتب وكسينمائي ناشط بقضايا البيئة والهجرة والتبرع بالأعضاء، وكرجل رائع،وهو أب مثالي مع ولديه الممثل الشاب ديلان البالغ من العمر 29 عاماً،وابنته الممثلة الموهوبة لينا ردفورد.
ومن أبرز من رثاه بحزن عميق عبر السوشيال ميديا الممثل كيفر ساذرلاند،بتغريدة على "تويتر" قائلاً:" حزين جداً لسماع خبر وفاة جيمس ردفورد ،لقد كان كاتباً رائعاً،ورجلاً رائعاً".

وأيضاً رثاه الممثل مارك روفالو بتغريدة أكثر حزناً قال فيها: " اللعنة،لقد قطع هذا العام بعمق،شخص آخر عظيم ،حلو ،لطيف،يتركنا،إرقد بسلام،تعازي لروبرت وأسرته".

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X