اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

قرى معلقة على قمم الجبال وأخرى في سفوحها!

قد تبدو بعض المناظر وكأنها عالمٌ من الخيال، وبلا شك أنَ المملكة العربية السعودية تحتوي على الكثير من المناظر الطبيعية التي تسلب الأبصار، ومن تلك المناظر، بعض القرى التي تحتضن السحاب لوجودها على قمم الجبال، وتلك الأخرى التي تقبع على سفوح الجبال كاللوحة التي وضعت على رف أنيق، فاكتسبت رونقاً وجمالاً لايُضاهى.
في إطار حملة «لمتنا سعودية» نستعرض عبر السطور التالية، بعضاً من تلك القرى، كالتالي:


قرية ذي عين

7127641-592021573.png
تضم عينًا جارية 


قرية أثرية تقع في تهامة غرب السعودية، وتبعد 20 كيلو متراً تقريباً عن محافظة المخواة وَ 24 كيلو متراً عن الباحة.
يرى المؤرخون بأنَ هذة القرية يزيد عمرها على 400 سنة أي أنَه تم إنشاؤها في القرن العاشر الهجري، ويُقال بأنها سُميت بهذا الاسم نسبة إلى وجود عين جارية فيها، لم تنقطع منذ ٤٠٠ سنة، بنيت هذة القرية على قمة جبل أبيض، تشتهر بالصناعات اليدوية، ويقف الكثير من زوَار المنطقة على مبانيها التاريخية ومزارعها الكثيفة والغزيرة الإنتاج التي تفوح منها رائحة الكادي والموز والليمون والفلفل والريحان والمانجو، وباتت قرية ذي عين اليوم إحدى أهم الواجهات السياحية التي يحرص الكثيرون على زيارتها.


قرية الحضن

7127656-1075214956.png
قرية الحضن


تقع على قمة جبل رعوم، الواقع بدوره في منطقة نجران جنوب المملكة العربية السعودية، وتحتوي القرية على قلعة رعوم، القلعة الصخرية الشهيرة الواضحة المعالم، التي تم سقفها بخشب النخيل والسدر والأثل والمحاطة بسور خارجي كبير مشيد من الحجارة المربعة، والتي يرتادها الكثير من السُيَاح وعشاق الآثار وهواة رياضة تسلق الجبال، ماجعل الإقبال على القرية كثيفاً.


قرية الحرف

7127616-957870362.png
قرية الحرف


تقع على جبال ودِيار بلغازي بمنطقة جازان، وتُعدَ هذة القرية إحدى أبرز التجمعات السكانية في الماضي، حيث لازالت أبنيتها شاهدة على وجود حضارة قديمة في ذات المنطقة، ويُقال بأن السُكان القدماء لهذة القرية نقلوا معظم أحجار البناء على ظهور الجِمال من الجبال المجاورة وكانوا يستسقون من بئر الحرف الواقع غرب القرية في الوادي، وكانت القرية تحوي سجناً في الجهة الغربية من الجبل، وتروى حوله العديد من القصص.


قرية الفُلَيْس

7127651-437764092.png
الفُلَيْس


قرية الفُلَيْس الأثرية وتسمى أيضاً «القرية المعلقة»، وتقع أعلى جبل الفُليس الذي يتميز بلونه الأحمر وخلف وادي الأعمق والذي يُشرف على إطلالة ساحرة مطلة على مزارع الفواكه والورد ويُقال بأن الجبل سُمي بهذا الاسم نظراً لما يلاقيه الصاعد إلى قمته من مشقّة وتعب، لذا يتم تعريف السُياح بالقرية عن بُعد وذلك لصعوبة الوصول إليها.
جسدت القرية إرثاً حضارياً وتاريخياً، فهي قرية صخرية شاهدة على البُعد التاريخي الزاخر لهذا المكان، حيث اشتهرت بواجهات مبانيها الفريدة والشامخة التي لاتزال صامدة في وجه الظروف وعوامل التعرية، والتي تمَ بناؤها من الأخشاب والصخور والطين من طبيعة المنطقة، وتعتبر القرية اليوم مزاراً سياحياً مهماً، وأحد أبرز معالم مدينة الطائف السياحية.


قرية غيَة

7127601-2115699107.jpg
قرية غية


تقع قرية غيَة الأثرية على سفح جبل «تهوى» الواقع في مركز خاط بمحافظة المجاردة، ولعلَ جمال هذة القرية يمزج بين السحر الطبيعي والخيال الفتَان، فهي تقع على سفح جبل وعلى الصخور الملساء بارتفاع يزيد عن 700 متر، معانقةً للسحاب والضباب، في مشهد خاطف للأنفاس!. كذلك تتخللها المساحات الخضراء التي تشكلت كبقع، وتمَ بناء المنازل فيها، بشكل متقارب في قلب جبل بركاني!
إضافةً إلى ذلك، تكمن أهمية هذة القرية، في وجودها على أكبر وأطول صخرة متصلة وممتده على مستوى المملكة، كما أنها تعتبر حلقة وصل بين محافظة النماص فى أعالى جبال السروات، وبين محافظة المجاردة عن طريق عقبة سنان الشهيرة التى تخترق الجبال.


قرية قملان

7127666-2066506666.jpg
قرية قملان


تقع هذة القرية في أسفل جبل إبراهيم بني مالك بجيلة بمدينة الطائف، وهي قرية من القرى القديمة الصغيرة التي لم يتم تحديد بداية تاريخ وجودها بعد، إلا أنها من القرى التي تنعم بالجمال الطبيعي ويرتادها العديد من سُكَان المناطق المجاورة بحثاً عن الأجواء المتجددة، كما ويقطنها العديد من المواطنين.