أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

مدير منظمة الصحة العالمية في العزل الذاتي

وفيات كورونا فى أوروبا.
فيروس كورونا فى أوروبا.
تيدروس أدهانوم جيبريسوس
فيروس كورونا فى الولايات المتحدة الأمريكية.

خضع المدير العام لمنظمة الصحة العالمية للعزل الذاتي بعد أن ثبتت إصابة أحد معارفه بفيروس كورونا. وبحسب موقع «ديلي ميل» غرد «تيدروس أدهانوم جيبريسوس» المدير العام لمنظمة الصحة العالمية قائلاً: أنا بخير وبدون أعراض لكني سأعزل نفسي خلال الأيام المقبلة كإجراء احترازي تماشياً مع بروتوكولات منظمة الصحة العالمية، وأعمل من المنزل. لقد تم التعرف علىَّ كجهة اتصال لشخص أثبتت إصابته بفيروس # COVID19» وأضاف قائلًا: «من المهم للغاية أن نمتثل للإرشادات الصحية. هذه هي الطريقة التي سنكسر بها سلاسل انتقال COVID19 ونقمع الفيروس ونحمي الأنظمة الصحية. سأستمر أنا وزملائي في المنظمة في الانخراط مع الشركاء تضامناً لإنقاذ الأرواح وحماية المستضعفين. سوياً» ولم تحدد التغريدة من أصيب من بين معارفه.


يُعتقد أن الدكتور «تيدروس» يعزل نفسه في جنيف، سويسرا - حيث مقر منظمة الصحة العالمية - والتي سيتم إغلاقها بدءًا من الساعة 7 مساءً ليوم الاثنين لوقف الحالات المتزايدة. وقد جاء هذا الإعلان بسبب تجاوز حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا إلى 46 مليونًا، مع تسجيل أكثر من 1.2 مليون حالة وفاة.


يقود الارتفاع العالمي في حالات الإصابة بفيروس كورونا إلى موجة ثانية من الفيروس في أوروبا، حيث ترتفع الحالات في العديد من البلدان - على الرغم من أن الوفيات لم تحذو حذوها بعد.


سويسرا هي من بين البلدان الأكثر تضرراً في أوروبا، مع أكثر من 830 حالة لكل مليون شخص حتى يوم الأحد، وفقاً لبيانات المراكز الأوروبية للسيطرة على الأمراض.


أدخلت الدولة قواعد صارمة لارتداء الأقنعة وإرشادات أخرى مع ارتفاع عدد القضايا، لكنها لم تفرض إغلاقًا ثانيًا - على عكس فرنسا والمملكة المتحدة.


ومع ذلك، ستعود مدينة جنيف إلى الإغلاق من الساعة 7 مساءً يوم الاثنين، مع إغلاق جميع الحانات والمطاعم والمقاهي ومحلات التجزئة غير الأساسية. كما يحظر التجمعات لأكثر من خمسة أشخاص، حتى في الهواء الطلق، باستثناء حفلات الزفاف والجنازات.


الاختلاف الوحيد مقارنة بالإغلاق على مستوى البلاد المعلن في الربيع هو أن المدارس ستظل مفتوحة.


تم إلقاء اللوم على الدكتور «تيدروس» خلال جائحة الفيروس التاجي من الرئيس الأمريكى «دونالد ترامب» الذي اتهمه بإساءة التعامل مع الاستجابة العالمية للفيروس في مراحله المبكرة، مما سمح له بالانتشار.


كان من بين انتقادات «ترامب» أن الدكتور «تيدروس» كان حريصًا جدًا على تصديق البيانات التي أبلغت عنها الصين وحريصًا جدًا على الإشادة برد النظام، مما خلق انطباعًا خاطئًا عن الأمان، بينما انتقد آخرون منظمة الصحة العالمية لأنها تأخرت في الإعلان عن كورونا كجائحة.

X