اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

امرأة تنجب طفلة بعد حفظ جنينها 27 عامًا

2 صور

أنجبت سيدة أمريكية طفلة أسمتها مولي إيفيريت بعد تجميد الجنين لمدة 27 عاما

وولدت الأمريكية تينا غيبسون 28 عاما، طفلتها مولي إيفيريت، بعد تجميد الجنين لمدة 27 عاما، وذلك باستخدام تقنيات التلقيح بالمساعدة.

وزرع الجنين الذي تم تجميده عام 1992 في رحم الأم في فبراير/شباط 2020، وسارت فترة الحمل بشكل جيد، وفي نهاية شهر أكتوبر/تشرين الأول ولدت مولي.

ويعتقد الخبراء أن هذه هي الحالة الأولى لولادة طفل تم تجميد جنينه لفترة طويلة. وقد أنجبت تينا غيبسون إيما ورين عام البالغة من العمر ثلاث سنوات الآن، من جنين تم تجميده لمدة 27 عامًا.

وقال دكتور كينان لصحيفة "إن بي سي": "أعتقد أن هذا دليل إيجابي على أنه لا ينبغي أبدًا التخلص من أي جنين (تم تجميده)، بالتأكيد لا يجب فعل ذلك لكونه قديم، وهذا أيضًا دليل على العمل الممتاز في علم الأجنة لكارول سومرفيلت.

وربما تكون أبرز عالمة أجنة في البلاد عندما يتعلق الأمر بإذابة الأجنة المجمدة...".

يشار الى أنه في عام 2018، تم ولادة ثلاثة أزواج من التوائم بفارق 15 عامًا. خضعت والدتهم البيولوجية، ماري جونسون (ماري جونسون) 53 عامًا منذ حوالي 16 عامًا، لعملية إخصاب في المختبر. بمساعدة المتخصصين، تمكنوا من الحصول على العديد من الأجنة. تم زرع اثنتين منهم، وتجميد 12 أخرى لاحتمال استخدامها في وقت آخر.