اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

أبرز الأحداث الثقافية في السعودية عام 2020

*نظمت وزارة الثقافة بجمعية الثقافة والفنون في مدينة الدمام أمسية الرواية التاريخية ضمن مجموعة من الأمسيات الأدبية في شهر يناير 2020، والتي تضم مجموعة من الأدباء والمختصين في مختلف المجالات لإثراء الجانب الأدبي والثقافي، وذلك من خلال جلسات حوارية فيما بينهم وبين الجمهور الحاضر للأمسيات والتعرف أكثر على الشخصيات الأدبية الحاضرة.

عرض مسرحية..درايش النور بالمسرح الوطني


*دشنت وزارة الثقافة مبادرة المسرح الوطني، بمركز الملك فهد الثقافي والتي تعمل على دعم إبداعات المسرحيين السعوديين، وتعزيز إمكانياتهم في الفنون الأدائية، وتطوير المخرجات المسرحية السعودية؛ وذلك باستلهام رؤية المملكة 2030 للتراث والثقافة المحلية.
كما تضمن الحفل عرض مسرحية «درايش النور» للكاتب صالح زمانان، المبنية على مزيجٍ من التراجيديا والاستعراض الغنائي، والتي سيتم عرضها لمدة يومين ضمن حفل تدشين المسرح الوطني.
*نظمت وزارة الثقافة السعودية أمسية أطباء أدباء ضمن مجموعة من الأمسيات الأدبية في شهر يناير 2020، والتي استضافت نخبة من الأدباء لتسلط الضوء على حياتهم كأطباء في المجال الأدبي وقصصهم الأدبية.
*أقامت وزارة الثقافة معرض «بعد حين: الكعبي وتلاميذه» كملتقى فني يجمع المعلم بتلاميذه، للاحتفاء برحلةٍ تعليمية فنية كانت اللبنة الأولى لمسيرة رواد الفن التشكيلي في المملكة!
شارك في المعرض أربعة من الفنانين التشكيليين السعوديين، الذين كانوا تلاميذاً للفنان العراقي سعدي الكعبي واستقوا منه علمه، وألهمهم بشغفه وحبه للفنون، ومن ثم أصبحوا رواداً للفن التشكيلي في المملكة؛ وهم: د. فؤاد مغربل، وبكر شيخون، وعلي الرزيزاء، ود. محمد الرصيص

جداريات الخط العربي

فعالية جدرايات الخط العربي بوزارة الثقافة


*جدريات الخط العربي: ما بين الموسيقى، الحرف؛ تأتي فعالية «جداريات الخط العربي» التي نظمتها وزارة الثقافة؛ احتفاءً بجماليات الخط العربي، في ثلاث محطات، انطلاقاً من الخبر، ومن ثم جدة، وانتهاءً بالرياض.
شارك في محطة الخبر العديد من الخطاطين ليشكلوا لوحة جمالية من الخط العربي بشكلٍ حي، وهم: بدر منصور البلوي، وشبير أحمد، وأشرف رحمة الله، ومصطفى عبدالرحمن.
*تحت شعار «نهوض الاقتصاد الثقافي: نموذجٌ جديد»، تعهد وزراء الثقافة في دول مجموعة العشرين التي أقيمت بالمملكة بدعم الاقتصاد الثقافي العالمي وتعزيز دوره عبر اجتماعات سنوية تقام أثناء انعقاد قمم دول مجموعة العشرين، وأكدوا في الاجتماع المرئي المشترك لوزراء الثقافة الذي نظمته وزارة الثقافة والأمانة السعودية لمجموعة العشرين ضمن برنامج المؤتمرات الدولية المقامة على هامش عام الرئاسة السعودية لمجموعة العشرين، التزامهم بدعم الجهود الساعية للمحافظة على التراث الطبيعي في العالم، ومن ضمنه التراث المغمور تحت المياه.

الدوري السعودي للمحترفين

تعريب الأسماء على قمصان لاعبي أندية الدوري


*امتداداً لجهود وزارة الثقافة، وبالتعاون مع وزارة الرياضة ورابطة الدوري السعودي للمحترفين، يحتفي دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين خلال الموسم الكروي الجديد، بمبادرة «عام الخط العربي»، وذلك بتعريب الأسماء على قمصان لاعبي أندية الدوري من خلال استخدام خط الثلث في ذلك. تتضمن المبادرة تصاميم مبتكرة لكتابة أسماء اللاعبين على قمصانهم باللغة العربية طوال مباريات الموسم كاملاً، وسيستخدم فيها خط الثلث باعتباره أحد فنون الخط العربي الأصيلة، الذي يبرز جماليات الخط العربي وبراعة تفاصيله ودقة تراكيبه الفنية، كما سيتم عرض هوية عام الخط العربي على شاشات «LED» المحيطة بالملعب.
ويأتي «عام الخط العربي» تحت مظلة برنامج جودة الحياة، أحد برامج رؤية المملكة 2030، وهو من مبادرات وزارة الثقافة لخدمة الخط العربي والاحتفاء به محليّاً وإقليميّاً ودوليّاً، لترسيخ ريادة المملكة في رعاية الثقافة العربية والإسلامية والحفاظ عليها.
*عقدت وزارة الثقافة في المملكة العربية السعودية، ومنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، اجتماعاً الإثنين (30 نوفمبر 2020)، عبر تقنية الاتصال المرئي، لبحث آفاق التعاون المشترك بين الوزارة والمنظمة.
وذلك في إطار الرؤية الإستراتيجية الجديدة للمملكة التي تهدف إلى تعزيز التعاون مع الدول الإسلامية، والتركيز على موضوع الثقافة الإسلامية وتأثيرها عالمياً، من خلال التعاون مع الإيسيسكو

تقارير الحالة الثقافية في المملكة العربية السعودية

دراسة لمعرفة واقع القطاع الثقافي السعودي


*أصدرت وزارة الثقافة السعودية، نتائج دراسةٍ بحثيةٍ أجرتها لمعرفة واقع القطاع الثقافي السعودي تحت عنوان «تقرير الحالة الثقافية في المملكة العربية السعودية 2019م: ملامح وإحصائيات».
وتضمنت الدراسة سرداً شاملاً للمعلومات والأرقام والوقائع المرتبطة بالقطاعات الثقافية الـ16 التي اعتمدتها وزارة الثقافة في وثيقة رؤيتها وتوجهاتها والتي تتحرك فيها بوصلة الإبداع السعودي، وهي: التراث، والمتاحف، والمواقع الثقافية والأثرية، والمسرح والفنون الأدائية، والكتب والنشر، وفنون العمارة والتصميم، والتراث الطبيعي، والأفلام، والأزياء، واللغة والترجمة، وفنون الطهي، والمهرجانات والفعاليات الثقافية، والأدب، والمكتبات، والفنون البصرية، والموسيقى.
*أطلقت وزارة الثقافة يوم الخميس 3 ديسمبر 2020م «برنامج حاضنة الأزياء»، والذي يعد الأول من نوعه في المملكة لدعم روّاد الأعمال والمواهب في قطاع الأزياء والقطاعات ذات العلاقة وتطوير منتجاتهم. وفتحت الوزارة باب التسجيل في هاكاثون افتراضي في المرحلة الأولى من البرنامج لمدة 8 أيام، وذلك لجميع الراغبين بالمشاركة من الطلاب والممارسين وروّاد الأعمال وأصحاب العمل الحر في قطاع الأزياء.