فن ومشاهير /أخبار المشاهير

نجل حاتم علي لوالده الراحل: كيف كان لي أن أعرف أنها أيامنا الأخيرة معاً؟

لأول مرة منذ وفاة والده المخرج حاتم علي قبل عشرة أيام خرج نجله المخرج الشاب عمرو علي عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي " فيسبوك " ليتحدث عن والده و ذكريات الأيام الأخيرة التي جمعتهما في القاهرة و غيرها من الذكريات و قال عمرو في منشوره : " أبي، عشرة أيام مرَّت و أنا لا أعرف ماذا أكتب فصدى صوتك لا يزال يتردد مدوياً في رأسي أما صورنا الأخيرة فتأبى مغادرة مخيلتي. عشرة أيام و أنا أحاول جاهداً ترتيب وقائع الأيام الأخيرة فأتذّكر حادثة صغيرة هنا و أنسى حدثاً جللاً هناك ".

تابعي المزيد:أويس مخللاتي: لولا حاتم علي لكان مصيري البحر وهذا ما كشفه محمود نصر


وأضاف عمرو : " جلستنا الأخيرة في حديقة فندق ماريوت. غداؤنا الأخير في مطعم سمكمك المهندسين. افتتاح فيلم 200 متر في صالة سينما زاوية. البروفا الأخيرة لتقديم مشروع فيلمنا مرور في ملتقى القاهرة السينمائي. تبرّمي و تململي إزاء اهتمامك البالغ و قلقك الدائم. ارتجالي المفاجئ لكلمة لم تكن في الحسبان أمام ضيوف الملتقى و لجنة التحكيم. انقطاع المياه الكامل عن حيّ الزمالك بسبب أعمال حفر ميترو الأنفاق. و لكن: كيف كان لي أن أعرف أنها أيامنا الأخيرة معاً؟ كيف لي أن أحزر؟ أن أحدس؟ أن أتوقع؟ أشكّ؟ أتهيأ؟ و بيننا بحر من الأحلام و الآمال و عودة مُنتظَرة إلى الشام لإنجاز الفيلم؟ ".
وتابع عمرو علي : " عشرة أيام و أنا أتذّكر عودتكَ من تصوير مشهد حادث السير في مسلسل الرجل س بقميص مدمى: خوفي و هلعي و بكائي. حضنك و ابتسامك و قولك: هذا تمثيل. فيا ليت كل الذي حدث تمثيل في تمثيل و ليت الآلام و الأحزان الهاجعة في قلبي تعيد إليَّ روحكَ الأخاذة الآسرة و لو لمرّة واحدة لأقول لكَ أحبّكَ يا من بسببه كنت.. أحبّكَ كما لم يحبّ ابنا أباه.. و حتى يبلغَ الحبُّ في هذا الوجود منتهاه.. ".
يشار إلى أن المخرج الراحل حاتم علي توفي قبل أيام في العاصمة المصرية القاهرة إثر نوبة قلبية حادة حيث كان يحضر لتصوير مسلسل " سفر برلك " بالتعاون مع المخرج الليث حجو .

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X