بلس /أخبار

سيدتي ترصد تفاصيلَ غرق مركب الإسكندرية

مكان الحادث
المركب الغارق
بقايا المركب الغارق

في واحدة من المآسي البحرية ابتلعت بحيرة مريوط في الإسكندرية مركباً كان على متنها عائلة كاملة تضم 20 فرداً، وكانوا في رحلة ترفيهية إلى إحدى الجزر ببحيرة مريوط غرب الإسكندرية، وتسبب استقلالهم المركب دفعة واحدة في غرقه.


وبينت التحقيقات مصرع 9 أشخاص غرقاً، بينهم 5 أطفال تتراوح أعمارهم بين 6 أشهر و9 سنوات، وإصابة 11 آخرين، فيما لايزال البحث مستمراً عن مفقودين آخرين، وخرجت المتعلقات على سطح البحيرة، من بينها «أواني الطعام»، التي كان الضحايا يتناولون فيها الأكل خلال الرحلة الترفيهية؛ تزامناً مع استمرار عملية البحث عن باقي الجثامين؛ خاصة مع تأكيدات الأهالي بوجود ما يقارب من 5 جثامين من بينهم أطفال صغار كانوا على متن المركب الغارق.


وشرحت مصادر أمنية تفاصيل الحادث، أن قوات الإنقاذ النهري التابعة للحماية المدنية بمديرية أمن الإسكندرية، استعانت بـ35 غواصاً للعمل على مدار اللحظة في ظل ظروف جوية عصيبة، عبر المناوبات؛ حيث يقوم البعض منهم بالنزول إلى الأعماق لقرابة نصف ساعة إلى ساعة كاملة، ومن ثَم يعودون إلى الشاطئ لتغيير أنبوب الأكسجين أو تبديل الأفراد، وخيم الحزن على أفراد عائلة «مطريد» الذين التفوا حول بحيرة مريوط بمنطقة الهوارية غرب الإسكندرية؛ منتظرين انتشال جثث أفراد أسرتهم الذين لقُوا مصرعهم نتيجة غرق مركب صغيرة استقلوها لقضاء نزهتهم.


وتلقت «النيابة العامة المصرية» إخطاراً بغرق مركب ببحيرة «مريوط» بالكيلو (٩. ٥) مما أسفر عن وفاة وإصابة البعض ونقلهم إلى مستشفى العامرية العام، وقد أُبْلِغَتْ «النيابة العامة» بانتشال جثامين تسعة متوفَين من مستقلي المركب وعددهم عشرون راكباً.


وانتقل فريق من «النيابة العامة» لسؤال المصابين ومناظرة جثامين المتوفَين، وفريق آخر لمعاينة موقع الحادث؛ حيث تبين وقوعه ببحيرة «وادي مريوط» التابعة إلى «الهيئة العامة للثروة السمكية»، والتقت «النيابة العامة» بشهود للواقعة أثناء المعاينة؛ فاستدعتهم لسؤالهم في التحقيقات.


ووَرَدَتْ تحريات «إدارة البحث الجنائي» بأن قائد المركبة هو مالكها، وأنه فرَّ هارباً على إثر وقوع الحادث، كشفت التحقيقات حتى تاريخه عن بلوغ عدد مستقلي المركب عشرين راكباً، بين أطفال ورجال ونساء، وانتشال جثامين تسعة متوفَين، ونجاة ستة، ولاتزال الجهود تُبذل بحثاً عن خمسة مفقودين آخرين.


وقررت «النيابة العامة» استكمالاً للتحقيقات، انتداب «مفتش الصحة» لتوقيع الكشف الطبي على جثامين المتوفَين؛ لبيان سبب وكيفية حدوث وفاتهم ومدى الإصابات التي لحقت بهم، وطلبت «النيابة العامة» استكمال التحري حول الواقعة وظروفها وملابساتها، وانتداب «قسم شرطة المسطحات المائية بالإسكندرية» للبحث عن المفقودين وانتشال المركب محل الحادث والإخطار فور تنفيذ ذلك، كما كلفت «الهيئة المصرية لسلامة الملاحة البحرية» باتخاذ كافة إجراءات البحث والإنقاذ، واستعلمت من «الإدارة المركزية للتفتيش البحري» بـ«الهيئة المصرية لسلامة الملاحة الحبرية» عن مدى التصريح بالصيد في موقع الحادث، وبيان السفن والمراكب المرخص لها بالإبحار فيه، كما استعلمت من «هيئة الثروة السمكية» عن مدى الترخيص للمركب محل الحادث بالإبحار.


ونفاذاً لأمر «النيابة العامة» بضبط وإحضار مالك المركب الهارب لاستجوابه، ألقي القبض عليه وقررت النيابة حبسه على ذمة التحقيقات.

X