اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

كيف أبدأ بتغيير حياتي؟

كيف أبدأ بتغيير حياتي؟

إن الشيء الوحيد الثابت في حياتنا هو التغيير، وكلما قاومناه أصبحت حياتنا أكثر صعوبة. ..وعلى كل فتى وفتاة بدلاً من تجنب ذلك..أن يسأل نفسه كيف يمكنني تغيير حياتي أمام  التغييرات الكثيرة..والسريعة التي تحيط بي وتحدث من حولي؟!..  ..   وقوة التغيير تجبرك أيتها الفتاة وأيها الشاب على إعادة النظر في الطريقة التي تعيش بها حياتك..وتدفعك إلى الاختيار.. هل نجري التغيير أم لا؟..ولأننا لا يمكننا تجنب الأحداث غير المتوقعة في حياتنا. فإن قوتنا في الاختيار هي التي تمكننا من تفعيل التغيير الإيجابي في حياتنا...وكلما زادت الفرص التي نخلقها أصبحت حياتنا أكثر إشباعاً وسعادة..."سيدتي" تضع للشباب بعض الطرق والأفكار ، وفقاً لـLife Hack.



1. ابحث عن هدفك في الحياة

حددي ماهو مهم في حياتك..وسبب أهميته


اقض بعض الوقت في محاولة تحديد ما هو مهم في حياتك وسبب أهميته، ما الذي تريد تحقيقه في حياتك؟ ما هي أحلامك؟ ما الذي يجعلك سعيداً؟
يعطيك المعنى الخاص بك في الحياة هدفاً ويحدد الاتجاه الذي تريد أن تعيش فيه حياتك. بدون معنى، ستقضي بقية حياتك تتجول بلا هدف بلا اتجاه أو تركيز.



2. إنشاء لوحة الأحلام

كلما قاومتي التغيير..أصبحت حياتك أكثر صعوبة


عندما كنا أطفالاً، كنا نحلم طوال الوقت. كنا ماهرين في الحلم وتصور ما سنكون عليه عندما نكبر. كنا نعتقد أن كل شيء ممكن.
عندما أصبحنا بالغين، فقدنا قدرتنا على الحلم. اختفت أحلامنا عندما بدأنا نشعر بأن تحقيق أحلامنا كان مستحيلاً.
لوحة الأحلام هي طريقة رائعة لبدء الإيمان بأحلامك مرة أخرى. رؤية أحلامك كل يوم على لوحة الأحلام تجلب لهم الحياة. سيكون أيضاً بمثابة تذكير يومي لإعادة تركيز طاقتك وتوجيهها نحو ما تريد حقاً تحقيقه.



3. اتخاذ خطوة تحقيق أهدافك

حددي أهدافا طويلة الأجل وأخرى متوسطة قصيرة المدى


بمجرد أن تعرف ما هو مهم في حياتك وكيف تبدو حياتك التي تحلم بها على المدى الطويل، فأنت بحاجة إلى اتخاذ إجراء وتحديد أهدافك طويلة الأجل ومتوسطة وقصيرة المدى. سيمكنك العمل على هذه الأهداف من تحقيق أحلامك وتغيير حياتك.
تذكر أن أهدافك قد تتغير. كن دائماً مرناً في تحديد أهدافك وتحقيقها مع تغير الأشياء في الحياة، ويجب أن تعكس أهدافك هذه التغييرات. إنها الخطوات الصغيرة التي تتخذها والتي تخلق الزخم عندما تتعلم كيفية تغيير حياتك.



4. تخلص من الندم

التفكير في الماضي يفقدك حياتك الحالية والمستقبلية


الندم لن يعيقك إلا في الحياة. إذا قضيت كل وقتك في التفكير في الماضي، فستفتقد الحاضر والمستقبل.
لا يمكنك تغيير ما فعلته أو ما لم تفعله في الماضي، لذا اتركه. الشيء الوحيد الذي تتحكم فيه الآن هو كيف تختار أن تعيش حياتك الحالية والمستقبلية. في كل مرة تواجه فيها فكرة سلبية عن ماضيك، تحداها.



5. ابدأ في عيش حياة متوازنة

الحياة الصحية المتوازنة..تمنحك حياة أكثر سعادة


صحتنا لا تبقى كما هي. تتغير حالتنا الجسدية والعاطفية والروحية خاصة في مرحلة الشباب. لكن ما يمكننا التحكم فيه هو كيفية إطعام عقولنا وأجسادنا.
إن العيش في حياة متوازنة وصحية يبني قدرتنا على التكيف مع التغيرات الجسدية في أجسامنا. التمرين هو أفضل طريقة يمكننا من خلالها الوصول إلى موقف إيجابي ومتفائل تجاه الحياة.
إن عيش حياة صحية ومتوازنة مع الكثير من التمارين هو اختيار نمط حياة يمنحك حياة أكثر سعادة وأكثر إرضاءً. التمرين هو أداة قوية بشكل لا يصدق ستحسن حياتك وتساعدك على الشعور بالرضا.



6. واجه مخاوفك

واجهي مخاوفك..تتغير حياتك إلى الأبد


إذا كنت ترغب في تغيير حياتك، فتعلم السيطرة على مخاوفك؛ حتى لا تتمكن من السيطرة عليك بعد الآن. سواء كان ذلك خوفاً من الفشل أو الوحدة أو المجهول، يمكن أن يمنعك من عيش حياتك على أكمل وجه. نحن نعلم متى تتحكم مخاوفنا في حياتنا لأننا نشعر بالاستياء وعدم الرضا.
بمجرد أن نواجه مخاوفنا، فإننا نستعيد قوتنا لاختيار الطريقة التي نريد أن نعيش بها حياتنا، وعندما نفعل ذلك نغير حياتنا إلى الأبد.