بلس /أخبار

نجاح تدريب الكلاب للكشف عن كورونا

كلب لابرادور
الكلاب سوف تعمل في المطارات

نجحت تجربة تدريب الكلاب اللابرادور للكشف عن مصابي فيروس كورونا، بعد التواجد حوله لمدة ثانيتين فقط، حيث يعتقد الباحثون أن الكلاب ستكون قادرة على اكتشاف الفيروس الذي أودى بحياة الملايين في جميع أنحاء العالم بشكل أكثر كفاءة من فحوصات درجة الحرارة المفروضة حالياً. ففي حين أن الحيوانات قد لا تحتاج إلى شم الأشخاص الحاملين للفيروس، فإنها ستكون قادرة على اكتشافه من خلال عينات من العرق.


وبحسب موقع "ميرور"، صرّحت البروفيسورة "كايوالي تشاتدارونج"، من جامعة شولالونجكورن في تايلاند، بأن الأفراد المصابين بفيروس كورونا يتمتعون برائحة مميزة من خلال عرقهم، والتي تكتشفها الكلاب عند الاقتراب منهم. الكلاب تختلف عن طرق فحص درجة الحرارة المعتادة من حيث إنها تستطيع اكتشاف أولئك الذين قد يكونون مصابين بالفيروس، ولكن لا تظهر عليهم أعراض، وبدون حمى، فهم قادرون على اكتشاف الفيروس من خلال مركب عضوي متطاير يفرز في عرق الشخص الذي لا تظهر عليه أعراض".


وتابعت: "الكلاب ستكون قادرة على الكشف عن هؤلاء الأشخاص، ومعدل دقتها في الكشف عن المرضى هو 94.8 في المائة".


وقالت "كايوالي" إن الخطوة التالية هي إخراجهم إلى الميدان. وتابعت: "في المستقبل، عندما نرسلهم إلى المطارات أو الموانئ، حيث يوجد تدفق للركاب، سيكونون أسرع بكثير وأكثر دقة في اكتشاف الفيروس من فحص درجة الحرارة. ففي غضون دقيقة واحدة فقط؛ يمكنهم فحص ما يصل إلى 60 عينة".


ومع ذلك، فإن تايلاند ليست الدولة الوحيدة التي أدخلت الكلاب للكشف عن الفيروس، حيث تستكشف فنلندا وتشيلي أيضاً طريق الكلاب البوليسية.


وحالياً، تم بالفعل تشغيل الكلاب البوليسية في المطارات في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك هلسنكي ودبي، حيث توافد العديد من البريطانيين خلال فترة الإغلاق الوطني الثالث.


في الشهر الماضي، زعمت عيادة بيطرية ألمانية أن الكلاب البوليسية كانت دقيقة بنسبة 94 في المائة عندما يتعلق الأمر باكتشاف الفيروس القاتل في لعاب الإنسان.


قال "هولجر فولك"، رئيس جامعة هانوفر للطب البيطرى: "لقد أجرينا دراسة، حيث لدينا كلاب تستنشق عينات من مرضى مصابين بفيروس كوفيد، ويمكننا القول إن لديهم احتمال 94٪ في دراستنا... يمكنهم شمها. لذلك يمكن للكلاب حقاً شم الأشخاص المصابين بالعدوى، بالإضافة إلى مرضى COVID الذين لا يعانون من أعراض".


وفي ذلك السياق، أعلنت الرابطة الوطنية لسباق السيارات NASCAR أيضاً أنها استأجرت كلاباً من مجموعة 360 K0 التي تقع في ألاباما وفلوريدا؛ لمراقبة أولئك الذين كانوا يحضرون سباق سلسلة الكأس يوم الأحد الماضي في أتلانتا موتور سبيدواي. ستستمر المجموعة أيضاً في استخدام الكلاب على أساس تجريبي في Folds of Honor QuikTrip 500.

X