اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

دراسة علمية: ارتداء العدسات اللاصقة أثناء الاستحمام قد يؤدي إلى فقدان النظر

الإصابة بالعدوى القرنية بارتداء العدسات اللاصقة

كشفت دراسة جديدة أن الأشخاص الذين يرتدون العدسات اللاصقة أثناء الاستحمام أكثر عرضة لفقدان بصرهم. وبحسب ما ورد في موقع "ميرور"، وجد الباحثون في جامعة ساوثهامبتون أن الأشخاص الذين يرتدون عدساتهم أثناء الاستحمام هم أكثر عرضة سبع مرات للإصابة بعدوى تهدد البصر. فالاستحمام يومياً بالعدسات كان عامل الخطر الأكثر أهمية لتطوير التهاب القرنية الجرثومي المرتبط بالعدسات اللاصقة (CLMK). كما قيل إن هذا تَبِعة النوم بالعدسات، وزعم أيضاً أن الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 25 و54 عاماً هم الأكثر عرضة للإصابة.

 

التهاب القرنية الجرثومي (CLMK)

 

 ارتداء العدسات اللاصقة 

 

 

هي عدوى تصيب القرنية، الطبقة الشفافة في مقدمة العين. عادة ما ترتبط عدوى القرنية بارتداء العدسات اللاصقة، وتتراوح من خفيفة إلى شديدة. وتشمل الأعراض ألماً في العين، وحساسية للضوء، وتشوش الرؤية. تشمل عوامل الخطر لهذه الحالة عدم غسل اليدين، والنوم بالعدسات، والاستحمام أو السباحة أثناء ارتداء العدسات.

 

تابعي المزيد: لقاح جديد ينهي أورام الدماغ السرطانية!

 

 

الاستحمام والنوم بالعدسات اللاصقة يزيد من خطر الإصابة بالتهاب القرنية الجرثومي

الاستحمام بالعدسات اللاصقة يزيد من خطرالإصابة بالتهاب القرنية الجرثومي

 

 

درس البحث عادات 78 شخصاً من مرتدي العدسات اللاصقة، 37 منهم عانوا من CLMK، و41 لم يعانوا، مما يعني أن أقل من نصف المرضى بقليل يعانون من أشكال فقدان البصر؛ بسبب العدوى، لكن البحث كشف أن الاستحمام بالعدسات زاد من خطر CLMK بما يصل إلى ثلاث مرات. وفي حالة الاستحمام كل يوم؛ قيل إن عامل الخطر يصبح سبعة أضعاف. كما تم زيادته لثلاث مرات؛ لمن ينامون بعدساتهم. وقال البحث إن أقل من 50 في المائة من المرضى عانوا من نوع من فقدان البصر؛ بسبب العدوى، وقال 70 في المائة إنه أثر في حياتهم.

 

 

تعليق قائدة البحث

 

العدسات اللاصقة

 

وقالت "برويز حسين"، أستاذة طب وجراحة العيون في جامعة ساوثهامبتون، وقائدة الدراسة: "إن الحالة أدت إلى مشاكل دائمة في البصر. إن العدسات اللاصقة للتصحيح البصري لها فوائد عديدة، ولكن التهاب القرنية الجرثومي المرتبط بالعدسات اللاصقة هو سبب متكرر لضعف البصر الدائم، وقد تحتاج بعض الحالات إلى زرع القرنية، أو يؤدي إلى فقدان العين". وأضافت: "النظافة السيئة للعدسات اللاصقة هي مساهم معروف في العدوى، حيث يرجع 66 في المائة من المضاعفات إلى ممارسات النظافة السيئة". وأكملت أنه كان مقلقاً أن العديد ممن تم استجوابهم لا يستطيعون تذكر أو لم يكونوا متأكدين إذا تمَّ إبلاغهم بالمخاطر، عندما حصل ما يقرب من 90 في المائة على عدساتهم من اختصاصيي البصريات.

تابعي المزيد: أعراض سرطان المعدة.. اكتشفيها ولا تهمليها أبداً