اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

مودل روز ضيفة "نجوم مهيرة" وتصريحات جريئة للمرة الأولى عن الاكتئاب والخيانة

أطلقت الإعلامية الإماراتية مهيرة عبد العزيز برنامجاً حوارياً رمضانياً بعنوان "نجوم مهيرة" عبر حسابها الخاص على انستغرام، تستضيف من خلاله مجموعة من النجوم العرب في حديث مشوّق وصريح، وكانت البداية مع عارضة الأزياء السعودية مودل روز.

وخصصت مهيرة في اللقاء فقرة للحديث عن الصحة النفسية، والتي من خلالها يشارك النجم مع المتابعين تجربة صعبة مرّة بها.

وفي هذه الفقرة، تحدثت مودل روز عن فترة صعبة جداً مرّت بها بسبب تعرضها للطعن في الظهر من شخص قريب لها لم تسمه، ولم تستطع من تمالك دموعها التي انهمرت تأثراً وهي تتحدث عن الموضوع.

وقالت مودل روز:" صراحة لا أريد أن أبكي، وأنا لا أتكلم عن مشاكلي والصعوبات التي تواجهني لأنني أؤمن بأن الشكوى لغير الله مذلّة، والناس ربما ترى حياتي جميلة ولكن هذا ليس صحيح دائماً".

وأضافت:" تعرضت في حياتي للكثير من الضغوطات، خصوصاً بعد وفاة والدي شعرت أنني أب العائلة، وطعنت بظهري كثيراً وتعرضت للخيانة، وهناك أمور كثيرة عن حياتي لا يعرفها الناس عني ولا أحب الحديث بها".

وتابعت:" أعني بالخيانة الطعن بالظهر، وقررت اللجوء إلى طبيب نفسي لأنه الوحيد القادر على الإستماع إليّ وحفظ أسراري".

وعن أول ردة فعل قامت بها بعد تعرضها للطعن في الظهر، قالت مودل روز إنها صدمت ولم تصدق في البداية، لكنها قررت الإنسحاب فهي لا تحب المواجهة خصوصاً مع الأشخاص الذين لا يستحقون فرصة ثانية.

وفي ما  لو كان والدها موجوداً فهل كانت ستشكو له، أجابت مودل روز بالتأكيد إنها كانت ستفعل ذلك لأنه كان الشخص الوحيد الذي تلجأ إليه.

وأكدت مودل روز أنها مرّت بمرحلة اكتئاب شديدة جداً، مضيفةً:" لدرجة قلت إنني لو مت كان أحسن ولكن استدركت الموضوع واقتنعت بأنني قوية وتعلمت كيف يجب أن أتعامل مع نفسي ومع الأشخاص الذين هم حولي ومع الحياة بشكل عام".

ومن ناحية أخرى، تضمن اللقاء فقرة بعنوان "إملأ الفراغ"، والتي تنوعت مواضيعها، كان من أبرزها رفض مودل روز اختيار إسم لأجمل مشهور عربي، مشيرةً إلى أنها كانت من أشد المعجبين بالممثل المصري أحمد عز وصوره كانت تملأ الجدران في غرفتها، بالإضافة للفنان المصري تامر حسني، أما اليوم فلا يعنيها هذا الأمر.

وأيضاً رفضت تسمية إسم لأجمل مشهورة عربية.

أما عن موضوع الخيانة، فأكدت مودل روز أنه من المستحيل أن تخون، ومن المستحيل أن تسامح في الخيانة لو مهما كان الشخص قريباً لها.

وأما عن أكبر هدية تلقتها في حياتها، فقالت مودل روز إنه في معظم الأحيان هي من تهدي نفسها، وتعودت في حياتها على أن تهدي الناس وأن لا تنتظر في المقابل شيئاً منهم، وأغلى هدية إشترتها في حياتها لها هي سيارتها الحالية ويتخطى سعرها الـ300 ألف دولار.

وفي معلومات سريعة عنها، أشارت مودل روز إلى أن أكثر عادة لا تقبلها في الرجل هي الكذب، وفي حال أرادت المرأة أن تطلب الطلاق، فذلك حق لها في حالة واحدة هي إن أصبح الرجل لا فائدة منه أي وجوده مثل عدمه.

وفي آخر اللقاء، كانت المفاجأة بظهور صديق مودل روز الأجنبي ويدعى غراغ  ليشاركها الحوار حيث طرحت عليه مهيرة عدداً من الأسئلة لمعرفة مدى قربه من مودل روز، كما طلبت منهما إجراء تحدي طريف.