مشاهير /مشاهير العرب

شريهان تكشف سر تحقيق المستحيل: أغتسل بالأمل وأتطهر بالتسامح والحب

شريهان لا تعترف بوجود شيء اسمه المستحيل

عادت النجمة شريهان للاحتفال بأول ظهور فني لها بعد غياب دام 19 عاما عن جمهورها، ووجهت رسالة إلى جمهورها أكدت فيه أن ما حققته في حياتها كان يراه بعض من حولها مستحيلا، ولكنها اخترعت طريقة "مضمونة" لتحقيق أهدافها مهما كانت صعبة.

شريهان
شريهان تقدم وصفتها لمواجهة المستحيل

 

شريهان نشرت عدة صور جديدة من كواليس تصوير إعلانها لصالح إحدى شركات تقديم خدمات الاتصالات في مصر، وعرض مع أول دقائق شهر رمضان الجاري، وعلقت عليها عبر حسابها بموقع إنستقرام قائلة: ‏أحياناً كثيرة، كنت أُصَنِع بداخلي هدفاً كاذباً لأكسر به وأخترق بعض الصعاب التي في وقتها كان يراها كل من حولي أنها مستحيل، وبعد اجتيازها كنت أعود مرة أخرى إلى هدفي الأصل والأساسي وأصر على تحقيقه رغم أن كل شيئ حولي يقول إنه لا يمكن ومستحيل ولكني كنت أقول "لأ" لا يوجد مستحيل".

 

وتابعت: هذا إن أرد الإنسان.. بالأمل والإرادة والمثابرة.. مفيش مستحيل. بين حين وحين أغتسل بالأمل وأتطهر بالتسامح والحب.

 

يذكر أن النجمة شريهان احتلت صدارة الأكثر بحثا على مواقع التواصل الاجتماعي، وتريند الأكثر مشاهدة بعد ساعة واحدة من عرض أول إعلان لها بعد غياب تام عن جمهورها امتد 19 عاما، وأبدى عدد كبير من رواد المواقع الاجتماعي تأثرهم بفكرة الإعلان الذي اختصر قصة معاناة شريهان في 30 ثانية فقط.

 

الإعلان تدور فكرته حول كيف بدأت نجوميتها بحلم الشهرة، ثم دخول عالم الاستعراضات مع الفوازير، وانتهاء هذا الحلم بعد تعرضها لحداث سيارة تسبب في خضوعها لعدة جراحات في الظهر، وبعدها أزمتها الصحية الشهيرة، وكيف انتصرت على كل هذه الصعوبات وعادت لتتألق من جديد.

 

وقدمت شريهان الإعلان بطريقتها الاستعراضية المميزة واستوحت أجواء فوازير ألف ليلة وليلة، بمشاركة فرقة راقصة سبق وان شاركت معها في تصوير مسرحيتها التي لم تعرض بعد "كوكو شانيل".

 

واستبقت شريهان عرض الإعلان بتوجيه رسالة مؤثرة إلى جمهورها الذي دعمها منذ غيابها عام 2002 إثر أزمتها الصحية الصعبة، وقالت إنها تنتظر لحظة العودة لإمتاع هذا الجمهور بفارغ الصبر.

 

شريهان نشرت الرسالة كاملة عبر حسابها بموقع الفيس بوك وموقع تويتر، وقالت: أنا بعيش لحظة إنسانية صادقة، لحظة إنحناءة شكر من قلبي وعمري لكم جميعاً ودون ترتيب ولا إستثناء، لحظة انتظرتها كثيراً لرد جميل في رقبتي من سبتمبر ٢٠٠٢، مشاعري كلها متلخبطه لكن سعيدة.

 

تابعت قائلة: كنت بكتب، بكتب وبكتب، رسائل كتييير لا يعلمها غير ربي وأبعت لكم وأحلم بثانية إحتضاني وإنحناءة شكر لكم جميعاً، ولكن كلها كانت من طرف واحد، مكنتش عارفه ازاي اقدر اقولها لواحد واحد فيكم و بنفسي!! ولو عليا.. كنت عايزه ادخل بيت بيت وزقاق زقاق وشارع شارع وحارة حارة وكل حي ومدينة وقرية..

 

وواصلت: وفي هذه الأيام الكريمة وهذا الشهر العظيم، عايزه اقولكم أنا متشكرة أكتر من جداً. حبتوني احترمتوني احتضنتوني وبحبكم ودعائكم شفيتوني ولسه بتشفوني.

 

واختتمت رسالتها بقولها: شكراً و ١٠٠ مليون انحناءة شكر وقبلة على جبين كل واحد بدايةً من أصغر مولود ومواطن مصري وصولاً لآخر انسان في العالم .. شكراً، شريهان منكم وبكم ولكم للأبد .. حبكم حياة رمضان كريم.

لمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا أنستغرام سيدتي

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر تويتر "سيدتي فن"

X