لايف ستايل /إتيكيت

اتيكيت استخدام مكالمات الفيديو

اتيكيت استخدام مكالمات الفيديو

مكالمات الفيديو هي أداة تقنيّة ساعدت الموظفين على التواصل، أثناء العمل عن بُعد، ولعبت دوراً في تكوين علاقات عمل في الأوقات العصيبة، بالإضافة إلى توطيد العلاقات الاجتماعيّة مع الأهل والأصدقاء والزملاء. وتتطلّب مكالمات الفيديو مستوىً معيّناً من الآداب، التي تُساهم في جعل المكالمات والاجتماعات المرئية أكثر فاعليّة، وتترك انطباعاً جيّداً عنك.
في السطور الآتية، بعض من تلك الآداب والأصول.


اختبار البرنامج المستخدم في المكالمات


الصعوبات التقنيّة شائعة، لذا قبل البدء في المكالمة، تأكدي من جودة الصوت والكاميرا والميكروفون، مع مشاركة الشاشة إذا تطلب الأمر ذلك، وتعرفي إلى كيفية استخدام البرنامج قبل بدء المكالمة، وذلك من خلال استكشاف خصائصه أو إجراء مكالمة مع أحد زملائك من باب التجربة.
أثناء المكالمة، لا تسألي الكثير من الأسئلة حول كيفية القيام بأمر ما، أو تضيعي أوقات الآخرين في محاولة تحري الخلل الواقع لديك وإصلاحه من أجلك.

تابعوا المزيد: اتيكيت الكلام في المجالس


الموقع


الإضاءة ضروريّة لمكالمات الفيديو؛ كوني قريبة من مصدر الضوء، ولكن من دون أن يسطع الأخير على وجهك مباشرةً. أما إذا لم تكن مساحة عملك مضاءة، فخصّصي مكاناً آخر في منزلك ليكون موقع إجراء مكالمات الفيديو.


المظهر المناسب


احرصي على ارتداء اللباس المناسب للمكالمة، فإن كانت الأخيرة مهنيّة، ينبغي ظهورك بصورة لائقة، على الأقلّ من الجهة الأعلى في الجسم، وذلك للحفاظ على المظهر الاحترافي.


الحرص على أوقات الآخرين


إذا كنتِ مديرة أو قائدة لفريق ما، قومي بدعوة الأشخاص الذين ستكون لهم مساهمة فعليّة في مكالمة الفيديو، وليس كل أعضاء الفريق، احتراماً لأوقاتهم.
مهما كان منصبك الوظيفي والغرض من المكالمة، احرصي على التواجد قبل خمس دقائق من التوقيت المحدد للقاء، حتى يُسمح بتبادل المجاملات.


الاتصال بالعين والحديث بوضوح


تخطئ الغالبيّة عندما تركّز على النظر إلى الآخرين أو النظر إلى نفسها معظم وقت المكالمة، أمّا الطريقة الصحيحة فتتمثّل في أن تنطري إلى الكاميرا، على أن يكون موضعها على مستوى عينيك أو أعلى بقليل، وذلك حتى تحافظي على انطباع بأنك تتابعين التواصل البصري بشكل طبيعي. إلى ذلك، ينبغي أن تحرصي على الحديث بوضوح، بعيداً من التمتمة أو الصراخ، على أن تكون نبرة صوتك واضحة ومسموعة. ولا تبالغي في استخدام لغة الجسد لتوضيح وجهات نظرك، فالإيماءات الكثيرة باليدين قد تعمل على تشتيت انتباهك وانتباه الآخرين. مثلاً: إذا كنتِ تعرضين رسماً بيانياً، اشرحي مضمونه بشكل واف من خلال كلماتك، إذ لا يُمكنك افتراض أنّ عيون الجميع ملتصقة بالشاشة وترى بوضوح ما ترينه.


لا لمكالمة الفيديو من دون سابق إنذار


تبدو مفاجأة شخص ما بمكالمة فيديو غير لائقة، مهما كان الغرض من المكالمة، بل يترتب عليك أن تبلغي الطرف الآخر بواسطة رسالة مرسلة بالبريد الإلكتروني أو رسالة نصية بالأمر. أما إذا كان الأمر طارئاً، لا بأس من الاتصال عبر المكالمة الصوتيّة، ثم استئذان الطرف الآخر إن رغب في تحويلها إلى مكالمة فيديو.

تابعوا المزيد: اتيكيت شرب الشوربة

X