اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

روبرتو باجيو Roberto Baggio لاعب محبوب ورحلة أجمل من التتويج

باجيو: ضفيرة الشعر الأسطورية Roberto Baggio, el Divino
روبرتو باجيو Roberto Baggio
روبرتو باجيو ولحظة تاريخية بعد الركلات الترجيحية
روبرتو باجيو ورحلة أجمل من التتويج
الممثل الإيطالي أندريا أركانجيلي الذي جسد شخصية روبرتو باجيو في الفيلم
5 صور

لا يمكن لأحد من عشاق المنتخب الإيطالي نسيان "اللحظة" في الركلات الترجيحية وتلك الكرة التي قذفها نجم كرة القدم الإيطالي روبرتو باجيو Roberto Baggio، خارج مرمى منتحب البرازيل نهائي كأس العالم في الولايات المتحدة عام 1994، لحظة مؤلمة خيّم بعدها حزن كبير لعشاق القميص الأزرق لفقدان البطولة العالمية.

روبرتو باجيو Roberto Baggio

لحظة تاريخية

دائما أتذكر هذه "اللحظة التاريخية" حيث كنت اتابع بشغف مشوار المنتخب الإيطالي المتعثر في دور المجموعات إلى أن وصل دول الـ16 كأفضل ثالث في بطولة كأس العالم 1994، وبعدها بدأ الأداء المذهل لفريق إيطاليا وروبرتو باجيو Roberto Baggio الذي سجل معظم الأهداف وتخطّت إيطاليا فريق نيجيريا رغم حالة الطرد بالبطاقة الحمراء رغم استقبال مرماها هدفا في الشوط الأول إلا أن هدف "باجيو" نهاية المباراة مددها لأشواط إضافية وألحقه بهدف آخر لتحسم النتيجة لصالح إيطاليا وتتأهل لملاقاة الفائز من دور الـ16.

مباراة ماراثونية

لتأتي المباراة الماراثونية وهي واحدة من أفضل مباريات البطولة عندما التقى منتخب إيطاليا مع المنتخب الإسباني وهو أحد الفرق المرشحة بالحصول على كأس العالم وتكرر نفس السيناريو عندما أنهى روبرتو باجيو المارثون الكروي بهدف ثاني في الدقائق الأخيرة من عمرة المباراة لتصل إيطاليا لملاقاة بلغاريا التي تخطتها أيضا بهدفين من روبرتو باجيو Roberto Baggio، لتصل إيطاليا إلى النهائي لملاقاة فريق البرازيل.

روبرتو باجيو ولحظة تاريخية بعد الركلات الترجيحية

كأس العالم 1994

كل ذكريات بطولة كأس العالم 1994 عادت إلي ذهني وكأنها حدثت يوم أمس بعد أن شاهدت فيلم " باجيو: ضفيرة الشعر الأسطورية Roberto Baggio, el Divino" الذي يروي قصة هذا اللاعب المحبوب وأحد أفضل لاعبي كرة القدم على الإطلاق.

روبرتو باجيو ورحلة أجمل من التتويج

روبرتو باجيو Roberto Baggio

تعرفت في هذا الفيلم على جوانب أخرى للاعب الأسطورة "روبرتو باجيو Roberto Baggio"، ورحلته الصعبة والمستحيلة في المستطيل الأخضر والتي كانت أجمل بكثير من التتويج.