بلس /أخبار

افتتاح وحدة العلاج الوظيفي بقسم العلاج الطبيعي في مستشفى الجبيل العام

أكد سعادة الدكتور المطرفي رئيس تشغيل شبكة الجبيل على أهمية تقديم أفضل الخدمات الطبية وفقًا لرؤية ٢٠٣٠ وتحقيق للاستدامة ومواكبة للمستجدات العالمية في مجال العلاج الوظيفي موجًها الأطباء والأخصائيين والكوادر الطبية تنمية قدارتهم ومهاراتهم الطبية وتقديم ما في وسعهم لخدمة المجتمع.

 

جاء ذلك مؤخرا خلال افتتاح سعادته عند افتتاحه وحدة العلاج الوظيفي بقسم العلاج الطبيعي بمستشفي الجبيل العام، وحضور الكادر الطبي .

 

فيما عبر رئيس قسم العلاج الطبيعي الأخصائي عبدالواحد الزاهر عن سعادته بهذا الافتتاح الذي يساهم في تحقيق التكامل العلاجي بين أخصائي العلاج الوظيفي بشكل وثيق مع كلاً من أخصائي العلاج الطبيعي وأخصائي النطق للتوسع أكثر داخل القسم ،ولتقديم خدمات خاصة تستهدف استعادة الوظائف من خلال تحفيز قدرات وإمكانيات الأفراد للحد من العجز والحفاظ على صحتهم العامة حيث تعمل هذه الأقسام جنباً إلى جنب مترابطين ساعياً للتوسع مستقبلاً وإضافة خدمات شاملة   مثمنا افتتاح سعادة الدكتور سعود المطرفي وحدة العلاج الطبيعي التي تعكس اهتمام القيادة الحكيمة للرقي وتطوير هذا القطاع الحيوي.

 
من جانبه تحدثت أخصائية العلاج الوظيفي نجلاء البوعينين عن أهمية العلاج الوظيفي إذ يعتبر من أهم فروع التأهيل الطبي الذي يهدف إلى استقلالية المريض في اداء المهارات الأساسية واليومية و التغلب على جوانب القصور أو العجز الناتج عن الإصابة والحد من اعتماده على الغير بالإضافة إلى التعديل البيئي الملائم لاحتياجات المريض أو استخدام التكنولوجيا المساعدة في تحسين نوعية واستقلالية الأداء للأشخاص المصابين ، مضيفة البوعينين عن أهم مجالات التدخلات العلاجية في وحدة العلاج الوظيفي: حالات الاضطرابات الجسدية ، كالكسور او فقد احد الأطراف أو اصابات اليد حالات الاضطرابات العصبية كالجلطات الدماغية أو اصابات الحبل الشوكي أو التصلب اللويحي وحالات الاطفال التطورية كمتلازمة داون وغيرها , وحالات الاضطرابات النفسية والاجتماعية وتعزيزها من خلال مشاركة الفرد في أداء المهام اليومية أو الاجتماعية ويتم تدخل العلاج الوظيفي لجميع الفئات العمرية من عمر يوم الى الشيخوخة.


واستعرضت الأخصائية ، نجلاء البوعينين شرحاً مفصلًا للعديد من الأجهزة الطبية وطريقة استخدامها في علاج المصابين بإعاقة جسدية وحركية.



الجدير بالذكر فإنّ الافتتاح اشتمل على العديد من الفقرات التي حملت بين طياتها تعريفاً بماهية العلاج الوظيفي ودوره عن طريق منشورات ولوحات إرشادية تفاعلية .

X