اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

الفنون القتالية وتأثيرها على شخصية الطفل

الفنون القتالية وتأثيرها على شخصية الطفل

تحظى ألعاب الفنون القتالية والتي تعتمد على الدفاع عن النفس بأنواعها (آيكيدو، الكاراتيه، الجودو، الكونغ فو، التايكوندو، الملاكمة، المصارعة، جيو جيتسو) بشعبية كبيرة في العالم حالياً خاصة بين فئة الشباب من الجنسين والأطفال أيضاً. كما تعد تلك الألعاب وسيلة ممتازة للدفاع عن النفس ضد أي نوع من الهجمات (بالأيدي، والعصا، والسكين) إلخ، بالإضافة إلى كونها رياضة مليئة بالأحداث.

أهمية الفنون القتالية وأثرها على الطفل

تنمي عقل الطفل

أوضح مدرب الفنون القتالية بالمدرسة البريطانية أسامة خان، أن للفنون القتالية أثر كبير على شخصية الطفل حيث إن:

  • ممارستها تكسب الطفل مهارة الدفاع عن النفس في حال حاول أحد التنمر عليه.
  • تساعد تلك الألعاب الشخص في الانضباط والتحكم بالنفس.
  • ترفع من مستوى اللياقة البدنية لأنها تمارس بشكل ملائم في استخدام كلاً من الذراعين واليدين والساقين وكذلك أجزاء أخرى من الجسم.
  • تساهم في النمو العقلي والفكري والإدراك وسرعة البديهة وذلك من خلال التدريبات التي يتلقاها الطفل.
  • تلك الألعاب مهمة في عملية التركيز، حيث يتعلم الطفل التركيز على أفعاله وردود أفعال الخصم.
  • تساعد في تنمية الانضباط العقلي والأخلاقي والروحي.
  • تعزز الثقة بالنفس فهي من الألعاب الفردية والتي تعتمد على فوز الشخص، والطفل عندما ينجح بفعل الحركات أو ينتقل لمستوى أعلى يشعر بالفخر بنفسه.

مناسبة لمن يعانون من فرط الحركة

اعلمي أن كل طفل يختلف عن الآخر

 وأضاف كابتن أسامة، أن الفنون القتالية تساهم في السيطرة على فرط النشاط لدى الأطفال الذين يعانون منه، لأن أول ما يتعلمه الطفل ليس كيفية اللكم أو الركل، بل الانضباط مما سيساعده فيما بعد في محاولة قرائة وتخيل حركات الخصم إذ اراد فعل حركة مباغته. وقال "كذلك نجد أن الكاراتيه وهي من الفنون القتالية مناسبة جداً للاطفال الين يعانون فرط الحركة، فهي تساعد الطفل علي تفريغ الطاقة بكثرة الحركات التي يؤديها وكذلك تساعده على التركيز وبناء الثقة بنفسه".

وأضاف "علينا أن ندرك أن كل طفل يختلف عن الآخر، ولا يمكننا مقارنة أحدهم مع الآخر، ولكل طفل موهبة وطريقة مختلفة للتعلم أو التكيف مع الحركات".

السن المناسب لتعلمها

السن المناسب لتعلمها من 6 - 7 سنوات

وحول السن المناسب لتعلم الفنون القتالية والدفاع عن النفس يقول "السن المناسب لبدء فنون الدفاع عن النفس هو من 6 إلى 7 سنوات، لكن نبدأ عادة تعليمه منذ 4 سنوات، وذلك بالطبع يرجع إلى استعداد الطفل وتقبله، وهناك من يحب تعلمها في سن متأخر بعد سن الـ 50 سنة وذلك يرجع أيضا إلى لياقة الشخص".