اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

نقص فيتامين د يعرض الإنسان لـ4 مخاطر كبيرة

تصدر "فيتامين د" الواجهة منذ بداية جائحة فيروس كورونا، ونُشرت الكثير من المقالات العلمية التي تحدثت عن فوائد هذا الفيتامين الفريد وقدرته على مكافحة فيروس كورونا المستجد.

وربطت أغلب الدراسات بين انخفاض مستويات "فيتامين د" وبين زيادة خطر الإصابة بفيروس كورونا المستجد المسبب لمرض "كوفيد 19"، أو ظهور أعراض أكثر خطورة لهذا المرض الذي اجتاح العالم، الأمر الذي أكسبه أهمية كبيرة حتى الآن .

وأشارت العديد من الدراسات، منها دراسة نشرت في مجلة "Nutrition Research" العلمية، إلى أنه على الرغم من إدراك الناس لأهمية هذا الفيتامين، إلا أن أغلب الأشخاص مازالوا يعانون من نقصه، حيث سُجّل في الدراسة التي شملت 4495 بالغا أمريكيًا أن حوالي 42٪ منهم يعانون من نقص "فيتامين د".

ونشرت مجلة "eatthis" المتخصصة بأخبار الصحة والغذاء مقالا أكدت فيه وجود 4 مخاطر أساسية كبيرة لنقص نسبة "فيتامين د" في الجسم، وهي:

 

خطر كبير للإصابة بمرض السرطان

 

قالت الدراسة إن عدم تناول مكملات "فيتامين د"، أو الحصول على نسبة جيدة منه، قد تعرض الإنسان لخطر أكبر للإصابة بأنواع مختلفة من مرض السرطان، سواء "كان لديك تاريخ عائلي للإصابة بالسرطان أو لديك عوامل خطر لأنواع معينة من السرطان".

وقالت خبيرة التغذية والمستشارة في شركة "Sovereign Laboratories"، هايدي موريتي، إن "انخفاض فيتامين د في الجسم يزيد من مخاطر الإصابة بجميع أنواع مرض السرطان، ويُعتقد أن هذا يعود إلى ضعف الاستجابة المناعية التي تحدث مع نقص الفيتامين".

 

الجسم عرضة للإصابة بجميع الأمراض 

 

يرتبط "فيتامين د" بشكل أساسي بجهاز المناعة الخاص بجسم الإنسان، لذلك يؤدي انخفاضه إلى ضعف هذا الجهاز وعدم كفاءته.

وتقول الخبيرة موريتي: "يرتبط نقص فيتامين د بضعف وظيفة المناعة" في جسم الإنسان. وتضيف: "يحدث هذا لأن فيتامين د ضروري جدا لتكوين توازن للخلايا التائية عن طريق زيادة الخلايا التنظيمية التائية، التي تحافظ بدورها على صحة الجهاز المناعي"

بالإضافة إلى ذلك، تتابع الخبيرة: "فيتامين د يعمل على زيادة البروتين الذي يساعد في مكافحة العدوى المعروفة باسم كاثليسيدين".

 

شعور دائم بالتعب والألم

 

قد يعاني الإنسان في بعض الأحيان من التعب غير المبرر، أي غير المترافق مع المجهود العضلي أو الفكري، وقد يشعر الكثيرون بالاستغراب بسبب هذه الحالة، لكنها قد تعود إلى نقص "فيتامين د".الذي يلعب دورا أساسيا في صحة العظام وقوة العضلات. كما أن الحصول على ما يكفي من فيتامين د يمكن أن يقلل أيضًا من الالتهاب في هذه الأنسجة، مما قد يؤدي إلى تهدئة الألم في داخلها، وتقليل الشعور بالتعب في نفس الوقت".

 

نقص الفيتامين خطر جدا على صحة القلب

 

تعد أمراض القلب السبب الأول لحدوث الوفيات على مستوى العالم، وقد تلعب حالة انخفاض نسب "فيتامين د" دورا مهما في خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

ويحتاج القلب وفق الخبيرة موريتي لفيتامين د للمساعدة في تحسين امتصاص الشوارد في داخل عضلة القلب".

ويرتبط انخفاض مستويات "فيتامين د" بارتفاع معدلات ارتفاع ضغط الدم، وبارتفاع نسب حدوث الوفيات الناتجة عن أمراض القلب والأوعية الدموية.