اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

فوالة العيد.. تقليد تتوارثه العائلات الإماراتية

فوالة العيد .. الصورة من موقع "ماي بيوت"

لكل شعب عاداته وتقاليده في استقبال الأعياد، لا سيما عيد الأضحى، وهنا تشتهر دولة الإمارات العربية المتحدة بتقليد تتوارثه الأجيال، ألا وهو "فوالة العيد"، وهي تعبير عن"مائدة العيد" التي لا بدّ من تحضيرها في كل بيت إماراتي في المناسبات والأعياد، حيث تمثّل أسمى معاني الخصال العربية من الأصالة والكرم والشهامة، كونها تقدم للضيوف، كما أنها تبث الفرح في نفوس أفراد العائلة، فلنتعرف على أصل ومكونات "فوالة العيد"، حسب ماجاء في كل من صحيفة "الاتحاد" و"الخيلج".

فوالة العيد

فوالة العيد.. صورة أرشيفية من تويتر "برنامج النيشان" الإماراتي

إذا هي عادة قديمة أصبحت متأصلة في ذاكرة كل إماراتيّ، ويقال بأن كلمة "الفوالة" مشتقة من الفأل الحسن الذي يستبشر به الإنسان، وهي تعني في اللهجة المحلية؛ الأصناف الغذائية التي تقدم أمام الدلة سواء كانت فاكهة أو حلويات أو أطعمة أخرى خاصة الأكلات الشعبية الإماراتية مثل الثريد، الهريس، العيش باللحم، خبز الرقاق واللقيمات، كذلك كانت تحتوي "فوالة العيد" على أنواع من الحلوى مثل الخبيص، الساجو، المنفوش "شعر البنات" والبلاليط، أما اليوم فقد حلت مكانها الحلوى العُمانية والفواكه إضافة إلى بعض المكسرات، ولا تخلو من التمور، القهوة العربية، البخور والعطور، ويتم تجهيزها قبل حلول العيد من قبل ربات البيوت بالعناصر والمأكولات كافة كرمز للضيافة والترحيب بالأقارب والأهل، ويتم تجديدها يومياً، خاصة وأنها تستمر طوال أيام العيد.

والفوالة نوعان: الأولى صباحية، والثانية مسائية.

عادات جميلة لاستقبال الضيوف

كان يسمى الضيف الذي يأتي من خارج "الفريج" أو المنطقة في الإمارات بـ"الخاطر" للشخص، أو "الخطار" للمجموعة؛ يتم استقبالهم عند مدخل "الفريج"، يترجل الضيوف عن دوابهم قبيل دخولهم المنطقة، تقديراً لأهالي الحي الذي يقصدونه، وبعد أن يقدم أهل الحي على ربط الراحلة والدواب وتقديم الأعلاف لها، يتم اصطحاب الضيوف إلى بيت الشخص الذي يقصدونه، ومن هنا تنطلق الضيافة بتقديم "الفوالة" والقهوة.

فوالة العيد.. الصورة من موقع صحيفة "الاتحاد"

تقديم "فوالة العيد"

كانت العائلات قديماً تستعد لاستقبال ضيوفها، خاصة الذين تحملوا مشقة الانتقال لمسافات طويلة لمعايدة أقاربهم، بإعداد "فوالة العيد"، حيث تُقدم عقب صلاة العيد على مفرش كبير في مجلس المنزل، يتجمع أهالي الفريج، في مجلس واحد لمدة ثلاثة أيام متتالية، يتبادلون الأحاديث، ويتقاسمون اللقمة والحياة ببساطة محببة، فكان الصبيان يستمتعون بالمفرقعات، والبنات يلعبن على الأرجوحة، وكان الأطفال يلتقون في مجموعات ومن ثم يمرون على البيوت لجمع العيدية من دراهم و"فوالة العيد".

عدا عن إعداد "فوالة العيد"، تشتهر العائلات في الإمارات بوضع الملابس الجديدة على المبخرة "المدخنة".

 

الفوالة بين الأمس واليوم

أدخلت اليوم إلى الفوالة الحلويات الشامية والمغربية وكذلك الشكولاته، إضافة إلى العديد من الأطباق التراثية المتنوعة، وهذا ما جعل من الفوالة وجبة كبيرة ممتدة تضم كل أطياف الطعام وأصناف المذاقات الشرقية.