اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

استشاري: لبس النظارة الشمسية المقلدة قد يسبب هذا المرض

استشاري: لبس النظارة الشمسية المقلدة قد يسبب هذا المرض
استشاري: لبس النظارة الشمسية المقلدة قد يسبب هذا المرض

أكد الدكتور عادل العقيلي استشاري جراحة الشبكية، أن لبس النظارة الشمسية المقلدة قد يكون من أحد أسباب مرض "سرطان الجلد".
ووفقاً لـ"الإخبارية" أضاف العقيلي: "أن سرطان الجلد المحيط بالعين، يحصل نتيجة التعرض المتكرر لأشعة الشمس، وهذا يؤكد أن كبر حجم النظارة يقي المناطق المحيطة بالعين ويكون سبباً للوقاية من هذه المشكلات".
وقال: "إن الوقاية لا تكون فقط للكبار، ولذلك أنصح الجميع والآباء مثلما هم حريصون على شراء النظارة الشمسية لأنفسهم، أن يشتروها أيضاً لأطفالهم الصغار، لأنهم معرضون للشمس طوال فترة حياتهم".
وتابع الدكتور عادل العقيلي بأن "الوقاية يجب أن تكون دائمة وألا ترتبط بفترة محددة". مضيفاً أن ارتداء الطفل للنظارة دليل على اهتمام الأم والأب.


سرطان جفن العين


هو مصطلح عام يستخدم طبياً للدلالة على أنواع مختلفة من مرض السرطان التي قد تصيب جفن العين، وعادة ما تكون نوعاً من أنواع سرطان الجلد تحديداً، فموقع الجفن وطبيعة جلد جفن العين الرقيقة قد تجعله أكثر تعرضاً من باقي أجزاء الوجه لأشعة الشمس والتي قد تحفز نشأة سرطان الجلد.
وغالبا ما يكون هذا السرطان قابلاً للعلاج، إلا أنه قد لا يبدي المريض المصاب بسرطان الجفن أية أعراض، لا سيما خلال المراحل المبكرة من السرطان، ولكن ومع تقدم الحالة قد تظهر مجموعة من الأعراض على المريض، هذه أبرزها:


  • ظهور كتلة أو نمو غريب على جفن العين قد يبدأ بالانتشار تدريجياً، ومن الممكن أن يكون لونه أحمر أو بني أو حتى أسود.

  • تغييرات ملحوظة في الهيئة الخارجية لجلد جفن العين.

  • الإصابة بالتهابات مزمنة في منطقة الجفن.

  • تساقط شعر الرموش.

  • زيادة سماكة جلد جفن العين.

  • تورم الجفن.

  • الإصابة بجروح في جفن العين لا يبدو أنها قابلة للشفاء.




  •  
  •  


ويجب التنويه إلى أن ظهور الأعراض المذكورة أعلاه قد لا يعني بالضرورة الإصابة بسرطان جفن العين، إذ من الممكن أن تظهر على المريض هذه الأعراض أحيانًا نتيجة إصابته بمشكلات صحية أخرى لا علاقة لها بالسرطان، مثل: التهاب الجفن Blepharitis، والبردة Chalazion.
ومن الممكن التقليل من فرص الإصابة بسرطان جفن العين من خلال اتخاذ إجراءات وقائية لحماية الجفن من أشعة الشمس الضارة، مثل ارتداء نظارات الشمس بانتظام.

فمن أبرز العوامل التي قد ترفع من فرص الإصابة بسرطان جفن العين:


  • التعرض للأشعة فوق البنفسجية من مصادرها المختلفة، الطبيعية منها والصناعية كذلك، مثل: أشعة الشمس، والأسرة الصناعية المستخدمة للتسمير.

  • الإصابة مسبقاً بالمشكلات الصحية الآتية: سرطان الجلد أياً كان نوعه، وحروق الشمس، والمهق Albinism، وضعف جهاز المناعة.

  • العمر، فبعض أنواع سرطان الجفن تميل للظهور لدى الذين تجاوزا عمر 50 عاماً.

  • عوامل أخرى، مثل: امتلاك بشرة فاتحة اللون أو عيون ملونة، والخضوع للعلاج بالأشعة.




  •  
  •