اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

هل متلازمة ما بعد الإجهاض موجودة فعلاً؟

هل متلازمة ما بعد الإجهاض موجودة فعلاً؟
هل متلازمة ما بعد الإجهاض موجودة فعلاً؟

يدور الكثير من الجدل حول فكرة وجود صلة بين الإجهاض والأعراض العاطفية الشديدة. والتي تؤدي إلى "متلازمة ما بعد الإجهاض"، والتي تشير إلى ضائقة شديدة لها تأثير دائم على الصحة النفسية. لتوضيح الأمور، إليك نظرة فاحصة على ما نفعله وما لا نعرفه عن الإجهاض والصحة النفسية، بعد استشارة أطباء "سيدتي وطفلك".

ما هي أعراض متلازمة ما بعد الإجهاض؟

العودة للذكريات القديمة
العودة للذكريات القديمة

أولئك الذين يؤيدون وجود متلازمة ما بعد الإجهاض، قارنوها باضطراب ما بعد الولادة، ما فهي تشترك معه في العديد من الأعراض. وتشمل الأعراض المرتبطة عادةً بمتلازمة ما بعد الإجهاض ما يلي:

البكاء والكآبة.

تغيرات في المزاج، بما في ذلك الغضب أو الشعور بالذنب أو الندم أو إنكار الإجهاض.

اللجوء إلى ذكريات الماضي.

كوابيس ونوم متقطع، وأفكار انتحارية.

انخفاض احترام الذات، والخوف من الحمل في المستقبل، أو الرغبة في الحمل مرة أخرى بسرعة "للتعويض عن" الإجهاض، حتى لو كان ذلك مرهقاً، وأدى إلى تغيير مشاعر الشريك.

يقال إن هذه الأعراض تظهر بعد فترة وجيزة من حدوث الإجهاض، وتستمر أحياناً لأشهر أو حتى لسنوات، لكن الخبراء لم يعثروا على أي دليل يشير إلى استمرار هذه المشاعر أو أن يكون لها تأثير دائم على الصحة العقلية.

بالإضافة إلى ذلك، لا يوجد تشخيص رسمي لمتلازمة ما بعد الإجهاض، سواء في التصنيف الدولي للأمراض أو الإصدار الأخير من الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية، والسبب أن هناك استجابة لآثار الإجهاض تختلف من امرأة إلى أخرى، فقد يؤدي فقدان الحمل لأي سبب من الأسباب إلى تعطيل الدورة الهرمونية لدى بعض النساء، فيتسبب بمشاعر سلبية لديهن، ومن الممكن أن تشعر بالارتياح في نفس الوقت.

مشاعر عامة بعد متلازمة ما بعد الإجهاض

مشاعر متلازمة الإجهاض
مشاعر متلازمة الإجهاض

الشعور بالراحة: وهو الإحساس الأكثر شيوعاً بعد الإجهاض، وسواء كانت الحامل تعرف أنه ستُجهض، أو أنها بحاجة إلى بعض الوقت لاتخاذ القرار، فأنت تعلم أن استمرار الحمل لم يكن الخيار المناسب في تلك اللحظة، فإعطاؤها القدرة على إنهاء الحمل بالإجهاض الآمن، في حال وجود مشاكل في الجنين، أو أن الحمل قد يؤثر على حياتها، هو خيار ذو تخطيط. ولا حرج في الشعور بالراحة بعد الإجهاض.

الشعور بالحزن: إن العواطف معقدة، خاصة تلك المتعلقة بقرارات الحياة المهمة أو الصعبة. حتى لو كنت تشعرين بالارتياح في الغالب، فقد تشعرين أيضاً ببعض الحزن أو الحزن بمجرد الإجهاض أو بعد وقت قصير من الإجراء. ربما تريد أطفالاً في المستقبل؛ ولكنك لا تشعرين بالقدرة المالية على تربية طفل. حتى لو لم تشعري بأي ندم على الإطلاق، لكن لا يزال لديك بعض الحزن لفقدان الحمل.

مشاعر الحزن
مشاعر الحزن

الشعور بالذنب: تشعر بعض الأمهات بالذنب بعد الإجهاض، ويلمن أنفسهن لأنهن لم يلتزمن تماماً بأمور سلامتهن وسلامة الجنين، وهذه المشاعر تتضارب مع الشعور بالارتياح.

الشعور بالندم: نعم، تشعر النساء بالأسف بعد الإجهاض، وقد يندمن على الحمل، الذي ربما جاء في ظروف نفسية وجسدية سيئة، ويشعرن بالأسف لأنهن لم يصلن إلى مرحلة تمكّنهن من تربية طفل.