اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

3 أنواع من الموظفين لا يحصلون على الترقية في العمل

موظفون لا يحصلون على الترقية في العمل
3 أنواع من الموظفين لا يحصلون على الترقية في العمل

قد يعجب بعض الموظفين من حقيقة أن كل الجهد الذي بذلوه خلال العام لم يؤهلهم للتقدّم الوظيفي، ونيل الترقية في العمل، وذلك لأن المدراء (أو سياسة الشركة) يتطلعون ربما إلى الاعتماد على أفراد يتملكون مهارات تتجاوز طاعة أوامرهم فحسب...
في الآتي، لمحة عن 4 أنواع من الموظفين لا ينالون الترقية في العمل.  

تابعوا المزيد: كيف تجعل عملك ممتعاً؟


4 أنواع من الموظفين

مروجو الشائعات في بئية العمل
"التواصل الجيد" لا يتضمن نشر الشائعات في المكتب

 

•  المستجيبون باستمرار لطلبات المدير، مهما كانت "غريبة"، وبالتالي هم ويثقلون كاهلهم بالمهمّات، فيرهقون جرّاء ذلك، ويفشلون في التحدث عندما يلزم ذلك، فلا يظهرون بشكل خاص على أنهم محترفون لصانعي القرار في الشركة.

• السلبيون، الذين يرفضون اقتراحات زملائهم، من غير المرجح أن يكتسبوا ثقة مديريهم العالية، الأمر الذي يجعل الترقية بعيدة عنهم.

• أولئك الذين يعلنون عن أنفسهم بأنهم "ضحايا"، فلا يتحملون المسؤوليّة عن أخطائهم أو يرون نقاط ضعفهم ويلومون الآخرين دائمًا على عدم الالتزام بالمواعيد النهائية أو أداء العمل دون المستوى.


• الثرثارون، أولئك الذين يبثون الشائعات في بيئة العمل... صحيح أن الموظفين الذين يعبرون عن مهارة في التواصل كثيرًا ما يتلقون اهتمامًا إيجابيًا من المشرفين عليهم، إلّا أن "التواصل الجيد" لا يتضمن نشر الشائعات وقضاء وقت الفراغ في الحديث عن زملاء العمل والمدير!

تابعوا المزيد: النميمة في مكان العمل

     
الترقية "مضمونة" لهؤلاء الموظفين

الترقية في العمل
الموظفون الذين يختارون وظيفتهم بناءً على نقاط قوتهم يتفوقون في أي وقت من الأوقات


على النقيض من أنوع الموظفين المذكورين آنفًا، الترقية "مضمونة" لهؤلاء:
1 الموظفون الذين يختارون وظيفتهم بناءً على نقاط قوتهم، الأمر الذي يمكنهم من التفوق في أي وقت من الأوقات.
2 الموظفون الذين يقولون "لا" لبعض المهام التي تتعارض من الأولويات؛ علمًا أن معظم الأشخاص العاملين في عالم الشركات يوافقون على تولي زمام كل مهمة جديدة (أو مشروع جديد)، فينتهي بهم الأمر إلى التوتر وعدم الالتزام في المواعيد.  
3 الموظفون الذين يدركون أن رئيسهم في العمل هو صانع القرار الرئيسي، و"مفتاح" ترقيتهم في الوظيفة. وبالتالي، هم يهتمّون بالتعرّف إلى أهداف رؤسائهم.  

تابعوا المزيد: العادات الستّ للموظفين الناجحين