اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

توصيات مؤتمر التعليم في الوطن العربي بتحسين الأداء ومواكبة التطورات التكنولوجية

الدكتور محمد عبدالعزيز
الدكتور محمد عبدالعزيز

اختتمت فعاليات المؤتمر الدولي الأول تحت عنوان "التعليم في الوطن العربي.. الأهداف.. السياسات.. الواقع والطموح" الذي استمر لمدة 3 أيام بتنظيم من الاتحاد الدولي للأكاديميين العرب عبر منصة زوم, وفقا للإجراءات الوقائية التي فرضتها أزمة كورونا العالمية.

وافتتح المؤتمر بكلمة ترحيبية للأمين العام للاتحاد الدولي للأكاديميين العرب الأستاذ الدكتور طلال النداوي، بعدها جاءت كلمة ممثل الباحثين البروفسور مازن الرمضاني وكلمة الأمين العام للمؤتمر الأستاذ الدكتور طه الحديدي وبعدها اختتم رئيس اللجنة العليا للمؤتمر الأستاذ الدكتور محمود المشهداني الكلمات الترحيبية، لتنطلق بعدها فعاليات المؤتمر بثلاث جلسات لعدد من المتخصصين من أعضاء الاتحاد الدولي للأكاديميين العرب وفقا للجدول الذي أعدته اللجنة المنظمة للمؤتمر.

من جانبه أكد الدكتور محمد عبد العزيز مدير العلاقات الدولية في الاتحاد الدولي للأكاديميين العرب ومدير عام المؤتمر الدولي الأول للاتحاد، أن الاتحاد نجح في تنظيم المؤتمر الدولي الأول تحت شعار" التفكير المستقل والنقدي في التعليم والبحث العلمي يؤدي إلى جودة علمية مستدامة، ومشيرا إلى الجهود المتكاتفة التي أسهمت في ذلك النجاح في مقدمتها توجيهات قادة الاتحاد أ.د طلال النداوي و أ.د طه الحديدي وأ. عبد الغني السامرائي وأ.د عبد الكريم الوزان وأ.د محمود المسهداني ود. يونس سعيد.

وعن عدد البحوث المقدمة خلال المؤتمر أكد الدكتور محمد عبدالعزيز بأن المؤتمر استقبل 54 بحثا، من باحثين من 11 دولة عربيّة، وقد شهد المؤتمر حضورا فاعلا من بعض الوزراء والسفراء وعدد مقدّر من الأكاديميين والخبراء والمهتمّين. وتضمنت محاور المؤتمر: التربوي والاجتماعي والسياسي والاقتصادي والقانوني والتقني. كما ناقش المؤتمر الأبحاث في إحدى عشرة جلسة علمية، صحبتها مداخلات علمية جادة لحقت بعروض الباحثين أتت بثمار علمية.

 

توصيات المؤتمر


  • يتبنّى الاتحاد الدولي للأكاديميين العرب تنظيمَ مؤتمراتٍ علميةً دوريةً تتناولُ القضايا الراهنة (تعليمية، تربوية، سياسية، اقتصادية، اجتماعية.

  • إنشاءُ قناةٍ إعلاميةٍ مُوحَّدةٍ يرعاها الاتحاد الدولي للأكاديميين العرب، يبثُّ من خلالها بشكل دائم برامجَ وأبحاثاً ومحاضراتٍ للباحثين العرب.

  • يقترح الاتحاد الدولي أبحاثاً ودراساتٍ واقعيةً تحاكي الواقع، وتضعُ الحلولَ المناسبةَ للقضايا التي تهمُّ العربَ، ويستكتبُ الباحثين العرب حولها مع إيجاد حوافز مادية تشجيعية.

  • على ضرورة التدريب المستمر للمعلمين، وفقَ أحدثِ التقنيات؛ لتحسين أدائهم لمواكبة التطورات التكنولوجية.

  • ضرورةُ استخدامِ مصطلحاتٍ علميةٍ عربيةٍ متعارف عليها في المؤتمرات التي يقيمها الاتحاد الدولي للأكاديميين العرب، وتحاشي المصطلحات الأجنبية ما أمكن.

  • أنْ تكونَ نسبةُ قبول الطلاب بكليات التربية بالجامعات في الوطن العربي من أعلى النسب؛ لتخريجِ طلابٍ أَكْفَاء، يُسهمون في نهضة المجتمعات العربية.

  • يتواصلُ الاتحادُ الدولي للأكاديميين العرب مع المراكز العلمية، والمؤسسات ذات الصلة بالدول العربية المتقدمة في مجال تطوير قدرات الباحثين؛ للتنسيق وفق خطة استراتيجية مرسومة تحقق تبادل الخبرات والمعلومات.

  • الاهتمامُ بدورِ الشباب،وتعزيزُ مشاركتهم في صنعِ القرار وبرامجِ التنميةِ وبناءِ قدراتهم المعرفية التطبيقية والعملية.

  • دعم القطاع الخاص؛ ليُسهمَ في التقدم التكنولوجي للبلاد العربية من خلال منح المساعدات والتسهيلات المتنوّعة.

  • يتبنّى الاتحاد الدولي للأكاديميين العرب ــ بالتنسيق مع المؤسسات ذات الصلة ــ تنظيم ورش عمل علمية، تركّز على تطوير المهارات العلمية والتقنية للأساتذة في مجال التعليم الإلكتروني باستخدام البرامج المتعددة للتعليم.

  • تحفيزُ التفكير المستقل والنقدي في التعليم والبحث العلمي ممّا يؤدي إلى الوصول لجودة علمية مستدامة؛ وذلك بإيجاد جوائز يتنافس فيها الباحثون العرب.

  • ضرورة إيلاء الجامعات والمؤسسات التعليمية عناية خاصة لذوي الاحتياجات الخاصة لتسهيل عملية تعليمهم.

  • مخاطبة كل جهة للتنفيذ التوصيات، ولا تبقى التوصيات حبيسة الأدراج.




  •  
  •