اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

الاحتفال باليوم العالمي للآثار في دورته العاشرة

اليوم العالمي للآثار
الاحتفال باليوم العالمي للآثار في دورته العاشرة

يوم علم الآثار حدث سنوي عبر الإنترنت على مدار 24 ساعة يقوم فيه علماء الآثار والمختصين والمهتمين في هذا المجال بكتابة منشورات مدونة حول عملهم. تم استلهام هذا اليوم من يوم العلوم الإنسانية الرقمية، ويسمح للممارسين من مختلف الفروع بتوثيق أعمالهم بشكل غير رسمي و"توفير نافذة على الحياة اليومية لعلماء الآثار من جميع أنحاء العالم". وللتعرف على تاريخ هذا اليوم أكثر في الذكرى العاشرة له، قمنا بجمع هذه المعلومات مباشرة من الموقع الرسمي لأقدم وأكبر منظمة آثار عالمية The Archaeological Institute of America (AIA)
تابعي المزيد: اكتشاف ضاحية سكنية وتجارية من العصرين اليوناني والروماني في الإسكندرية

الاحتفال لأول مرة

مواقع أثرية يتم التنقيب عنها


تم الاحتفال باليوم للمرة الأولى افي جميع أنحاء العالم في عام 2011 باعتباره اليوم الوطني للآثار. وقد تم تنظيم الحدث من قبل لجنة تطوعية من علماء الآثار ومقرها المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية وإسبانيا. وعلى الرغم من البداية المتأخرة في تنظيم الحدث والموارد المحدودة نسبيًا، انضم اأكثر من 115 برنامجًا بيوم الآثار الأول. كما انضمت رسمياً للحدث أربع عشرة مؤسسة كمنظمات داعمة. تراوحت من المنظمات الوطنية الكبيرة مثل جمعية علم الآثار الأمريكية (SAA) ، وجمعية الآثار التاريخية (SHA) ، والجمعية الأنثروبولوجية الأمريكية (AAA) إلى متاحف المقاطعات الصغيرة والمكتبات المحلية. وشارك في الاحتفال أكثر من ثمانين جمعية محلية تابعة لـ AIA. إجمالاً ، وما يقرب من 15000 شخص في حفل الافتتاح. كما غطت المشاركة في أول يوم وطني للآثار 38 ولاية أمريكية ، 4 مقاطعات كندية.
تابعي المزيد:

تطور الوعي بهذا اليوم

عالمة آثار تنقب وتحلل آثار وجدتها


في العام التالي 2012، نما الحدث بشكل ملحوظ، وشارك أكثر من 60.000 شخص في حوالي 275 حدثًا مرتبطاً بهذا اليوم، وكان لدينا 125 منظمة متعاونة. وامتدت المشاركة لتشمل الفعاليات 49 ولاية أمريكية وثماني مقاطعات كندية وأستراليا ومصر وفرنسا وألمانيا وأيرلندا وبحلول عام 2013 ، تم تغيير اسم الحدث رسمياً إلى يوم الآثار العالمي ليعكس بشكل أفضل المشاركة العالمية مقارنة بالسنوات السابقة. تم التخطيط لـ 375 فعالية وتصاعد عدد المنظمات المتعاونة لدينا إلى 188. على الرغم من إلغاء عدد قليل من المناسبات الكبيرة بسبب إغلاق الحكومة الأمريكية لمدة ستة عشر يومًا، فقد شارك ما يقرب من 75000 شخص في هذا اليوم. كما تمت إضافة ثماني دول جديدة إلى العدد المتزايد من البلدان حول العالم للاحتفال بيوم علم الآثار. ومازالت أرقام الدول والمنظمات والمؤسسات المشاركة تتصاعد، مما يدل على تنامي الوعي بأهمية مثل هذا اليوم، وبالتاريخ بذات الوقت.

بوستر اليوم العالمي للآثار- الصورة من The Archaeological Institute of America (AIA)