اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

ما هو القبول الراديكالي وكيفية التعامل معه

كيفية التعامل مع القبول الراديكالي؟
ذكّر نفسك أن الواقع لا يمكن تغييره
كيفية التعامل مع القبول الراديكالي؟
ابحث عن أنماط في أفكارك السلبية
كيفية التعامل مع القبول الراديكالي؟
افهم ما هو تحت سيطرتك وما هو خارج عن إرادتك.
كيفية التعامل مع القبول الراديكالي؟
مارس القبول الجذري في الحياة اليومية
كيفية التعامل مع القبول الراديكالي؟
كيفية التعامل مع القبول الراديكالي؟
كيفية التعامل مع القبول الراديكالي؟
كيفية التعامل مع القبول الراديكالي؟
4 صور

القبول الراديكالي والذي يعرف أيضًا بالقبول الجذري، هو القدرة على قبول المواقف الخارجة عن إرادتك دون الحكم عليها، وهذا بدوره يقلل من المعاناة التي تسببها، فهي تعتمد على فكرة أن المعاناة لا تأتي مباشرة من الألم وهي فكرة لها جذورها في البوذية والنموذج النفسي الذي وضعه كارل روجرز بأن القبول هو الخطوة الأولى نحو التغيير. بدلاً من التعلق بماضٍ مؤلم. يشير القبول الراديكالي إلى أن عدم الارتباط هو مفتاح التغلب على المعاناة. عدم التعلق لا يعني عدم الشعور بالعواطف. بل إنه يشير إلى نية عدم السماح للألم بأن يتحول إلى معاناة. هذا يعني مراقبة أفكارك ومشاعرك لتحديد متى تسمح لنفسك بالشعور بأسوأ مما هو ضروري. إن عدم وجود حكم يمثل جزءًا مهمًا من القبول الراديكالي لا ينطوي على الموافقة على الموقف. بدلاً من ذلك، فإنه ينطوي على قبول الواقع كما هو وعدم الوقوع في رد فعل عاطفي تجاه هذا الواقع.

ووفقا لموقع (verywellmind) إذا كنت قد تعرضت لصدمة أو أحداث سلبية أخرى في حياتك، فمن غير المرجح أن يساعدك كبت مشاعرك أو الانفعال المفرط. إن ممارسة القبول الجذري والاستفادة من عقلك الحكيم (توازن العاطفة والمنطق) سيأخذك إلى أبعد مدى. في حين أنه لن يكون من السهل في البداية التعامل مع المواقف التي سببت لك الكثير من الألم، فقد تجد أنه عندما تمارس القبول الراديكالي فإنك تبدأ في النهاية الشعور بالتحسن. في الوقت نفسه، من المهم أن تقر بوجود مواقف لا يجب عليك قبولها ولا تتناسب مع معايير القبول الراديكالي. عادةً ما يكون من السهل تحديد هذه المواقف لأنها حالات إذا أجريت بعض التغيير أو اتخذت إجراءً ما، فمن الممكن أن تكون الأشياء مختلفة. والقبول الراديكالي ليس ممارسة سهلة على الإطلاق فهو يتطلب الأمر الممارسة مدى الحياة حتى تتمكن من التعامل معها. غالبًا ما يتم تطبيق القبول الراديكالي في المواقف التي تكون فيها غير قادر على إصلاح أو تغيير ما حدث، أو عندما يحدث شيء يبدو غير عادل، مثل فقدان أحد الأحباء أو فقدان الوظيفة. والقبول الراديكالي لا يعني موافقتك على ما يحدث أو ما حدث لك. بل إنه يشير إلى فرصة للأمل لأنك تتقبل الأشياء كما هي ولا تحارب الواقع. قد يعتقد بعض الناس أن التسامح والقبول الجذري هما نفس الشيء. في الحقيقة، هما مختلفان جدًا. تنطوي المسامحة على تمديد فعل اللطف إلى الشخص الآخر، في حين أن القبول الجذري هو امتداد لفعل من اللطف تجاه نفسك.

*أسباب عدم القبول الراديكالي وكيفية ممارسته!

افهم ما هو تحت سيطرتك وما هو خارج عن إرادتك.

يواجه بعض الأشخاص صعوبة في قبول المواقف لأنهم يشعرون كما لو أن القبول هو نفس الشيء مثل الاتفاق مع ما حدث أو القول بأنه لا بأس به. في حالات أخرى، لا يرغب الناس الاعتراف بالألم المصاحب للقبول. مهما كانت أسباب عدم قبولك، فاعلم أن هذه المشاعر طبيعية وأن العديد من الأشخاص شعروا بنفس الطريقة بالضبط. هذا لا يعني أنه من المستحيل بالنسبة لك أن تشعر بشكل مختلف أو أن تصل في النهاية إلى مكان للقبول. إنها فقط سوف تتطلب الممارسة والتفاني. مشكلة عدم القبول هي أنك عندما تحاول ألا تشعر بالألم، فإنك تختار أيضًا ألا تشعر بالبهجة والسعادة في نفس الوقت. يعني تجنب مشاعرك خلق المزيد من المشاكل على المدى الطويل مثل القلق والاكتئاب والإدمان ومخاوف أخرى تتعلق بالصحة العقلية. بدلاً من ذلك، سيسمح لك ممارسة القبول الهادئ بالتعامل مع مشاعرك والمضي قدمًا.

-خطوات يمكنك اتخاذها لتحسين قدرتك على الانخراط في القبول الراديكالي، وتذكر إنها مهارة تتحسن كلما مارستها أكثر:

• راقب أفكارك بحثًا عن علامات عدم القبول.

• ذكّر نفسك أن الواقع لا يمكن تغييره.

• تدرب على الشعور بالقبول من خلال استراتيجيات الاسترخاء والتحدث مع النفس.

• فكر فيما ستفعله إذا كنت قادرًا على قبول ما حدث (ثم افعل هذه الأشياء كما لو كنت قد قبلت بالفعل ما حدث).

• انتبه لما تشعر به في جسدك.

• تقبل حقيقة أن الحياة يمكن أن تكون ذات قيمة حتى عند الشعور بالألم.

• حدد الأحداث في حياتك التي يصعب عليك قبولها.

• فكر في أسباب الأحداث التي لا يمكنك قبولها.

• ضع خطة عمل أو ما ستفعله.

• افهم ما هو تحت سيطرتك وما هو خارج عن إرادتك.

• مارس اليقظة والعيش في الوقت الحاضر.

• ابحث عن طرق لتثبيط نفسك أو تهدئها.

• استخدم حواسك الخمس لتثبت نفسك في هذه اللحظة.

• مارس القبول الجذري في الحياة اليومية لتسهيل هذه العادة.

• اسمح لنفسك بالتخلي عن الحاجة للسيطرة على المواقف.

• توقف عن الحكم على المواقف أو إعطاء قيمة لها (جيدة أو سيئة).

• سامح نفسك ولكن تعلم أيضًا المضي قدمًا وقبول المسؤولية.

• ابحث عن أنماط في أفكارك السلبية.

• أرخِ جسمك وراقب كيف تتنفس.

• لا تستسلم للحوافز مثل الانخراط في سلوكيات ادمانية.

*القبول الطبيعي مقابل القبول الراديكالي

مارس القبول الجذري في الحياة اليومية

القبول الراديكالي ليس عملاً سلبياً. بل هو قرار واعٍ لرؤية الأشياء بشكل مختلف. بدلاً من المقاومة، فإن ذلك ينطوي على أن تكون راديكاليًا عن قصد في آرائك بشأن ما يمكنك قبوله (لأنه واقعك). الهدف من القبول الراديكالي هو الوصول إلى النقطة التي يمكنك من خلالها رؤية الخيارات في موقفك. على سبيل المثال، إذا كنت تعاني من ألم مزمن، يمكنك اختيار الاعتقاد بأنه حتى لو كانت الحياة مؤلمة، فهناك لحظات جيدة والحياة تستحق العيش. إن عيش حياتك بهذه العقلية هو الفكرة الكامنة وراء القبول الراديكالي. مثال آخر هو كيفية التعامل مع الموت. بدلاً من التركيز على ظلم الموت أو لماذا لم يكن يجب أن يحدث بالطريقة التي حدث بها، يسمح لك القبول الجذري بالتركيز على حزنك وأفضل طريقة للتعامل معه. بهذه الطريقة، ما زلت تتفاعل ولكن بمشاعر أقل حدة. أنت موجه نحو الهدف وتركز على إيجاد طريقة للخروج من الموقف بنفسك. يتيح لك التصرف وفقًا لمبادئ القبول الجذرية الشعور بالراحة والشعور بتحسن في وضعك. بهذه الطريقة، تحقق التوازن بين إجراء التغييرات وقبول مصيرك. ومن المفارقات، أنه في بعض الأحيان فقط عندما تتوصل أخيرًا إلى الشروط وتقبل ما حدث، تكون قادرًا على المضي قدمًا وإجراء التغييرات التي ستسمح لك بالشعور بتحسن تجاه كل شيء ككل.