اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

طرق للشعور بتحسن كونك أعزب

طرق للشعور بتحسن كونك أعزب
العثور على العلاقة الصحيحة
طرق للشعور بتحسن كونك أعزب
توقف عن المقارنة
طرق للشعور بتحسن كونك أعزب
أخذ فصل دراسي أو التسجيل في برنامج لتعزيز شهادتك
طرق للشعور بتحسن كونك أعزب
اعمل على أهدافك
طرق للشعور بتحسن كونك أعزب
طرق للشعور بتحسن كونك أعزب
طرق للشعور بتحسن كونك أعزب
طرق للشعور بتحسن كونك أعزب
4 صور

الحياة ليست سباقاً ولا تحتاج إلى الوصول إلى معالم معينة في الحياة بوتيرة معينة. يمكن أن تعيش حياة غنية ومرضية وسعيدة دون الارتباط بشريك رومانسي. عازباً لا بأس أيضاً إذا لم تكن مستعداً للاستقرار مع شخص واحد.

وفقاً لموقع ( verywellmind ) في بعض الأحيان، يمكن أن يشعر المرء بأن العزوبية هي التحرر أو حتى التمكين. يمكنك أن تفعل ما تريد وقتما تشاء دون الحاجة إلى القلق بشأن ما يفعله شريكك. ولكن هناك أيضاً أوقاتاً يمكن أن يكون فيها عدم الارتباط وحيداً ومحبطاً حتى إذا كنت تعاني من مشاعر العزلة والتوق إلى شريك -أو على الأقل بعض الآفاق الرومانسية- فهناك أشياء يمكنك القيام بها للمساعدة في الشعور بتحسن كونك أعزب.

*طرق لعزوبية أحسن

أخذ فصل دراسي أو التسجيل في برنامج لتعزيز شهادتك

تغيير وجهة نظرك

إن إيجاد طرق للتغلب على الوحدة والشعور بتحسن بشأن وضعك الفردي ليس مهماً فقط لحالتك الذهنية؛ إنه مهم أيضاً لصحتك. يمكن أن يكون للشعور بالوحدة، بما في ذلك الوحدة الرومانسية، تأثير خطير على الصحة والرفاهية. يرتبط الشعور بالعزلة، وعدم الدعم، والوحدة بانخفاض المناعة، وسوء النوم، وانخفاض صحة القلب والأوعية الدموية، وزيادة مشاكل الصحة العقلية. يمكن أن تلعب وجهة نظرك حول حالة علاقتك دوراً مهماً في شعورك حيال كونك أعزب. وجدت إحدى الدراسات أن الأشخاص الذين ينظرون إلى أنفسهم ويكونون عازبين طواعية كانوا أقل عرضة للإبلاغ عن مشاعر الوحدة الرومانسية. ومع ذلك، فإن الأشخاص الذين شعروا بالعزوبية، كانوا أكثر عرضة للشعور بالوحدة العاطفية. فكر في إيجاد طرق لإعادة صياغة منظورك. بدلاً من التركيز على الجوانب السلبية لكونك أعزب، ركز على الجوانب التي تستمتع بها أو الحرية التي يجلبها لك.

اعمل على أهدافك

إذا كنت تشعر بالإحباط بسبب حالتك الفردية، فإن العثور على أهداف أخرى للعمل عليها بعيداً عن بناء علاقة يمكن أن يساعدك على الشعور بمزيد من الثقة والتمكين. قد تركز أهدافك على حياتك المهنية، أو هواياتك، أو عائلتك، أو صحتك، أو أشياء أخرى ترغب في تحقيقها.

الأشياء التي يمكنك تجربتها تشمل:

• أخذ فصل دراسي أو التسجيل في برنامج لتعزيز شهادتك.

• الاحتفاظ بدفتر يوميات للمساعدة في تتبع الأشياء التي ترغب في تحسينها.

• تعلم لغة جديدة أو ممارسة هواية جديدة.

يمكن أن يكون الهدف هو توسيع نفسك والعمل على تعلم أشياء جديدة حول من أنت الآن، ومن تريد أن تكون في المستقبل. لا يمكن أن يساعدك هذا فقط على تطوير شعور بالرضا عن حياتك كشخص واحد، ولكن يمكن أن يساعدك أيضاً في التعرف على نفسك أكثر قليلاً؛ حتى تتمكن من رؤية ما تريده بشكل أفضل في شريك الحياة.

توقف عن المقارنة

إذا كنت تشعر بالإحباط من كونك أعزب، فقد يكون من الصعب رؤية أصدقائك وعائلتك يتقدمون في علاقاتهم. لكن من المهم تجنب مقارنة نفسك بالآخرين، سواء كانوا من أفراد عائلتك أو أصدقائك المقربين أو معارفك عبر الإنترنت. وركز على إيجاد السعادة في حياتك وإنجازاتك.

*أساليب تجعلك سعيد بالعزوبية

توقف عن المقارنة

استثمر في علاقات أخرى

من المهم أيضاً أن تتذكر أن علاقاتك مع الآخرين -أصدقائك وعائلتك- مهمة أيضاً لرفاهيتك.لقد وجدت الأبحاث أنه في حين أن البالغين غير المتزوجين يميلون إلى التمتع بصحة نفسية أسوأ من نظرائهم في العلاقات الرومانسية، فإن مقدار الدعم الاجتماعي الذي شعر الناس به لعب دوراً مهماً في تعويض ذلك. بعبارة أخرى، فإن الشعور بأن لديك الكثير من الدعم الاجتماعي من الأشخاص المهمين في حياتك أمر ضروري لحماية صحتك العقلية. لذا عندما تكون عازباً، ركز على تقوية الروابط الاجتماعية غير الرومانسية. ضع خططاً مع الأصدقاء حتى اللقاءات الافتراضية، إذا لزم الأمر. تابع ما يحدث مع أحبائك، سواء كنت تدردش على الهاتف عدة مرات في الأسبوع أو تتفاعل عبر الإنترنت.

ركز على فوائد العزوبية

تشير الأبحاث إلى أن كونك بمفردك يمكن أن يأتي بمجموعة من الفوائد الخاصة بك:

• إن قضاء المزيد من الوقت في العثور على العلاقة الصحيحة يعني أنه من المرجح أن تجد الشريك الذي يناسبك تماماً.

• لديك الوقت لمتابعة أهداف مثل الحصول على التعليم وتطوير مهنة مجزية.

لديك الوقت للتعرف على تفضيلاتك واحتياجاتك والصفقات التي تفسدها، والتي يمكن أن تساعدك في النهاية على اختيار شريك أفضل على المدى الطويل.