اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

مدينة الملك سعود الطبية تكشف حقيقة استحداث جهاز لشفط الجلطات

سعود الطبية تكشف حقيقة استحداث جهاز لشفط الجلطات
مدينة الملك سعود الطبية

كشفت مدينة الملك سعود الطبية، عبر حسابها الرسمي على موقع التدوينات المصغر "تويتر"، حقيقة استحداث جهاز لشفط الجلطات.

وتفصيلاً، فقد نفت سعود الطبيـة، في بيان لها، ما يتم تداوله عبر مواقـع التواصل الاجتماعي، بشأن استحداث جهاز جديد لشفط الجلطات.

وأوضحت المدينة، إن ما تم تداوله بهذا الشأن مجرد خبر قديم ولم يصدر من أي جهة مخولة بالمدينة، لافتةً، إلى أن الأجهزة الموجودة في المدينة تستخدم للجلطات الشريانية والوريدية حسب بروتوكولات معروفة ومحددة.

وأشارت سعود الطبية، إلى أن علاج كل حالة يختلف على حسب معايير محددة ترتبط بعمر ونوع الجلطة ومكانها وعوامل أخرى مثل الحالة الصحية للمريض.

تجنب الشائعات والمعلومات المغلوطة

وأكدت المدينة، على أهمية متابعة ما يصدر عبر منصاتها الرسمية؛ كونها هي المصدر الرئيسي للمعلومات والأخبار، وفيها ينشر كل جديد تجنباً لأي شائعات غير صحيحة أو مغلوطة.

ومؤخراً، حققت مدينة الملك سعود الطبية ممثلة بقسم الطوارئ وقسم التمريض بالعناية المركزة إحدى جوائز الابتكار في مجال المحاكاة الطبية، وذلك في الملتقى العلمي للمحاكاة الصحية 2021، والذي يهدف إلى التركيز على تفعيل التدريب باستخدام المحاكاة الصحية في مجال التعليم الطبي خلال وبعد جائحة "كوفيد19" وعرض التجارب المحلية والعالمية في هذا المجال.

من جهته، أوضح رئيس قسم طب الطوارئ بالمدينة الدكتور محمد شيحة، أن الفريق شارك في عدد من الفعاليات والمسابقات العلمية وورش العمل التابعة للملتقى ليحصل على إحدى جوائز الملتقى.

كما نالت مدينة الملك سعود الطبية ممثلة في إدارة العقود والمشتريات في الإدارة التنفيذية للمشاركة للإمداد، جائزة البرنامج التحفيزي لمنسوبي المشتريات الحكومية من الفئة الثالثة، والمقدمة من هيئة كفاءة الإنفاق والمشروعات الحكومية.

وأوضح مدير إدارة العقود والمشتريات عبدالرحمن الدوسري، أن الجائزة أتت انطلاقًا من مبدأ تمكين الجهات الحكومية ورفع كفاءة منسوبي المشتريات لديها، ولضمان تطبيق نظام المنافسات والمشتريات الحكومية ولائحته التنفيذية بفعالية.

وتملك الإدارة التنفيذية المشاركة للإمداد كفاءات إدارية عالية، وقد حازت في وقت سابق شهادة المواصفة الدولية لنظام إدارة الجودة "الآيزو" المعتمدة لدى الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة؛ وذلك بعد تحقيقها المعايير والمتطلبات والمواصفات القياسية.