اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

أعراض التسمم الغذائي الحاد والطرق الوقائية

أعراض التسمم الغذائي الحاد والطرق الوقائية
أعراض التسمم الغذائي الحاد والطرق الوقائية
الغثيان والقيء من أبرز أعراض التسمم الغذائي
الغثيان والقيء من أبرز أعراض التسمم الغذائي
أعراض التسمم الغذائي الحاد والطرق الوقائية
الغثيان والقيء من أبرز أعراض التسمم الغذائي
2 صور


تحدث معظم حالات التسمم الغذائي نتيجة تناول الأطعمة التي تحتوي على كائنات أو سموم مسببة للأمراض. هذه الكائنات الحيّة أو السموم لا يمكن رؤيتها أو شمّها أو تذوقها. علاوة على ذلك، بين 4 و60 درجة مئوية (40 إلى 140 درجة فهرنهايت)، يمكن أن تتكاثر بسرعة لتشكيل ملايين البكتيريا الجديدة في غضون ساعات قليلة.
تعرّفي إلى أعراض التسمم من البسيط إلى الحاد وفقاً لموقع "وزارة الصحة" في أونتاريو، كندا:

تناول الطعام الملوث يمكن أن يجعلنا مرضى. لدى بعض الأشخاص، وخصوصاً الأطفال وكبار السن والنساء الحوامل والأفراد الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة، يمكن أن يكون التسمم الغذائي خطيراً، ويمكن أن يؤدي إلى مضاعفات طبية طويلة المدى وحتى الموت. هذا هو السبب في أنه من المهم منعه عن طريق التعامل مع الطعام على النحو الصحيح.

علامات وأعراض التسمم الغذائي

الغثيان والقيء من أبرز أعراض التسمم الغذائي


تابعي المزيد: أعراض الجلطة الدماغية عند النساء وعوامل الخطر

يمكن بسهولة الخلط بين التسمم الغذائي وأنواع أخرى من الأمراض. ليس من السهل دائماً إثبات أنّ الأعراض كانت بسبب الطعام؛ لأنّ المريض يمكن أن يبدأ في الشعور بالغثيان لساعات، وحتى أسابيع، بعد تناول طعام ملوث.

في معظم الأوقات، يبدأ الأشخاص في الإصابة بالمرض في غضون أيام من تناول طعام ملوث.
أمثلة على الأعراض الناتجة عن التسمم الغذائي:
- الغثيان؛
- القيء؛
- الإسهال؛
- الحمى؛
- تقلصات المعدة؛
- المغص.

في الحالات الشديدة، يمكن أن يؤثر التسمم الغذائي على الجهاز العصبي، ويؤدي إلى الشلل أو الرؤية المزدوجة أو صعوبة البلع أو التنفس. إذا ظهرت أعراض شديدة، أو إذا كانت الضحية طفلاً صغيراً أو مسناً أو امرأة حاملاً أو شخصاً مريضاً بالفعل، فمن الضروري الاتصال بالطبيب أو الذهاب إلى مركز الطوارئ على الفور.

طرق الوقاية من التسمم الغذائي

اتبعي هذه الخطوات الخمسة؛ لضمان التعامل مع الطعام بأمان؛ ولمنع تلوث أحبائك:

1. التنظيف

- اغسلي يديك ونظفي أواني المطبخ وأسطح العمل بالماء الساخن، والصابون قبل تحضير الطعام وأثناءه وبعده.
- اغسلي يديك بعد استخدام الحمام.
- ينظف أسطح العمل وألواح التقطيع والأواني بمحلول مبيض مخفف.
- اغسلي جميع الأطعمة جيداً قبل الأكل أو الطهي.

2. الفصل

- احتفظي باللحوم النيئة والدواجن والأسماك منفصلة عن الأطعمة الأخرى أثناء التخزين والتحضير.
- استخدمي ألواح تقطيع منفصلة للحوم والخضروات النيئة، أو نظّفي الألواح جيداً قبل كل استخدام.
- حافظي على الطعام مغطى؛ حتى يصبح جاهزاً للتحضير أو الطهي.

3. الطهي

- طهي الطعام تماماً.
- راقبي بعناية أوقات الطهي ودرجات الحرارة؛ لأنها تختلف باختلاف أنواع اللحوم.
- تحضير الطعام بسرعة وتقديمه على الفور. أثناء التحضير، لا تتركي اللحوم النيئة أو منتجات الألبان في درجة حرارة الغرفة لأكثر من ساعتين.

4.التبريد

- قومي بتبريد أو تجميد الأطعمة القابلة للتلف والأطعمة الجاهزة، وبقايا الطعام في غضون ساعتين.
- استخدمي مقياس حرارة؛ للتأكد من ضبط درجة حرارة الثلاجة على 4 درجات مئوية (40 درجة فهرنهايت).
- حافظي على درجة حرارة الثلاجة عند -18 درجة مئوية (0 درجة فهرنهايت).

5.تذويب اللحوم

- يجب إذابة تجميد اللحوم تماماً قبل الشواء؛ لضمان طهيها بشكل متساوٍ.
- لا تقومي بإذابة الطعام في درجة حرارة الغرفة. تذوب الطبقات الخارجية من الطعام قبل الداخل. تؤدي هذه الظروف إلى انتشار البكتيريا.
- يجب إذابة الطعام في الثلاجة؛ ومع ذلك، يمكن إذابة العبوات المفرغة من الماء تحت الماء البارد الجاري. ضعي الطعام على الرف السفلي للثلاجة واتركيه 10 ساعات لكل كيلوغرام من الطعام لإذابة الثلج.
- إذا تمت إذابة الطعام في الميكروويف، اشويه على الفور بعد ذلك.

تابعي المزيد: أفضل 7 أغذية للدماغ وفقاً للدراسات العلمية