اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

تعرف تفصيليا على برنامج أبوظبي لـ "متعاملين بلا جهد"

خالد بن محمد بن زايد يطلق برنامج أبوظبي لتجربة متعاملين بلا جهد - الصورة من وام
خالد بن محمد بن زايد يطلق برنامج أبوظبي لتجربة متعاملين بلا جهد - الصورة من وام

أطلق الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان، عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي، برنامج "متعاملين بلا جهد"، والذي جاءت فكرته لتخدم جميع من يتعامل مع الدوائر الحكومية لإمارة أبوظبي وفقا للمعايير الدولية، ويستهدف البرنامج المواطنين والمقيمين في إمارة أبوظبي.

برنامج "متعاملين بلا جهد"

من جانبه أوضح سعيد الملا، المدير التنفيذي لقطاع تجربة المتعاملين بمكتب أبوظبي التنفيذي أن «يأتي إطلاق هذا البرنامج، الذي يُعد الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط، إيماناً منا بأهمية وضرورة تحسين تجربة المتعاملين مع الخدمات التي تُقدمها الجهات الحكومية وتعزيز مكانتنا في هذا المجال الذي يشهد تطوراً وتحولاً متسارعاً».

مؤكدا خلال حديثه الجهود التي تبذلها حكومة أبوظبي من أجل أفراد المجتمع، وأن تدشين هذا البرنامج يعد ترجمة لتلك الجهود التي تستهدف تسهيل الحياة على المواطنين والزائرين، حيث يضمن البرنامج تنفيذ مختلف الإجراءات الإدارية والمعاملات الحكومية مثل "اقتناء العقارات – تأسيس شركة – استكشاف الإمارة".


نهج برنامج "متعاملين بلا جهد"

تم الاستناد على معايير دولية عند تصميم هذا البرنامج منها النموذج الدولي لتجربة المتعامل في القطاع الحكومي الصادر عن المؤسسة الدولية لتجربة المتعاملين في القطاع الحكومي، وقد تم اعتماد هذا البرنامج بناءا على مقارنة مرجعية مع أكثر من 20 حكومة ريادية حول العالم، وكذلك الاعتماد على أكثر من 80 دراسة.

تطبيق تجريبي لبرنامج "متعاملين بلا جهد"

تم تطبيق هذا البرنامج في 3 جهات حكومية رئيسية وهي دائرة البلديات والنقل، ودائرة التنمية الاقتصادية، ودائرة تنمية المجتمع، والتي بدورها ساهمت في تبسيط تجربة المتعاملين بنسبة 50%.

محركات ومحاور برنامج "متعاملين بلا جهد"

يقوم برنامج متعاملين بلا جهد على 4 محاور وهي التوجه الاستراتيجي، والتصميم، والتطوير، وتقديم الخدمة، ويعتمد بدوره على 5 محركات استراتيجية، وهي على الترتيب:

- وضع سياسة ودليل تجربة المتعامل لتحديد التوجه الاستراتيجي، لرفع أداء تجارب المتعاملين.

- تحديد الأولويات من خلال إعطاء الأولوية لرحلات المتعاملين لضمان تركيز الجهود والموارد حولها.

- إنشاء مختبر التصميم لتحسين تجارب المتعاملين بالتعاون مع أفضل الكفاءات العالمية.

- تطوير الكفاءات البشرية عبر تطوير مهارات الموظفين.

- محرك قياس الأداء الذي يستهدف تطوير تموذج متقدم لقياس أداء تجربة المتعاملين ومنها مؤشر جهد المتعامل.

يمكنكم متابعة آخر الأخبار عبر "تويتر" "سيدتي"