اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

نصائح تساعدك في التخفيف من توتّر الزوج في رمضان

توتّر الزوج
التخفيف من توتّر الزوج في رمضان
الزوج العصبي
التعامل مع توتر الزوج أثناء الصيام
العبادة
الاشتراك مع الزوج في العبادة
احتواء الأطفال
احتواء الأطفال في رمضان
الزوج العصبي
الزوج العصبي في رمضان
توتّر الزوج
الزوج العصبي
العبادة
احتواء الأطفال
الزوج العصبي
5 صور

تشتكي بعض الزوجات مما يعانيه أزواجهن من عصبية وتوتر أثناء فترة الصيام في شهر رمضان، الذي يمكن أن يكون بسبب الجوع والعطش خاصة مع ارتفاع درجات الحرارة والإحساس بالحر، أو التعب والإرهاق في العمل، الأمر الذي يسبب له توتراً لافتاً فينعكس على حياته الأسرية.. لذلك، نقدم لكِ بعض النصائح حسب موقع Productive Muslim، التي يمكن القيام بها من أجل التخفيف من تلك المشكلة:

1- التحلي بالصبر

يلعب الصبر دوراً كبيراً وأساسياً في التعامل مع الزوج العصبي خلال رمضان؛ فتصرفات الزوج العصبي غالباً ما تكون مستفزة بالنسبة إلى الزوجة؛ لذا عليكِ أن تبذلي مجهوداً خاصاً في رمضان للعمل على التحلي بالصبر والبدء في ذلك الآن.. اصبري على توتره وعصبيته وأدركي الحالة التي يمر بها من توتر وقلق، حتماً سيهدأ وحينها ستضعين يدكِ على مفاتيح التعامل مع توتر زوجك، وستتمكنين من احتوائه والتخفيف عنه.

2- اختيار الوقت المناسب للتحدث

على الزوجة إعطاء زوجها فرصة ليخلو بنفسه حتى يهدأ، ثم بعد ذلك تختار الوقت المناسب لطرح الأسئلة عليه، التحدث مع الزوج المتوتر تكون بدايته ابتسامة دافئة وحنونة؛ فابتسامتك الرقيقة هي أول خطوط الدفاع ضد المشاكل الزوجية، والتي تعمل على إبعاد الغضب عن زوجك الذي يشعر به.

3- مشاركتك في الإفطار

شجعي زوجك على مساعدتك في تحضير الإفطار، هذا الأمر يشتت ذهنه قليلاً ويجعله ينسى جوعه أو عطشه.

4- الدعاء والتقرب إلى الله

الاشتراك مع الزوج في العبادة

يمكنك تخصيص ساعة يومياً في رمضان للدعاء مع زوجك والتسبيح وقراءة القرآن، هذه الخطوة مريحة نفسياً ويمكن أن تخفف من حدة توتر الزوج.

5- اجعلي جوّ البيت هادئاً

احتواء الأطفال في رمضان

ضجة الأطفال في البيت أمرٌ طبيعيٌ ومعتادٌ في أي وقت، لكنه يمكن أن يُسبب عصبية وتوتراً للزوج في رمضان أثناء الصيام، يمكنك تهدئة أطفالك من خلال استغلال الصيام، علميهم بعض الأمور الدينية والأدعية الرمضانية وأكسبيهم المعرفة بشهر رمضان وفضله، شجعيهم على قراءة القرآن وخصصي لهم مكافأة لمن يقرأه وجائزة كبرى لمن يختمه، احكي لهم قصص الأنبياء أو أحضري لهم الكتب واتركي مهمة القراءة لهم.

بعض النصائح التي تساعد الصائمين في التخفيف من التوتر والعصبية خلال وقت الصيام

1- شرب ما لا يقل عن 8 إلى 10 أكواب من الماء يومياً؛ لتجنب التأثيرات العصبية السيئة للجفاف. 2- التفكر في جوهر الصوم والغاية منه، والتركيز على استغلال شهر رمضان في الخير والطاعة. 3- النوم مدة كافية، وتجنب السهر على البرامج التلفزيونية التي تستهلك الطاقة، وتؤثر سلباً على الحالة النفسية. 4- اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن، والإكثار من تناول الخضروات والفواكه الطازجة. 5- تناول الأغذية ذات المؤشر السكري المنخفض؛ لتجنب انخفاض السكر أثناء الصيام، وما يسببه من توتر وعصبية. 6- محاولة الاستفادة من الصيام واستغلاله في الإقلاع التدريجي عن التدخين. 7- التقليل من شرب المنبهات عموماً، وإذا كان الزوج معتاداً على شرب القهوة، يمكنك عمل فنجان مركز منها قبل الإمساك لتجنب الصداع في اليوم التالي.