اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

كيف تنظم الحامل معدتها بعد رمضان والعيد؟

صورة لحامل تحمل سلة خضروات
كيف تنظم الحامل معدتها بعد رمضان؟
صورة لحامل
العودة للنظام الروتيني قبل رمضان بالتدريج
صورة لحامل
حامل تتناول وجبة خفيفة بين الوجبات
صورة لحامل تقطع الفاكهة
العودة للنظام الغذائي الصحي قبل رمضان
صورة لحامل تقطع الفاكهة
تناول الفاكهة والخضراوات.. ألياف تفيد الحامل
صورة لحامل ومعها كوب من القهوة
تجنبي تعويض شرب المنبهات بكثرة
صورة لحامل ووجبة خفيفة للفطار
العودة لتناول وجبة الإفطار
صورة لحامل تتناول وجبة خفيفة
خمس وجبات متفرقة خفيفة للحامل في اليوم
صورة لحامل تحمل سلة خضروات
صورة لحامل
صورة لحامل
صورة لحامل تقطع الفاكهة
صورة لحامل تقطع الفاكهة
صورة لحامل ومعها كوب من القهوة
صورة لحامل ووجبة خفيفة للفطار
صورة لحامل تتناول وجبة خفيفة
8 صور

 كيف تعود الحامل إلى نظامها الغذائي المعتاد بعد رمضان؟ حيث إن تغيّر النظام الغذائي للحامل بعد انتهاء شهر رمضان يسبب الكثير من المشكلات الصحية في الجهاز الهضمي؛ كاضطرابات عسر الهضم، والتهاب المعدة، وزيادة وزن الحامل وغيرها، لذا ينصح بالتدرج في العودة لتناول الطعام، والتركيز على الوجبات الصغيرة الخفيفة والمتفرقة، مع الاستمرار على نظام متوازن وصحي.. خاصة أن كثيرين يستقبلون الساعات الأولى من العيد بتناول أغذية دسمة.. كاللحوم والكعك، إضافة إلى شرب الحامل للمنبهات وتناول أصناف مختلفة من الحلويات في أثناء الزيارات والمعايدة، والمبالغة في تناولها ينتج عنه بطبيعة الحال.. أمراض وتلبكات معوية للحامل. اللقاء مع استشارية التغذية الدكتورة منى الصواف؛ للشرح والتوضيح.

 

خطوات للعودة إلى النظام الغذائي.. قبل رمضان

الحرص على تناول وجبات خفيفة متفرقة
  1. تناول وجبة صباحية دسمة أول أيام العيد أمر غير صحي؛ لأن هذه المأكولات تزيد من احتمالية إصابة الحامل بتلبك معوي واضطرابات هضمية، فضلاً عن إعاقة حركة المعدة، وعلى وجبة الإفطار أن تكون صحية وخفيفة.
  2. الحرص على تناول وجبات خفيفة؛ حيث إن الجسم بعد ثلاثين يوماً من الصيام اكتسب زيادة كبيرة في مستوى الكولسترول السيئ في الدم.
  3. هناك ضرورة تعويض هذا، من خلال اتباع نمط غذائي صحي بعد شهر رمضان.. مراعاة لصحة الحامل ونمو الجنين.
  4. محاولة تعديل الخلل في التوازن الغذائي؛ مابين الاقتصار على وجبتين فقط في رمضان.. إلى تناول 5 وجبات صحية خفيفة بعده.. لتجنب الوقوع في مضار صحية، ويتم ذلك بالاستغناء عن الأطعمة الغنية بالكولسترول والدهون والسكر، والاستعاضة عنها بالخضراوات الطازجة والفواكه.
  5. وعلى من يعاني من السكري أن يحرص على عدم تناول الحلويات قدر الإمكان عند تهنئة الأقارب والأصدقاء، وألا تزيد الكمية على الموصى بها -3 كعكات- لتجنب ارتفاع مستوى السكر.
  6. كما أن الإفراط في شرب القهوة يسبب ارتداد المريء، إضافة إلى التوتر والتعرق الزائد والتسارع في دقات القلب، أما الإكثار من تناول المعمول، فينتج عنه حرقة وحموضة في المعدة، وكذلك الشوكولاتة فهي أيضاً تسبب ارتداداً في المريء، ما يسبب تقرحات والتهابات.

نظام -بعد رمضان- يعتمد على الأغذية النباتية

تناول الوجبات الغذائية الصغيرة والمتفرقة خلال الانتقال من مرحلة الصوم إلى مرحلة ما بعد رمضان


النظام الغذائي بعد شهر رمضان ينبغي أن يعتمد على الأغذية النباتية المتنوعة من الفواكه والخضراوات والخبز، وأشكال أخرى من الحبوب والبطاطا والفاصوليا والمكسرات والبذور
استخدام زيت الزيتون كمصدر رئيسي للدهون، واللبن ومنتجاته مصدر أساسي للبروتين، أما الأسماك واللحوم المنزوعة الجلد والدسم، فهي مصدر للبروتينات الحيوانية الصحية، مع التخفيف من الوجبات الغنية بالكريمة والقشدة والآيس كريم.
ضرورة التدرج السلس في تناول الوجبات الغذائية الصغيرة والمتفرقة خلال الانتقال من مرحلة الصوم إلى مرحلة ما بعد رمضان، والاعتماد على الخضراوات والفواكه، والتي لا تحتوي على الكثير من السعرات الحرارية أو النسب العالية من الدهون.
ضرورة انتظام الحامل في تناول الوجبات، حيث إنّ إهمال إحدى الوجبات الأساسية قد يؤدي إلى الإحساس بالجوع المفرط، الذي يتسبب في تناول كميات كبيرة من الطعام.. وينصح بتناول الوجبات الخفيفة بين الوجبات للتغلب على الإحساس بالجوع.
تعرّفي إلى المزيد: تناول الحامل للأطعمة الغنية بالتوابل: بين الأمان والمخاطر والنصائح

 

التوازن في اختيار أنواع الوجبات وتقليل المنبهات

تقليل شرب المنبهات
  • فعند تناول بعض الأطعمة الغنية بالدهون، لا بد من تناول نوع آخر من الطعام خالٍ من الدهون، وعند افتقاد نوع معين من الطعام أو العناصر الغذائية خلال يوم معين، فلا بد من تناولها خلال اليوم التالي.
  • يفضل تناول الوجبات الرئيسية في أوقات قريبة من أوقات الإفطار والسحور، ثم تقرب مواعيد الوجبات تدريجياً إلى مواعيد الوجبات المعتادة، ما يساعد على استعادة النظام الغذائي الطبيعي.
  • تناول وجبة «ثقيلة» على الفطور في أيام العيد أحد الأخطاء الشائعة، فكي تعتاد المعدة على الطعام في الصباح، يجب البدء بتناول كميات قليلة من الطعام ثم زيادتها تدريجياً.
  • الابتعاد عن الأغذية الدسمة، واختيار الأطعمة المطبوخة بدلاً من المقلية، والحرص على شرب الكثير من الماء بدلاً من العصير والمشروبات المحلاة.
  • يجد الجسم صعوبة في هضم اللحوم التي يتناولها الفرد وتفوق احتياجاته، ما يرفع من نسبة الكولسترول في الدم، لذلك ينصح بتناول اللحم بكمية مناسبة ومرة واحدة في اليوم.

نقاط رئيسية للعودة السالمة: الاهتمام بوجبة الإفطار

لابد من الاهتمام بوجبة الإفطار الصباحية
  • العودة لوجبة الإفطار لها أهمية كبيرة لصحة الإنسان بعد شهر رمضان؛ إذ تمد جسم الحامل بالطاقة اللازمة لأداء الأنشطة اليومية دون الشعور بالتعب، كما تساعد المرارة على إفراز العصارة الصفراوية المسؤولة عن هضم الطعام.. وبالتالي، تقل فرص الإصابة باضطرابات الجهاز الهضمي.
  • الحرص على تعويض الجسم بكميات وفيرة من الماء، تتراوح ما بين 8 و10 أكواب يومياً، للشعور بالامتلاء والشبع وتعويض نقص السوائل التي فقدها الجسم في رمضان، وأيضاً عن طريق التعرق وتحسين حركة الأمعاء وتعزيز معدل الأيض.
  • حلوى العيد تعد وجبة غير صحية على الإطلاق، لاحتوائها على نسبة عالية من الدهون والسكريات والسعرات الحرارية.. وابحثي عن البديل.. ويكون بحفنة من المكسرات أو الفواكه المجففة، والاعتماد عليهما كوجبة خفيفة بين وجبتي الإفطار والغداء.
  • وجبة الغداء تساعد على تجديد طاقة الجسم التي تم استهلاكها في الأنشطة اليومية، ولكن يفضل الابتعاد عن الأطعمة الثقيلة على المعدة، واستبدالها بالمأكولات الصحية، واللحوم الخالية من الدهون "البروتين" والأرز أو الخبز.

وجبة العشاء.. خفيفة للحامل

عودة للوجبات الروتينية مع عشاء خفيف
  • كثرة استهلاك المشروبات المنبهة بعد انتهاء رمضان، يلحق الضرر بالصحة العامة، خاصة إذا تم تناولها بعد الوجبات؛ إذ تتسبب في الإصابة بعسر الهضم والانتفاخ، ما يمنع الجسم من امتصاص العناصر الغذائية المتوفرة بالأطعمة.. ويفضل تناولها بكميات معتدلة على مدار اليوم.
  • العودة إلى الطعام ونظام الوجبات الروتينية دون الاهتمام بالنشاط البدني، قد يعطي الجسم وزناً زائداً، لذلك يجب المواظبة على ممارسة التمارين الرياضية بشكل يومي، لتعزيز معدل حرق الدهون والحفاظ على اللياقة البدنية.
  • احرصي على أن تكون وجبة العشاء خفيفة على المعدة، لتجنب الإصابة باضطرابات الجهاز الهضمي، ومن الخيارات الغذائية المثالية لهذه الوجبة: "الزبادي، الخضراوات، الفاكهة".. ويجب أن تكون وجبة العشاء قبل الخلود إلى النوم بثلاث ساعات.

تعرّفي إلى المزيد: أضرار الملابس الضيقة للحامل وتأثيرها على الجنين

ملاحظة من"سيدتي. نت": قبل تطبيق هذه الوصفة أو هذا العلاج، عليك استشارة طبيب متخصص.