اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

الاتحاد الأوروبي يلغي توصياته بضرورة ارتداء كمامات في المطارات والطائرات

صورة مطارات أزمة كورونا
ارتداء الكمامات في المطارات - الصورة من صحيفة نيويورك تايمز
صورة علم الاتحاد الأوروبي
الاتحاد الأوروبي - الصورة من وكالة رويترز
صورة مطارات أزمة كورونا
صورة علم الاتحاد الأوروبي
2 صور

أعلنت وكالتان من الاتحاد الأوروبي أن الاتحاد لن يوصي الدول الأعضاء بعد الآن بطلب أقنعة الوجه "الكمامات" على الطائرات والمطارات، منهية بذلك الإجراء الاحترازي الذي كان ساريًا منذ ما يقرب من عامين، حيث رفعت البلدان عبر التكتل قيود كوفيد.

وقال باتريك كي، المدير التنفيذي لوكالة سلامة الطيران بالاتحاد الأوروبي، في بيان مشترك مع المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض ومكافحتها: "بالنسبة للمسافرين وأطقم الطائرات، هذه خطوة كبيرة إلى الأمام في تطبيع السفر الجوي".

وأوضح البيان أن القرار جاء نتيجة المستويات الحالية للتطعيم والمناعة المكتسبة بشكل طبيعي في جميع أنحاء الدول الأعضاء، والتي أدت أيضًا إلى رفع القيود في عدد متزايد من تلك الدول.

وأشار البيان إلى أن التوصيات المعدلة ستدخل حيز التنفيذ يوم الإثنين، لكن القواعد الخاصة بارتداء الأقنعة قد تختلف حسب شركات الطيران، مضيفا أن شركات النقل يجب أن تطلب أقنعة على الرحلات الجوية من وإلى الوجهات التي تظل فيها الأقنعة إلزامية في وسائل النقل العام. لا تزال إيطاليا وألمانيا تفعل ذلك، وأعلنت فرنسا أنها ستلغي الشرط ابتداء من يوم الإثنين.

في حالات أخرى، قالت إرشادات الاتحاد الأوروبي الجديدة إن على شركات الطيران الاستمرار في تشجيع الركاب على ارتداء الأقنعة ولكن "احترام قرار الآخرين بارتداء أو عدم ارتداء الأقنعة".

وأضاف كي أيضًا أن الركاب الذين يسعلون ويعطسون "يجب أن يفكروا بشدة في ارتداء قناع للوجه، من أجل طمأنة الجالسين في مكان قريب" وأن الركاب المعرضين للخطر يجب أن يستمروا في ارتداء الأقنعة.

ويخفف هذا الإعلان من التوجيهات الصادرة عن وكالات الاتحاد الأوروبي في مايو 2020، والتي أوصت بضرورة وجود أقنعة في المطارات وعلى متن الطائرات من أجل السماح باستمرار السفر الجوي أثناء الوباء.

وقالت جانيت نورثكوت، المتحدثة باسم وكالة سلامة الطيران، في رسالة بالبريد الإلكتروني، إن الوكالات ليس لديها صلاحية تفويض الأقنعة أو الإجراءات الأخرى، فقط لتقديم توصيات. وأضافت أنه خلال العامين الماضيين، تركت بعض الدول الأعضاء القرار للطائرات والمطارات، مما أدى إلى تفاوت في التنفيذ.

يمكنكم متابعة آخر الأخبار عبر «تويتر» «سيدتي»