اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

لبلبة بأول تعليق بعد إعلان تكريمها: منحت الفن عمري كله.. فيديو

لبلبة - الصورة من صفحتها على الفيس بوك
لبلبة - الصورة من صفحتها على الفيس بوك

علَّقت النجمة لبلبة على تلقيها اتصالاً بشأن تكريمها من مهرجان القاهرة السينمائي الدولي في دورته الجديدة بجائزة الهرم الذهبي على "إنجاز العمر".

لبلبة - الصورة من صفحتها على الفيس بوك

وقالت فى تصريحات لـ قناة إكسترا نيوز الفضائية: "لم أكن أعلم بالأمر، حيث اتصل بي الفنان حسين فهمي وقال لي يشرفنا أن نكرمك هذا العام بجائزة الهرم الذهبي على مشوار العمر".

وأضافت لبلبة: "فرحت كثيراً بعد هذا الخبر، وفتحت عينيا ثاني يوم وجدت كل الناس يهنئوني وسعداء من أجل تكريمي وقالوا لي: نحن سعداء أن يكون هذا التكريم من نصيبك لأنك أعطيت للفن كثيراً".

وتابعت لبلبة: "أعطيت للفن عمري كله، من سن 5 سنوات حتى هذه اللحظة، وبعدما أنهيت الاتصال بالفنان حسين فهمي فكرت فى كل حياتي الفنية من سن 5 سنوات ظهر شريط حياتي أمامي وكيف وقفت على المسرح وكيف أهلي لم يكونوا يعتقدون أني سأعمل طوال عمري، ونحن قدوة للناس، وعندما نفارق الحياة سيرى الناس أعمالنا".

ولفتت الفنانة لبلبة إلى أنها تعاملت مع أكبر مخرجين في مصر والوطن العربي، مشيرة إلى أنها قامت بعمل 68 أغنية و88 فيلماً سينمائياً.

قرر مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، تكريم الفنانة الكبيرة لبلبة، بمنحها جائزة الهرم الذهبي التقديرية لإنجاز العمر، وذلك خلال فعاليات دورته الـ44، المقرر إقامتها في الفترة من 13 إلى 22 نوفمبر المقبل.

يأتي ذلك التكريم تقديراً لمسيرتها المهنية التي انطلقت منذ نعومة أظافرها وامتدت لسنوات قدمت فيها العديد من الأعمال الهامة والتي تنوعت ما بين السينما والمسرح والتلفزيون والاستعراض.

من جانبه علق الفنان الكبير حسين فهمي، رئيس مهرجان القاهرة السينمائي، على ذلك التكريم قائلاً إنه تكريم مُستحق لفنانة أفنت عمرها في تقديم عشرات الأعمال السينمائية بكل حب وإخلاص، وبذلت أقصى جهدها ليكون ما تقدمه جديراً بأن يعرض لجمهور عشق ظهورها على الشاشة الساحرة، ورغم عطائها على مدار سنوات حياتها إلا أنها ما زالت تثري الصناعة بمشاركاتها وما زال لديها الكثير لتقدمه، ولي الشرف أنني شاركتها ذلك المشوار من خلال عدة أعمال جمعتنا سابقاً.

أضاف المخرج أمير رمسيس، مدير المهرجان، أن لبلبة مكسب حقيقي لكل مخرج وإضافة لكل عمل تشارك فيه، وذلك لقدرتها الهائلة على تقديم الأدوار بتلقائية شديدة وبمهارة متقنة وبكاريزما مُحببة للجمهور.

فيما عَبرت لبلبة، عن سعادتها بالتكريم، حيث قالت إنه رغم تكريمها في العديد من المحافل الدولية والمحلية، إلا تكريم مهرجان القاهرة له طابع خاص بالنسبة لها، حيث وصفته بأنه بمثابة الجوهرة التي تتوج مسيرتها الفنية، وبخلاف كونه أحد المهرجانات الدولية الكبرى، فالوقوف على مسرحه كأحد المُكرمين هو حلم وشرف كبير يتمنى كل فنان مصري أن يناله.

يشار إلى أن لبلبة، اسمها الحقيقي نينوشكا مانوج كوباليان، وهي تنتمي لنفس عائلة الفنانتين فيروز، ونيللي، التي كُرمت من قِبل المهرجان بنفس الجائزة العام الماضي في دورته الـ43.

ولعل الجينات الفنية التي منحها الله لعائلة لبلبة، كانت سبباً في نجاحها، حيث برعت في التمثيل والغناء والاستعراض وتميزت بموهبة فريدة ظهرت ملامحها منذ أن دخلت المجال الفني كطفلة بعمر 5 سنوات، حيث شاركت في العديد من الأعمال السينمائية من بينها "حبيبتي سوسو" لنيازي مصطفى عام 1951، "البيت السعيد" لحسين صدقي في 1952، "يا ظالمني" لإبراهيم عمارة 1954، وفي نفس العام شاركت في فيلم "أربع بنات وضابط" الذي ألفه وأخرجه الفنان الكبير الراحل أنور وجدي، والذي تصدرت أفيشه باعتبارها إحدى بطلاته بجانب كل من أنور وجدي، والفنانات نعيمة عاكف، رجاء يوسف، عواطف يوسف، كما شاركت أيضاً عام 1955 في فيلم "الحبيب المجهول" لحسن الصيفي، الذي تعاونت معه مرة أخرى من خلال فيلمي "النغم الحزين" 1960، "قاضي الغرام" 1962.

تُعد لبلبة من الفنانين القلائل الذين وثقت شاشة السينما تطور ملامحهم عاماً بعد عام، فبعد أن أَلف الجمهور وجهها طيلة فترة طفولتها، شهد أيضاً مرحلة مراهقتها وشبابها، حيث شاركت عام 1964 في فيلم "نمر التلامذة" لعيسى كرامة، و"إجازة بالعافية" لنجدي حافظ، "آخر العنقود" لزهير بكير عام 1966، وجددت تعاونها مع حسن الصيفي عام 1967 من خلال "شنطة حمزة"، و"المليونير المزيف" 1968، فيما قدمت أيضاً عام 1970 فيلمي "برج العذراء" لمحمود ذو الفقار، "رحلة شهر العسل" لزهير بكير، وفيلمي "بنت بديعة" لحسن الإمام، و"زواج بالإكراه" لنجدي حافظ عام 1972.

استمرت لبلبة في نشاطها السينمائي، بل وازداد كثافة عام 1973، حيث شاركت في 4 أفلام هي "الشياطين في أجازة" و"البنات والمرسيدس" لحسام الدين مصطفى، "شيء من الحب" لأحمد فؤاد، "السكرية" لحسن الإمام، والمأخوذ عن قصة الكاتب الكبير الراحل نجيب محفوظ، والذي يعد أيضاً أحد أهم أفلام السينما المصرية.

وقدمت في عام 1974، 6 أفلام هي "البنات والحب" لحسام الدين مصطفى، "24 ساعة حب" لأحمد فؤاد، "عريس الهنا" لمحمود فريد، "في الصيف لازم نحب" لمحمد عبدالعزيز، وفيلمين لحسن الإمام هما "عجايب يا زمن"، و"حكايتي مع الزمان" الذي شارك في بطولته كل من رشدي أباظة ووردة.

في نفس الفترة –السبعينيات- جسدت العديد من الأدوار، حيث شاركت عام 1975 في "مولد يا دنيا" لحسين كمال، "احترسي من الرجال يا ماما" لمحمود فريد، "مين يقدر على عزيزة" لأحمد فؤاد، والذي يعد أول مشاركتها مع الفنان الكبير حسين فهمي، الذي شاركها فيما بعد بطولة "ألف بوسة وبوسة" لمحمد عبدالعزيز 1977، فيلم "حب فوق البركان" لحسن الإمام 1978، و"شيطان من عسل" لحسن الصيفي عام 1985.

وكان لها العديد من الأعمال الناجحة الشهيرة بمشاركة الفنان الكبير عادل إمام، أبرزها "البعض يذهب للمأذون مرتين" 1978، "خلي بالك من جيرانك" 1979، "عصابة حمادة وتوتو" 1982، وجميعها للمخرج محمد عبدالعزيز، بالإضافة لفيلم "احترس من الخط" لسمير سيف 1984.

كما شاركت العديد من الفنانين الكبار أعمال أخرى من بينهم سمير غانم، من خلال 3 أفلام متتالية هي "إنهم يسرقون الأرانب" لنادر جلال 1983، و"احنا بتوع الإسعاف" لصلاح كريم 1984، "محطة الأنس" لحسن إبراهيم عام 1985.

هذا بخلاف مشاركتها الفنان محمد صبحي في بطولة فيلم "الشيطانة التي أحبتني" لسمير سيف 1990، والفنان أحمد زكي في "ضد الحكومة" لعاطف الطيب 1992، والفنان نور الشريف في فيلم "ليلة ساخنة" أيضاً لعاطف الطيب 1995، وحصلت بفضل ذلك الفيلم على جائزة بينالي السينما العربية من معهد العالم العربي في باريس كأحسن ممثلة عن دورها فيه.

ويعد عام 1999 عام التجارب المميزة في مشوارها الفني، إذ قدمت فيلم "جنة الشياطين" للمخرج أسامة فوزي، والذي قام ببطولته الفنان الكبير محمود حميدة، كما شاركت أيضاً في فيلم "الآخر" للمخرج الكبير الراحل يوسف شاهين، ولا يعد ذلك العمل هو التجربة الوحيدة التي جمعتهما سوياً، إذ شاركت عام 2004 في "إسكندرية نيويورك".

في الألفينات، شاركت في العديد من الأعمال السينمائية الهامة من بينها "معالي الوزير" لسمير سيف 2002، مع أحمد زكي، وفي نفس العام شاركت مصطفى شعبان دور البطولة في "النعامة والطاووس" لمحمد صلاح أبو سيف.

عام 2004، جددت لبلبة تعاونها مع عادل إمام من خلال فيلم "عريس من جهة أمنية" لعلي إدريس، وتلاه في 2008 فيلم "حسن ومرقص" لرامي إمام، والذي يعد من أهم أفلام السينما المصرية التي عبرت عن تلاحم طبقات المجتمع المصري، وشارك في بطولة العمل نخبة من النجوم أبرزهم الفنان الكبير الراحل عمر الشريف.

من أبرز مشاركتها أيضاً فيلم "فرحان ملازم آدم"، للمخرج عمر عبدالعزيز 2005، الذي قدمت من خلاله دور "إحسان" أمام كل من سامي العدل، حسن حسني، فتحي عبد الوهاب، وغيرهم من النجوم.

هذا بخلاف مشاركتها البطولة لعدد من النجوم الشباب خلال هذه الفترة من بينهم محمد هنيدي في "وش إجرام" لوائل إحسان 2006، ومحمد سعد في "بوحة" لرامي إمام 2005، ومحمد إمام في "البيه رومانسي" لأحمد البدري 2009، وحسن الرداد وحورية فرغلي في "نظرية عمتي" لأكرم فريد 2013، وكريم عبدالعزيز في "الفيل الأزرق" لمروان حامد 2014، ويعد فيلم "كازابلانكا" الذي تم إنتاجه عام 2019، هو آخر الأعمال السينمائية التي عرضت لها حتى الآن.

بدأت لبلبة فصلاً جديداً في مشوارها الفني بفضل الفنان عادل إمام، الذي شجعها على اقتحام مجال التمثيل التلفزيوني عام 2014، من خلال مسلسل "صاحب السعادة" للمخرج رامي إمام، الذي قدمت معه أيضاً مسلسل "مأمون وشركاه" في 2016، هذا بخلاف تعاونها مع المخرج مجدي الهواري من خلال عملين هما "الشارع اللي ورانا" 2018، و"دايماً عامر"، الذي عرض في الموسم الرمضاني لعام 2022.

وكان الجمهور محظوظاً أيضاً بتقديمها للعديد من الأغاني والمونولوجات التي اشتهرت فيها بتقليد الفنانين والشخصيات البارزة، وبلغ عدد هذه الأغاني ما يزيد عن 200 أغنية.

من ناحية أخرى، شاركت لبلبة، كعضو لجنة تحكيم في عدة مهرجانات دولية من بينها مهرجان القاهرة السينمائي الدولي.

مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، هو أحد أعرق المهرجانات في العالم العربي وإفريقيا والأكثر انتظاماً، ينفرد بكونه المهرجان الوحيد في المنطقة العربية والإفريقية المسجل ضمن الفئة A في الاتحاد الدولي للمنتجين في بروكسل (FIAPF).

لمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا «إنستغرام سيدتي».

وللاطلاع على فيديوغراف المشاهير زوروا «تيك توك سيدتي».

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر «تويتر» «سيدتي فن».