اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

ممثلات فرنسيات غاضبات: ما السّبب؟

الرجال الممثلون يجدون دائماً دوراً لهم مهما كانت أعمارهم أما النساء فلا- الصورة من كالة الانباء الفرنسية AFP
الرجال الممثلون يجدون دائماً دوراً لهم مهما كانت أعمارهم أما النساء فلا- الصورة من كالة الانباء الفرنسية AFP
ريما عبد الملك وزيرة الثقافة الفرنسية- الصورة من AFP
ريما عبد الملك وزيرة الثقافة الفرنسية -الصورة من AFP
الممثلات النجمات ايزابيل أدجاني وجولييت بينوش وصوفي مارسو- الصورة من موقع photo grazia.fr
الممثلات النجمات ايزابيل أدجاني وجولييت بينوش وصوفي مارسو- الصورة من موقع photo grazia.fr
الرجال الممثلون يجدون دائماً دوراً لهم مهما كانت أعمارهم أما النساء فلا- الصورة من كالة الانباء الفرنسية AFP
ريما عبد الملك وزيرة الثقافة الفرنسية- الصورة من AFP
الممثلات النجمات ايزابيل أدجاني وجولييت بينوش وصوفي مارسو- الصورة من موقع photo grazia.fr
3 صور

نقلت وسائل الإعلام الفرنسيّة أنّ الممثلات الفرنسيّات اللاتي بلغن الخمسين من العمر أو تجاوزنها بقليل غاضبات غضباً شديداً وهن يعبرن عن ذلك بالبلاغات والبيانات وأيضاً بعقد الإجتماعات وحتى الندوات .

السّبب

الممثلون الرجال تتوفر لهم أدوار مهما كان سنهم اما الممثلات النساء فلا- الصورة من أف.بAFP


والسبب أنّهنّ أصبحن يعانين من التهميش والبطالة ، فالأدوار المسندة لهن في السينما والتّلفزيون وحتى في المسرح قلّت وشحت، فكُتّاب السيناريوهات لم يعد يولون هذه الشريحة من الممثلات في مثل هذا العمر أهمية عند كتابتهم للأفلام وللمسلسلات ،فلا وجود لشخصيات نسائية في تسلسل الأحداث لمن هنّ فوق الخمسين ،في حين أن امرأة من كل اثنتين في فرنسا اليوم في الحياة قد تجاوزت الخمسين من العمر ،فلماذا هنّ مغيبات في الأفلام والمسلسلات ولا أثر لهن تقريباً في قصص وحكايات الدراما؟

تمييز

فالنساء في السينما الفرنسية وبالأرقام والاحصائيات هنّ من الشابات الجميلات ، والغريب انه حتى ولو كانت كاتبات السيناريو او المخرجات من النساء فإن النساء فوق الخمسين مغيبات،في حين أن لا وجود لأي إشكال بالنسبة للممثلين الرجال، فلهم ادوار في كل مراحل العمر وهو ما ترى فيه الممثلات تمييزا غير مبرر.

استثناءات

الممثلات النجمات ايزابيل أدجاني وجولييت بينوش وصوفي مارسو- الصورة من موقع photo grazia.fr


طبعا هناك استثناءات للنجمات مثل كاترين دونوف او ايزابيل ادجاني وغيرهن ممن تجاوزن الخمسين بقليل او بكثير فالمسألة لا تعنيهن فهن مطلوبات دائماً والأدوار تكتب على مقاسهن. والممثّلات الغاضبات كوّنّ جمعية ـ حسب الموقع الفرنسي ستايت ـ للدفاع عن حقّهن في العمل. وحسب الإحصائية التي أعدتها هذه الجمعية فإن تسعة في المائة فقط من الأدوار في السينما الفرنسية تم اسنادها لممثلات نساء في الخمسين من العمر خلال 2020 ،كما جاء في دراسة أخرى لنفس الجمعية ان نسبة النساء الممثّلات في الافلام الفرنسية اللاتي سنهن اقل من الخمسين هي 42 في المائة. واليوم وصل الأمر إلى حد وزارة الثقافة والملف الآن مفتوح أمام ريما عبد المالك،وزيرة الثقافة الفرنسية وهي من أصل لبناني .

ريما عبد الملك وزيرة الثقافة في فرنسا -الصورة من أف ب AFP