اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

اعراض بطانة الرحم المهاجرة.. عالجيها فوراً لتتمكني من الحمل

اعراض بطانة الرحم المهاجرة.. عالجيها فوراً لتتمكني من الحمل
اعراض بطانة الرحم المهاجرة.. عالجيها فوراً لتتمكني من الحمل
أعراض بطانة الرحم المهاجرة
أعراض بطانة الرحم المهاجرة
المغص وعدم القدرة على الحركة والعمل من أعراض بطانة الرحم المهاجرة
المغص وعدم القدرة على الحركة والعمل من أعراض بطانة الرحم المهاجرة
أعراض مؤلمة لبطانة الرحم المهاجرة
أعراض مؤلمة لبطانة الرحم المهاجرة
اعراض بطانة الرحم المهاجرة.. عالجيها فوراً لتتمكني من الحمل
أعراض بطانة الرحم المهاجرة
المغص وعدم القدرة على الحركة والعمل من أعراض بطانة الرحم المهاجرة
أعراض مؤلمة لبطانة الرحم المهاجرة
4 صور

بطانة الرحم المهاجرة أو ما يسمى الانتباذ البطاني الرحمي، هو حالة مرضية شائعة تصيب الكثير من النساء في سن الإنجاب. وهذه البطانة قد تبدأ في النمو وتشكيل بقع أو عقيدات على أعضاء الحوض أو على الصفاق (البطانة الداخلية للبطن والحوض).
وتنمو خلايا بطانة الرحم الموجودة خارج الرحم لتشكل آفات أو بقعاً تنزف وتسرب السوائل استجابةً للهرمونات في وقت الدورة الشهرية، ما يؤدي إلى التهاب وتندّب. ولا يمكن لهذه البقع الموجودة خارج الرحم أن تخرج من الجسم، فتبقى في تجويف الحوض وعلى الأعضاء والأسطح الأخرى، وعلى المبايض. ويمكن أن تتطور التكيسات التي تسمى أورام بطانة الرحم بمرور الوقت. تسمى هذه أحياناً "أكياس الشوكولاتة" بسبب لونها.

بطانة الرحم المهاجرة.. ما هي الأعراض؟

المغص وعدم القدرة على الحركة والعمل من أعراض بطانة الرحم المهاجرة

 


تابعي المزيد: ما هي الأكلات التي تحافظ على الكلى؟

تختلف أعراض الانتباذ البطاني الرحمي (بطانة الرحم المهاجرة) من امرأة إلى أخرى. حيث يعاني بعض النساء من أعراض كثيرة وألم شديد، بينما لا تظهر أعراض واضحة لدى البعض الآخر.
ومن المحتمل أن تكون أنواع الأعراض وشدّتها مرتبطة بموقع نسيج بطانة الرحم وليس بكمية خلايا بطانة الرحم التي تنمو.
ويمكن أن تكون الأعراض متغيرة للغاية، وقد تظهر مع ألم خفيف أو قد تكون شديدة منذ بداية الدورة الشهرية (الحيض)، قد تتطور الأعراض بسرعة وتؤثر على مناطق متعددة من الجسم وتشمل:
- آلام مباشرة قبل وأثناء فترة الطمث (وتسمى أيضاً عسر الطمث)؛
- آلام في البطن وأسفل الظهر/ أو الحوض.
- ألم عند التبول والتبرز.
- ألم الإباضة، بما في ذلك ألم في الفخذ أو الساق.
- ألم يزداد سوءًا بمرور الوقت.
- ألم أثناء العلاقة الزوجية.
- ألم شديد يمنع من العمل أو أداء الأنشطة الرياضية.
- نزيف حيض غزير مصحوب بجلطات أو بدونه.
- نزيف حيض غير منتظم مع أو بدون دورة منتظمة.
- نزيف أطول من المعتاد.
- نزيف قبل موعد الدورة الشهرية.
- العقم.
- مشاكل في المثانة والأمعاء.
- نزيف من المثانة أو الأمعاء.
- تغير في نمط عادات الأمعاء، مثل الإمساك والإسهال.
- الحاجة إلى التبول بشكل متكرر، أو تغيير آخر عن العادة العادية.
- زيادة انتفاخ البطن، مع أو بدون ألم في وقت الدورة.
- تعب أو نقص الطاقة، خاصةً في وقت قريب من الدورة.
- تغييرات في المزاج.

• المصادر:
jeanhailes.org
hopkinsmedicine.org

ملاحظة من "سيدتي نت": قبل تطبيق هذه الوصفة أو هذا العلاج استشارة طبيب مختص.

تابعي المزيد: في اليوم العالمي للقلب.. هذه هي باختصار طرق حماية القلب