لايف ستايل /سياحة وسفر

"لاس بالماس" عروس جزر "الكناري"

تقع جزر "الكناري" في المحيط الأطلسي، وتتبع لمملكة إسبانيا، وتتكوّن من 7 جزر.
يمتاز مناخها بثبات درجات حرارته في معظم أشهر السنة، وهي تزخر بالآثار التاريخيّة العريقة، فضلاً عن تقديم مروحة من النشاطات الترفيهية للسيّاح الوافدين إليها من مختلف أرجاء المعمورة.
"سيدتي نت" اختار لك مدينة "لاس بالماس"، أكبر مدن جزر "الكناري" والتي تشكّل جسر وصل بين العالم القديم والجديد، للتعرّف إليها:


سواء كانت غايتك من هذه الرحلة التسوّق، أو زيارة بعض المواقع التاريخية، أو الاسترخاء على الشاطئ، أو القيام بالنشاطات المائية، أو الليلية، فإن كلّ هذه الخيارات متاحة في "لاس بالماس".
ومع درجات الحرارة المعتدلة والدافئة على مدار السنة، تحلو فيها ممارسة ركوب الأمواج والغطس ولعب كرة القدم الشاطئية والكرة الطائرة، كما الاستمتاع بالمشي على شاطئ "لاس كانتيراس".ولهواة "الغولف"، ثمة ملاعب ثمانية هي الأشهر في إسبانيا.
ويُمكن لعشّاق الطبيعة الذهاب في رحلة إلى الجبال القريبة والمشي لمسافات طويلة حتى أعلى قمم هذه الجزيرة، فضلاً عن ركوب الدراجات الجبلية، كما أن زيارة الحدائق النباتية مثيرة للاهتمام، إذ إنّها توفّر أفضل الأمثلة على الحياة النباتية المستوطنة في الجزيرة.
ولأنّ السلع في هذه المدينة لا تخضع للضرائب، فستستمتعين برحلة تسوّق في الأسواق الحديثة والقديمة، مع الأسعار المميّزة.
وإذا كنت من هواة الموسيقى الكلاسيكيّة، فإنّ عليك التوجّه إلى "الفريدو كراوس"، تلك القاعة التي تستضيف مهرجان الموسيقى السنوي لجزر "الكناري"، فضلاً عن العديد من المهرجانات الثقافية الأخرى، مثل مهرجان المسرح والرقص وهو يُعتبر أفضل كرنفال خارج البرازيل.
ولا يمكن تفويت زيارة "كازا موسيو دي كولون" الذي كان قصراً ومقراً للحاكم الأول في المدينة، وأمسى متحفاً، خصوصاً بعد أن استقرّ فيه كريستوفر كولومبس لفترة من الوقت، أثناء رحلته الاستكشافية.وهو يستقبل زوّاره من الإثنين إلى السبت، من العاشرة صباحاً حتى السادسة مساءً، أمّا الأحد فيُغلق أبوابه بحدود الثالثة من بعد الظهر.تتقدّمه المداخل المزخرفة، وتتوسّطه ساحة تُشرف عليها جميع نوافذ البيت.ويضمّ هذا البناء على 13 غرفة ذات أسقف خشبية، إلى جانب مكتبة ومركز للدراسة ومساحة مخصّصة للمحاضرات والندوات والمعارض التي تعرض المنحوتات والقطع الأثرية والخرائط التي استخدمها كولومبس.

شاهدي أيضاً:

رحلة سياحيّة على خطى الدوقة والأمير

"مثلث برمودا" مصيدة السفن!

"المالديف" لإجازة لا تشبه سواها!

 

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X