أسرة ومجتمع /ثقافة وعلوم

«جثة على الرصيف» لسعدالله ونوس في مهرجان الإمارات

اختتمت على مسرح جامعة الشارقة فعاليات الدورة الثالثة من مهرجان الإمارات للمسرح الجامعي؛ الذي نظمته وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع بالتعاون مع جمعية المسرحيين؛ تحت رعاية الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع.
وأعلنت باسمة يونس رئيس لجنة التحكيم بقراءة تقرير لجنة التحكيم عن الأعمال المسرحية المشاركة، عن فوز مسرحية «جثة على الرصيف» التي قدمها طلاب جامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا عن رائعة سعد الله ونوس، وإخراج الطالب أحمد الشامسي بجائزة مهرجان الإمارات للمسرح الجامعي؛ موضحة أن الأعمال المقدمة هذا العام تمتاز بالتباين الشديد سواء من حيث اختيار الموضوعات أو المعالجات الفنية.


وعن مسابقة المهرجان أعلنت لجنة التحكيم أسماء الفائزين بفروع الجائزة المختلفة؛ حيث فاز حمد الظنحاني بجائزة الإخراج عن مسرحية «الحفار»، وفاز محمد رحيمي بجائزة التأليف عن مسرحية «مطب إعلاني» لجامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا، فيما حصل إبراهيم القحومي عن مسرحية «الحفار»، وراشد دحنون عن مسرحية «جثة على الرصيف» على جائزة أحسن ممثل مناصفة، وذهبت جائزة أحسن ممثل دور ثانٍ إلى إسماعيل سمحان عن مسرحية «جثة على الرصيف» في حين فازت رحمة على الكمالي بجائزة أحسن ممثلة عن مسرحية «لا وقت للحب» التي قدمتها جامعة الإمارات للطالبات.


وفازت خيرات عبد الله المرزوقي عن مسرحية «لا وقت للحب»، وآلاء شوشان عن مسرحية «ليتوانيا» بجائزة أحسن ممثلة دور ثانٍ مناصفة، أما جائزة أفضل مؤثر موسيقي فذهبت إلى مسرحية «ضوء مظلم»، وأفضل ديكور، وأفضل أزياء فازت بهما مسرحية «لا وقت للحب»، أما أفضل إضاءة فحصل على جائزتها راشد عبد الله راشد عن «الحفار»، وذهبت جائزة الجهد المتميز من خارج الجامعة إلى الفنان لطفي الجزائري عن موسيقى «جثة على الطريق»، وحصلت مسرحية «ليتوانيا» على جائزة لجنة التحكيم الخاصة، فيما حصلت مسرحية «جثة على الرصيف» على جائزة المهرجان الكبرى وأفضل عرض مسرحي في مهرجان الإمارات للمسرح الجامعي في دورته الثالثة.
وتركز وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع على نشر الثقافة المسرحية واكتشاف المواهب الشابة ورعايتها، وهو واحد من أهم أهداف الوزارة التي تعمل على تأسيس حركة مسرحية وفنية نشطة بالدولة تثري الحياة، وتخدم قضايا التنمية المجتمعية بالإضافة إلى ضخ دماء جديدة في شرايين المشهد المسرحي الإماراتي.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X