أزياء /إتجاهات

كارل لاغرفيلد ينظّم تظاهرات تدعو إلى الحرية!

مرة أخرى، يُحدث كارل لاغرفيلد Karl Lagerfeld، مصمّم دار شانيل Chanel المفاجأة. فبعد "السبورماركت" الذي كان مسرحاً لعرضه السابق والذي أسال الكثير من الحبر عن القدرة الإبداعية لهذا المصمّم، بالإضافة إلى النجاح الذي تحظى به كل تصاميمه، سواء تعلّق الأمر بالأزياء الجاهزة أو الخياطة الراقية، يفاجئ في كل موسم جمهور عروضه بديكور خارج عن المألوف. هذه المرّة غيّر معالم القصر الكبير، فحوّله إلى حيّ باريسيّ نابض بالحياة...
أشهر العارضات من بينهن كارا ديليفين Cara Delevingne وجيزيل باندشن Bundchen Gisèle تنقّلن بأزياء غنيّة بالألوان الزاهية، والقصّات التي استوحاها من حقبة الستينات. برزت التنانير والسترات المزركشة والمصنوعة من التويد، التي استرجع من خلالها أسلوب حقبة الستينات، وعكسه في تظاهرة وهميّة بطلاتها العارضات اللواتي حملن لافتات كتب عليها "إنتخبوا كوكو" و"كونوا أحراراً" و"التويد أحسن من التويت"، في لفتة منه إلى قماش كوكو شانيل المفضّل.
بدوره، أرسل المصمم الإيطالي فالنتينو Valentino رسالة تفاؤل على طريقته وأسلوبه، حيث غلبت على عرضه الأزياء الفضفاضة التي صنعت من القماش المطبّع برسومات كبيرة الأحجام، تخلّلتها الفساتين القصيرة والطويلة المصنوعة من الدانتيل باللون الأبيض.
وختاماً، اتسمت أزياء المصمّم ألكسندر ماكوين Alexander McQueen باللمسة الفنيّة البارزة. فكل قطعة من المجموعة تختصر أسلوبه الذي يعتمد على الجلد بالدرجة الأولى، حيث زيّنه بقطع تحمل شكل أزهار أو رسومات وخطوط هندسية، كما غلبت على عرضه الكثير من الإكسسورات الخارجة عن المألوف.

سيعجبك أيضاً:

إيلي صعب يكتشف أعماق البحار وهادي سليمان يعيد "السموكينغ"

كانزو يدعم الطبيعة وجيفنشي ترسّخ مكانتها

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X