اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

ممرضة تلتقط السيلفي مع جثث الموتى

2 صور
منذ انتشار موضة السيلفي والناس يتفننون ويمارسون طقوسًا وعادات غريبة أثناء قيامهم بالتقاط الصور لأنفسهم، ولعل البعض قد وصل بفعله هذا إلى حد الهوس والجنون وربما الغير إنساني، وتعد الممرضة الإيطالية دانيلا بوجييالي، والتي تبلغ من العمر (42 عامًا) من الأشخاص الذين فقدوا إنسانيتهم من أجل السليفي، حيث قامت بالتقاط صور لنفسها وهي تبتسم وتضحك مع جثث الموتى في المستشفى الذي تعمل به.
ولعل هذه الجريمة لم تكن الأفظع في تاريخ هذه الممرضة بل تواجه تهمًا بقتل عدد من المرضى عن طريق إعطائهم حقنًا قاتلةً في كيس التغذية، وكانت "دانيلا" قد جلبت تلك الحقن من الولايات المتحدة الأمريكية. وقال المحققون:" إنّ المجرمة قتلت بعض كبار السن بسبب إزعاجهم لها، وسرقت بعض مقتنياتهم، وادعت أنها قتلت بعضهم بداعي إراحتهم كنوع من القتل الرحيم".
المدعي العام في القضية وصف دانيلا بأنها ''مصابة بجنون العظمة''، كما وصفت أيضًا بـ ''ملاك الموت''. إلا أنّ الممرضة أنكرت تهمة القتل، وذكرت أنها عاشت دائمًا لمساعدة الآخرين.
الصور التي تم تداولها لـ"دانيلا" تظهر مدى قسوة قلبها واستهتارها، حيث ظهرت مبتسمة وهي ترفع علامة ممتاز بجوار جثة امرأة مسنة، وفي صورة أخرى تقترب أكثر من الجثة وتشير بالسبابة إلى خدها. بحسب MBC
يشار إلى أنّ من بعض صور السيلفي القاسية والتي تحمل المعنى الدموي والإجرامي ما قام به مراهق أمريكي منذ فترة، حيث قتل مراهقًا آخر ثم التقط صورة سيلفي معه، وهذا إن دل على شيء فإنه يدل على خلل في النفسية، ووجود اضطراب فيها.