اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

هيفا وهبي ومي حريري على خطى كيم كرداشيان

10 صور

موضة جديدة تقتحم العالم العربي، وهي موضة تلفزيون الواقع التي تنقل إلى المشاهد الحياة الشخصية لإحدى النجمات، من خلال متابعة يومياتها وتحركاتها، ومرافقتها خلال وجودها في الاجتماعات واللقاءات مع أشخاص غالباً ما يكونون من المشاهير العالميين.

فمنذ فترة قليلة، أعلن المخرج العالمي طارق فريتخ، عن تحضيره برنامجاً جديداً بأسلبوب تلفزيون الواقع ستكون نجمته الفنانة اللبنانية هيفا وهبي، حيث يرصد المخرج يوميات هيفا وتحركاتها في سهراتها وحفلاتها وفي الكواليس، وحتى في منزلها وخلال اجتماعها بعائلتها وأصدقائها واستضافتها الشخصيات البارزة.

وحسب بعض المصادر الصحافية فإن فترة البرنامج ستدوم لستة أشهر، وستتقاضى هيفا مبلغاً ضخماً مقابله.

تجدر الإشارة إلى أن الفنانة هيفا وهبي سبق وشاركت في برنامج تلفزيون واقع بعنوان "الوادي" منذ عدة سنوات، عاشت من خلاله مع مجموعة من المشاهير العرب تجربة الحياة البدائية كالاهتمام بالأرض والحيوانات، وكان يصوّر البرنامج حياتهم اليومية ويعرضها مباشرةً عبر قناة خصصت له، فيما كانت هيفا نجمة البرنامج التي تتمتع بحصانة عن باقي زملائها.

وفي السياق نفسه، كشفت الفنانة اللبنانية مي حريري أنها تحضر لبرنامج تلفزيون واقع، معلنةً أن عمليات التصوير قد بدأت. أما فكرة البرنامج فهي أن تفوم مي بتمضية نهار كامل مع أحد أهم نجوم العالم الغربي ومرافقته مثل جينيفير لوبيز، وليوناردو دي كابريو، وشاكيرا وغيرهم، مع مواكبة لتحركاتهما من قبل الكاميرا، وسيتضمن البرنامج 18 حلقة، حسب ما كشفت الفنانة.

ولم يعرف بعد ما إذا كان البرنامج سيعرض بالفعل أو هو مجرد حلم من أحلام مي التي تعلن عن مشاريع لا تنفذ غالباً.

وفي الإطار نفسه، كنّا قد سمعنا مؤخراً عن استعداد ثلاث أخوات لبنانيات من عائلة عبد العزيز لخوض تجربة تلفزيون الواقع على طريقة عائلة الكاردشيان الغربية، بنسخة عربية، والتي نقلت الحياة اليومية لثلاث أخوات ضمن برنامج "Keep up with the Kardashians".

فلماذا تصرّ النجمات على إقحامنا في حياتهن الشخصية بنقلها إلى بيوتنا من خلال شاشات التلفاز، ألا تكفيهن حساباتهن على مواقع التواصل الاجتماعي التي تضعنا في كل تفاصيل وأجواء حياتهن على الصعيدين الشخصي والعملي كحد سواء؟

وهل فعلاً ستكون برامج تلفزيون الواقع التي تصور حياة النجمة الخاصة، واقعية وحقيقة، وهل تملك النجمة العربية جرأة النجمة الغربية بالظهور على طبيعتها في مظهرها وتصرفاتها، أما ستكون مجرّد واقع خيالي تنسجه النجمة بدقة لتظهر بأجمل صورة أمام الجمهور، من خلال التركيز على إبراز حياتها الفاخرة، بدءاً من مظهرها الخارجي وصولاً إلى بيتها وسيارتها والأماكن الفخمة التي تقصدها، وحتى الأطعمة المميزة التي تتناولها.

يبدو أن النجمات اللبنانيات يسرن على خظى كيم كاردشيان الملهمة الأولى لهن، خصوصاً بعد الشهرة التي نالتها من وراء برنامجها الواقعي، الذي جعل منها نجمة عالمية وحديث الصحافة بشكل دائم، في وقت قصير، علماً أنه كان لكيم تجارب سابقة في عالم الأزياء والتمثيل والغناء لم تجعلها تحظى بهذه الشهرة، وهو ما تراهن عليه نجماتنا اللواتي تنقصهن عفوية كيم وتسامح المجتمع الذي تعيش فيه.

 

 

تابعوا أيضاً:

أخبار المشاهير على مواقع التواصل الإجتماعي عبر صفحة مشاهير أونلاين

ولمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا أنستغرام سيدتي

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر تويتر "سيدتي فن"