فن ومشاهير /مشاهير العرب

شكران مرتجى: أصالة لم تردّ عليّ ومكسيم خليل قال لي "شو عم تعملي هون"

تحدّثت شكران مرتجى عن أمنياتها في بداية استضافتها في برنامج "هلّ القمر"، الذي يقدّمه الإعلاميان رجا ورودولف، وقالت إنّ أهمّ أمنية عندها على المستوى الشخصي هي رضا والدتها عليها، أما على المستوى العام فتمنت أن يحلّ السلام في الوطن العربي.
شكران رأت أنّ والدتها هي سبب وجودها، بالإضافة إلى والدها "رحمه الله"، مشيرة إلى أنها تعبت حتى وصلت إلى ما هي عليه اليوم، لأنها رأت فيها موهبة، لم ترها هي في نفسها، وأقنعتها وشجّعتها على خوض غمار التمثيل، واصفة إياها بالسيدة الصابرة، وتمنت لو أنها تمتلك مثل صبرها.
عن طفولتها، قالت شكران مرتجى إنها كانت صعبة بسبب سفر والدها الدائم، وتنقّل والدتها بين القرى بسبب عملها كقابلة قانونية، ما جعلها تتحمّل مسؤولية نفسها منذ الصغر، وكانت تتساءل عن سبب اختلاف طفولتها عن طفولة الآخرين إلى أن اكتشفت في مرحلة لاحقة أنّ والدتها كانت تنحتها من الداخل، لأنها كانت تعرف أن الزمن غدّار.

كاتبة "24 قيراط" ريم حنّا: فوجئت بحذف مشاهد مهمّة وهذا رأيي بديو سيرين وعابد
وأضافت: "صحيح أن اوضاعنا المادية كانت جيدة، ولكنني لم أشتر سيارة إلا عندما اشتغلت، ويومها اشتريت "بيك آب على قدّ مصرياتي"، وذلك بعد أربع سنوات من تخرّجي".
ولأنّ "دراما الحياة" جعلت منها ممثلة كوميدية، قالت: " من يضحك الناس لا يكون دائماً إنساناً سعيداً. أحياناً فاقد الشيء يُعطيه، وأحياناً أخرى فاقد الشيء لا يُعطيه".
عن والدها الذي خسرته قالت" أشتاق إليه كثيراً، وأتمنى لو أنه يشاهدني. وأنا أحيي أهلي في غزة. والدي كان يظهر لي المحبّة على عكس والدتي"، وأضافت "الحمد لله أنه مات، لأنه لا يرى ما يحصل في الشام وفلسطين والدول العربية. هم رحلوا وهم مطمئنون ولكننا خذلناهم".
أما عن شكران الإنسانة وأمنيتها بأن تصبح أمّاً وأن تؤسس عائلة، فقالت إنها لا تحبّ التحدث عن حياتها الخاصّة.
وعن علاقتها القوية بالناس، من خلال تواصلها معهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي، أشارت إلى أنها إنسان اجتماعي، وتابعت "لكنني لا أحبّ الشتائم، ومن يشتمني أجري "بلوك " فوراً".
شكران التي تطلّ في ثلاثة مسلسلات في رمضان، قالت" الجزءان السادس والسابع من "باب الحارة" تم تصويرهما في العام الماضي، وأنا صوّرت عمليْن فقط، هما "دنيا" و"بانتظار الياسمين".

بالفيديو...حلقة مخيّبة للآمال لجورج وسوف في "رامز واكل الجو"
بالنسبة إلى الانتقادات التي طالت مسلسل" باب الحارة" الذي يحظى بأعلى نسبة مشاهدة في لبنان، قالت" هذا الأمر يتكرر في كلّ عام. ولكنني لم أسمعها. عادة الانتقادات التي تطال المسلسل تتعلق بالمكياج و"تاتو" الممثلات. لكن الممثلة تشارك في ألف عمل ومن ثم في "باب الحارة"، وهي يمكن أن تشارك في أعمال "مودرن" ثم يصلها عرض من باب الحارة"، فإما أن تقبل الدور وإما أن ترفضه. المسلسل متابع وله جمهوره، وخلال زياراتي للجزائر صار الناس ينادونني "فوزية" و"طرفة". شخصيتا "فوزية و"أبو بدر" هما "سكّرة" مسلسل "باب الحارة". المسلسل عبارة عن حكاية ورسالة فنية خفيفة. المشكلة أن هناك من تابع الأجزاء السبعة من العمل ولا يزال ينتقده".
عن الممثلين الذين غادروا المسلسل ومدى نجاح من حلوا مكانهم، قالت" هناك من غادر في شكل اضطراري بسبب الوفاة وهناك من غادر باعتذار شخصي، ولم يرغبوا في الاستمرار فيه. المسألة ترتبط بالعادة، ومن يحبّ ممثلاً في دور معين من الصعب أن يتقبل بديله حتى لو أبدع في الدور وتحديداً في مسلسل "باب الحارة"".
أما عن غياب مسلسل "دنيا" لمدة 15 عاماً وعن قدرتها وأمل عرفة على تقديم الجزء الثاني منه، من دون أن يطرأ تغيير على شكليْهما، قالت" كنا حريصتين على هذه الناحية كما على المحافظة على روح الشخصيتين. "دنيا" لا تنفع من دون "طرفة" والعكس صحيح ونحن أجمل شريكتيْن".
عن نجمة العمل في مسلسل "دنيا"، قالت" أنا أمل توأم مقسوم نصفين، وإحدانا لا يمكن أن تكمل من دون الثانية. مشاركة الفنان أيمن رضا في الجزء الثاني شكل إضافة كبيرة للعمل، وكذلك مشاركة كل النجوم والمخرج والفنيين".
شكران رفضت أن يقال عنها إنها نجمة الدراما العربية، وأوضحت" أنا نجمة من نجمات الدراما، ليس تواضعاً، بل أنا أثق بنفسي كثيراً ولكنني أحتاج إلى مزيد من الوقت لكي أستحق هذا اللقب".
عن علاقتها الجيدة بالإعلاميين اللبنانيين، قالت إن علاقتها جيدة أيضاً بالإعلاميين السوريين ولكنها تتواصل معهم عبر "فيس بوك"، بينما يتم التواصل مع الإعلاميين اللبنانيين عبر "تويتر".
ويبقى "السرير" هو اللوكيشين المفضّل لدراما صّفراء اسمها "صرخة روح"
كما تحدثت عن سعادتها بتغريدة الممثل يوسف الخال لها، وقالت "أعرفه منذ فترة بعيدة، ونحن اجتمعنا أخيراً في مسلسل "سوا". هو شخص ودود ويتذكر الأيام الحلوة التي أمضاها في سوريا. وأنا أحبّ الشخص الوفيّ".
وعن مدى حاجة الناس لمشاهدة المزيد من الأعمال التي تتحدث عن الحرب، قالت "هم ينزعجون منها، ومهما قدّمنا من خلال الدراما فلن ننجح بإيصال ما يمكن أن يوصله خبر عاجل في الأخبار".
أما عن تجسيدها دور فتاة، وجهها محروق، في مسلسل "بانتظار الياسمين"، أوضحت " لا مشكلة عندي في ذلك، وهناك ممثلات يرفضن هذه االأدوار، بينما أنا أعتبره تحدياً لي. أنا قبلت بالدور واشتغلته من كل قلبي، ويجب أن ألعب كلّ الأدوار، وإلا كنت عارضة أزياء. الجمال مطلوب ولكن يجب أن يقترن بالموهبة".
وعما إذا كانت تقصد أحداً في كلامها، أجابت شكران "اللي في مسلة بتنعرو" وأضافت "سلافة معمار وسلاف فواخرجي ممثلتان جميلتان ولكنهما موهوبتان".
كما أكدت أنها تعرّضت هذه السنة للظلم، وأضافت " في مسلسل "بانتظار الياسمين" تعرّضت للظلم لناحية عدم إدراج اسمي في المكان الصحيح، والأمر نفسه في مسلسل "باب الحارة".

من هي الممثلة التي ستنهي بموتها أحداث المسلسل التركي الشهير "العشق الأسود"؟
وعن خلافها مع الممثل مكسيم خليل، قالت " كنت متواجدة في افتتاح فيلم "فيتامين"، وعندما دعاني المنتج جمال سنان للجلوس، قال لي مكسيم خليل" شو جابك لهون"، فأجبته "أنا مشاركة في الفيلم"، فردّ عليّ " لماذا جلست على هذا الكرسي. إنه مخصّص لأحد الزملاء. هو ذهب ولكنه سيعود بعد قليل"، فتركت الكرسي وجلست على كرسيّ آخر. أنا لم أتكلم في هذا الموضوع، ولكن إحدى المجلات كانت موجودة هناك ونشرت ما جرى". وتابعت "ربما أنا فهمت تصرّف مكسيم بشكل خاطىء".
وعمّا إذا كان الاختلاف السياسي بينهما جعل مكسيم خليل يتصرف معها بهذه الطريقة، أجابت " لسنا في حاجة لأن نحسب الأمور من هذا المنطلق. أنا مع سوريا وضد كل من هو ضدها. الوطن ليس أشخاصاً. مكسيم ابن بلدي حتى لو كان بيننا اختلاف في وجهات النظر".
كما أشارت إلى أن أصالة لم تردّ عليها عندما قدمت لها واجب العزاء بوفاة شقيقها، وأضافت "أنا كنت أعرف المرحوم. إذا كانت الحياة لا تجمعنا، فالموت يجمعنا. أصالة لم تردّ، وكل إنسان يتصرف بالطريقة التي تريحه، وأنا قمت بواجبي لأن المرحوم كان يعني ليَ الكثير".
شكران أشارت إلى أنها أحبت تجربة التقديم كثيراً، وتتمنى تكرارها لأنها تظهر جوانب في شخصيتها لا تظهر من خلال التمثيل.
وعن موقفها من طرد نقابة الفنانين السوريين لـ 20 ممثلاً سورياً قالت" لست بينهم، ولكنني مع أيّ خطوة تقرّب بيننا. ما حصل له علاقة بالنقابة، ولا علم لي به، ولكنني أتمنى أن نعمل جميعاً من أجل أن نكون يداً واحدة".
وعمّا إذا كان الفصل قد حصل لدوافع سياسية، أوضحت" كلنا فنانون سوريون ومن بين من تمّ فصلهم فنانون يعيشون في سوريا، ويفترض بالنقابة أن تجمعنا وأن نكون جميعاً تحت سقفها".

تابعوا أيضاً:

أخبار المشاهير على مواقع التواصل الإجتماعي عبر صفحة مشاهير أونلاين

ولمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا أنستغرام سيدتي

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر تويتر "سيدتي فن"

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X