صحة ورشاقة /أمراض وعلاجات

فطريات القدم.. الوقاية والعلاج

كثيرة هي الأمراض التي يستهين بها معظم الناس، ويعتبرون أنَّ من السهل التغلُّب عليها، خصوصاً الجلديَّة منها.
لكن الواقع يُشير إلى عكس ذلك، إذ إنَّ البعض من هذه الأمراض، لا سيّما الفطريات منها، يصعب علاجها والشفاء منها بسرعة.

"سيدتي نت" يطّلع من استشاريَّة طب الأمراض الجلديَّة والتناسليَّة بالحرس الوطني بجدَّة، الدكتورة سهام محمد يعقوب مرغلاني، حول فطريات القدم Tinea Pedis، الأكثر شيوعاً، وعن أعراضها وطرق علاجها، فتقول:

"إنَّ أكثر الناس عرضة للإصابة بفطريات القدم هم كبار السن وأصحاب الأقدام المنتفخة، والرياضيون، وكثيرو التعرُّق في القدم بسبب انتعال الأحذية الرياضيَّة لمدَّة طويلة، خصوصاً في الأجواء الحارَّة، ويلحق بهم المصابون بمرض السكري، وأصحاب المناعة المنخفضة، والذين اعتادوا المشي حفاة القدمين في المسابح العامَّة.

أسباب الإصابة
تنتج مجموعة الأمراض، التي يُطلق عليها تسمية "تينيا" Tinea، عن التقاط عدوى الفطريات، التي تتكاثر بين أصابع القدم الرطبة، وتفرز المزيد من موادّ تبطىء عمل تجدّد خلايا الجلد. الحال ليست خطرة، لكن إذا ما بقيت من دون علاج، فإنّها تتحوّل إلى مزمنة، وتتسبّب بتشوّه القدم.

أما إصابة مرضى السكريّ أو أصحاب المناعة المنخفضة فتحدث بسبب عدم كفاءة الجلد في المنطقة المصابة، كونه عنصر حماية مضادّ للعوامل الخارجيَّة والبكتيريَّة، ما يؤدي إلى حدوث التهابات شديدة في أنسجة الجلد قد تتطلّب تدخّلاً جراحياً.

وترتفع نسبة الإصابة بالفطريات لدى الذكور أكثر نسبتها لدى الإناث، فيما احتمال إصابة الأطفال بها شبه معدومة.

أعراض فطريات القدم

تتمظهر الفطريات في القدم بالأعراض الآتية:
- قشور في القدم مع رائحة مزعجة تنبعث منها.
- احمرار وطغيان اللون الأبيض، مع طفح جلديّ وبعض الالتهابات بين أصابع القدم.
- تقرّحات وفقاقيع ماء.

- إصابة الأظافر بالالتهابات الفطريَّة، في مرحلة لاحقة، ما يؤدي إلى تغيّر لونها وتشوّه شكلها، في حين أن اليدين قد تلتقطان الفطريات أيضاً.

خطوات تشخيص المرض

يعتمد تشخيص فطريات القدم، على:
- العين المجرّدة، يليه الكشف السريري في عيادات أطباء الجلد.
- وعند تشابه الأعراض مع تلك المرتبطة بأمراض أخرى، يلزم إجراء الآتي:
*تحليل القشور بمادَّة KOH.
*الكشف المجهريّ عن الفطريات أو أخذ خزعة (عينة) من الجلد تحت تاثير التخدير الموضعي.
*إجراء كشف مجهري للأنسجة والتحليل بالصبغات الخاصة للكشف عن الفطريات في أنسجة الجلد لاستبعاد الأمراض الأخرى، مثل: الحساسية التلامسيَّة، والصدفيَّة، والفقاقيع الناتجة عن الاحتكاك، والاتهابات البكتيرية الأخرى كمرض الـ"اريثرازما".

نصائح للوقاية من فطريات القدم
ـ العناية بالقدم، التي تشكِّل 50 في المئة من العلاج، لأنَّه بسبب عدم الاعتناء بالقدم، تقلّ فعّاليَّة العلاج وتطول المدَّة العلاجيَّة.

ـ الحفاظ على جفاف القدم، خصوصاً في منطقة ما بين الأصابع.
ـ تغيير الجوارب ـ تُفضل القطنيَّة ـ لمرَّات عديدة، حسب التعرّق. مع غسلها بالماء الحارّ وتجفيفها تحت أشعّة الشمس.
ـ معالجة الأحذية ببودرة خاصّة بمحاربة الفطريات.
ـ فحص القدمين يومياً، خصوصاً لدى مرضى السكّري.
ـ الحفاظ على ترطيب البشرة، والالتزام بالعلاجات التي أوصى بها الطبيب، سواء أكانت علاجات موضعيَّة كالمطهرات والمراهم، أو تلك التي تؤخذ عن طريق الفم، بعد إجراء فحوص للكبد والكلى، قبل المباشرة بتناول بعض أنواع الأدوية المضادّة الفطريات.
ـ انتعال الأحذية المناسبة غير الضاغطة، وعدم المشي حفاة القدمين في المسابح أو المناطق العامَّة المبلّلة.
ـ عدم استعمال الأغراض الشخصيَّة أو مناشف الأشخاص المصابين.
ـ الحفاظ على نظافة وجفاف القدمين دائماً.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X