فن ومشاهير /مقابلات

باسل الخياط: أتمنى الخير لكل سوري على أرض وطنه

استطاع الفنان السوري باسل خياط ان يجذب انتباه جمهور وصناع الدراما اليه بشدة هذا العام، من خلال إبداعه في تجسيد شخصية المحامي "يحيي المنيسي" في مسلسل " طريقي" الذي عرض خلال الموسم الرمضاني الفائت 2015 وأعرب خياط عن سعادته بالمشاركة بالدراما المصرية التي رحبت به من خلال العديد من المشاركات وفي لقاء صريح وشفاف لموقع سيدتي سألناه
طريقي) عنوان المسلسل المصري الذي شاركت فيه ما المميز في العمل حتى أخذ كل تلك الجماهيرية برأيك؟
القائمين على العمل مخرج وكاتب وشركة إنتاج لديهم رغبة للقيام بعمل مميز، وكل عمل مميز لديه مجموعة مفاتيح، فكل فنان يبحث عن التميز بحياته، وما جعلني أعتقد أن هذا العمل مميز وأوافق عليه هو أنه تربطني علاقة ودية وقديمة بتامر حبيب وهو واحد من الكتاب الذين يستطيعون أن يتعاملوا مع الشخصيات المكتوبة بطريقة سايكولوجية وواعية ومدروسة، فبالتالي عندما يكون هناك شخصيات مبنية بشكل صحيح فالممثل يكون لديه هامش أكبر حتى يجد المقدرة والمساحة ضمن عالم الشخصيات المفترض، هذا أولاً، ثانيّاً الموضوعات بحد ذاتها هي موضوعات بعيدة نوعا ما عن السائد وهي تحكي عن فترة الستينات وهي حالة حنين لتلك الفترة، بالإضافة إلى معرفتي بالشركة المنتجة وبأنها دائماً تسعى لإنتاج أعمال مميزة ويكون لديها عمل فيه كل العناصر الفنية ومفردات العمل التلفزيوني، والرغبة موجودة لديّ، فقبلت بالعمل رغم المخاطرة بأني أؤدي شخصية أكبر من عمري، وقبلت هذا التحدي لأني أعشق مثل هذه التحديات في الشخصية، والناس هي من يقرر وليس صانعي العمل الذين يملكون الرغبة في التمييز، فالناس وبعض النقاد الذين يمتلكون رؤية وثقافة عالية ليحكموا على العمل إن كان متميز أو لا.
عملت كثيراً في السينما والدراما المصرية لماذا تعتقد أنك تركت بصمة في هذا العمل؟
لمجموعة أسباب، أحيانا يكون هناك أعمال في قمة الروعة لا تأخذ حقها وتكون مرتبطة بزمن ووقت العرض والقناة التي تعرض عليها، وبالظرف الإجتماعي الذي نعيشه في الوطن العربي الحظ يلعب دور، والعدوى العدوى بمعنى أن هناك الكثير من الناس تتناقل الأعمال عن طريق العدوى في الحضور وما يحكى عن العمل، وبدون أن يكون هناك فرز، وهذا أمر سلبي لكن من حق المشاهد بنفس الوقت لأن الوقت غير متاح في رمضان لمتابعة كل الأعمال، بالإضافة لأسباب ضمن العمل نفسه، فالشخصية كانت بالنسبة لي مغرية جداً وقد أخذ المسلسل حقه في العرض ، وجود شيرين شيء أساسي أيضاً، بالإضافة للكاتب والمخرج وكان دورهم كبير وصعب فهو من النوع السهل الممتنع، فالخطوط الدرامية فيه لا يوجد فيها الكثير من الدراما، فهي اجتماع عدة ظروف ليكون هناك قفزة في العمل.
كيف كان إداء الفنانة شيرين؟
قلت أكثر من مرة أن أهم ما يميز شيرين هو صدق إحساسها في الغناء، وباعتقادي أن منبع الفنان هي أحاسيسه، حيث يستطيع أن يمد يده داخل صدره وذاكرته وأحاسيسه ويخرجها ليضعها في متناول الجمهور، وهذا جذر الفن بغض النظر عن مرجعية الفنان وخلفيته الثقافية وعمله على نفسه الدائم، شيرين تمتلك الخامة والصدق وشيء استثنائي بالنسبة لكثير من الناس فالحساسية التي تمتلكها أكبر من الصوت الرائع، وهذا ما يميزها , الصدق في غنائها كما أعتقد أنا شخصياً ، فالمنطلق الأساسي الذي يمتلكه الفنان موجود فهي واعية لعالمها الداخلي وأحاسيسها، وبمساعدة المخرج محمد شاكر، فالمشهد يعاد أكثر من مرة ويؤخذ بكذا طريقة، ففي إحدى المرات كانت تتأثر فيها وتدمع عينها في كل مرة عند نفس المكان ، ويكون لديها ردة الفعل ذاتها في كل مرة وفي نفس المكان وأحياناً لسبع أو ثمان مرات في بعض المشاهد، وهي لا تمتلك التكنيك الذي يستخدمه الممثل ليقوم بهذا الشيء، وهذا دليل أنها تصدق وتعيش الدور حقيقةً.
هل صحيح أنه كان هناك توتر في التصوير وخصوصاً بينك وبين شيرين؟
أبداً... ومن بداية المسلسل وحتى نهايته علاقتنا سمن على عسل، وتربطني بها صداقة واحترام كبيرين جداً.
يقال أنك عصبي وتفتعل المشاكل دائماً في كل الأعمال هل هي اشاعة أم حقيقة ؟
لا أعرف والحقيقة أن مصدر الإشاعات أشخاص ناقصين، ولم يعنيني يوماً الإشاعات ولم ألتفت إليها أبداً، فبالنسبة لي كإنسان أنه عندما يتكون لديك انطباع سيء عني عليك أن تعرفني، ولا يعنني أن تحكم على صفة شخصية عني دون أن تعرفني، لكن هناك أشخاص فارغي الأقلام، للأسف الشديد هناك أشخاص غير قادرين على العلو فحتى يغطون فشلهم يضعفون وينزلون بالآخر عبر الإشاعات.
ما هو سر الخلاف بينك وبين قصي خولي ؟
أنا أستغرب من هذه الشائعة فمن يعرف باسل وقصي يعلم بأنهم أكثر من أصدقاء ولا يوجد أي خلاف بيننا بل ما يحصل في البرنامج هو مجرد "ممازحات" ليس أكثر.
العمل الثاني هو"العراب -نادي الشرق" كيف تقيم هذا العمل؟
بالعراب كان ظهوري قليل بسبب التمهيد للجزء الثاني والثالث، وأنا عملت مع حاتم علي كثيراً وفي أكثر أعماله نجاحاً هو مخرج واعي يعرف ما يريد، والكادر الفني كان بمنتهى الروعة والنص دقيق ويخاطب مكامن الفساد وليس نتائجه، وكأنك تضع المجهر على السبب الذي يكبر من خلاله الجرثومة، وهي مهمة الجزء الأول، وحاتم علي يستطيع أن ينهض بالنص بثقافته وعمله وأمانته، وشركة كلاكيت كانت كريمة في الإنتاج، وكل ما تطلبه العمل قامت بتوفيره، ورافي وهبة كاتب نص مترابط، والمشكلة ان النص ليس كامل عند بدء التصوير وهي مشكلة أغلب الأعمال الرمضانية وليست مشكلة رافي لوحده.
وجود عمل آخر بنفس الاسم والروح، كيف كانت المنافسة برأيك؟
أنا كنت ضد أن يكون هناك عملين يحملون نفس الاسم ونفس الموضوع تقريباً، لكن الحقيقة أن العملين لا يشبهان بعضهما، والموضوع لا يمت بصلة إلى النكاية، فهي صدفة أن يحب شخصين أن يقومان بنفس الموضع، فأنا شاهد على رغبة رافي وهبة على القيام بهذا العمل من السنة الماضية، وبالنهاية العملين مختلفين ومثنى صديقي وعملت معه كثيراً، لكن الاختلاف بالخطوط الدرامية والشخصيات واضح.
"قصة حب" عمل ذو طابع رومانسي ، هو فعلاً هكذا ؟
أنا أتمنى أن يكون العمل رائع ويستحسنوه الناس، لكنه ما زال على كرت الذاكرة، هو الآن في طور المونتاج ووضع الموسيقى، فأنا لم أشاهده بعد لأحكم عليه، وهو في حكم المجهول، وأنا عملت كثيراً فيه ومن قلبي، لكن الصورة العامة لا أعرف كيف ستكون.
أنت كبطل لابد أنك تعبت وعملت كثيراً على الدور والشخصية، هل تشعر أحياناً أن هناك بعض الممثلين قد يخربون ما قمت في بنائه بدور؟
أعتقد أنني أذكى من هذا، عندما أشعر بأن هذا الشيء يحدث، أتصرف بأنانية حتى أنجو وحدي ولا أترك نفسي أغرق معهم.
الفنانة ندين صرحت أنها تراك النجم الشاب الأول في الوطن العربي وهي فخورة بالعمل معك ولا يوجد لك منافس من ابناء جيلك ... مارأيك ؟
أنا أشكرها على الكلام الجريء عني ويحملني مسؤولية ولا أستطيع أن أرد عليه إلا بكلمة شكراً وأن أكون على قدر هذه المسؤولية، وأنا عملت معها في الأخوة، ولم يكن لدينا لقاءات فنية كثيرة، وفي لقائي معها كثنائية أعتقد أنها تجربة جميلة مع بعضنا، وهي ممثلة مثقفة وتتمتع بكاريزما وهذه صفات أساسية في الممثل أنه يستطيع أن يعمل لنفسه تحديث وتطوير لذاكرته وأدواته، وقد استطاعت أن تقدم نفسها وتعمل لنفسها جيداً، وقد سعدت بالعمل معها واشكرها على كل كلامها وهي في طريقها لتكون في أعلى المراتب، تمتلك الذكاء والثقافة والموهبة.
الأخوة عمل حقق انتشار واسع لكن باسل خياط حقق تفوق على كل زملائه برأي النقاد كيف تتعامل مع الورق؟
هذا الكلام لا أتبناه كممثل، لكي لا يغريني ويغرقني بصفات سلبية، العمل الفني بالضرورة هو عمل جماعي، والمسلسل طويل وأنا أول مرة أتعامل مع مثل هذه النوعية من الأعمال ، فعلى الممثل ايضاً أن يتعامل بنفس طويل، وظروف العمل خاصة الوقت ضيق لعمل 115 حلقة تبنيت فكرة أن العمل يجب أن يكون ممتع، وأن أكون شخصية سلبية كل هذه الفترة مشكلة فكان قرار صعب أن أكون شخص يبث طاقة سلبية كل الوقت فلعبت على فكرة الشخص السيء بمعنى اللص الظريف، الشخص السلبي الوسيم صاحب النكتة، وهنا لا يمكنك أن تكرهه طوال الوقت، بالإضافة إلى أنني أحاول أن أطوع أدواتي، فأنا كنت أدخل على المشهد ولا ادرك إلا نهاية المشهد، ولكني داخل المشهد في حالة ارتجال دائم.
غادرت الميركس دور وأنت متضايق ورغم انك كنت من المكرمين لماذا ؟
صحيح، ولم أتكلم، فأنا لست من الشخصيات التي تجذب الإضاءة عن طريق الفضائح، التكريم ليس فقط لحظة التكريم فهناك قبل وبعد، وإن لم يكن هناك هذا الشيء فأنا لا أريده، فلا تستطيع أن تقدم لي عيد ميلاد ولا تحتفل بي، فأنا لست مضطراً لتصنع لي عيد ميلاد، وحرصاً على تاريخ الميركس دور أتمنى إعادة النظر في كل جوائزها، فعندما أكرم يجب أن أكون فخور فيها، وهي رسالة للقائمين عليها قد يأخذوا بها أو لا، فهي ليست جائزة اضعها على الرف وأقول أمام الكاميرات أني حصلت على جائزة.
كيف ترى الدراما السورية في ظل الأزمة التي تمر فيها؟
السنة الماضية كان حضور الدراما السورية أكثر من ممتاز، وهذا الشيء كان واضح بالنسبة للمحطات وللناس، وأعتقد أن حركتها كانت ممتازة على مستوى الإنتاج والمواضيع وكانت قفزة فالدراما السورية مازالت موجودة برموزها ونجومها ومخرجيها.
ألا تعتقد أن الأعمال المميزة هي التي تم تصويرها خارج سوريا؟
لا لكن العين عليها أكثر وتوزعت أكثر، هناك أعمال تعرض مؤخراً على المحطات الفضائية مثل ضبوا الشناتي، هذه السنة كان هناك أعمال بانتظار الياسمين والعراب لمثنى الصبح، والمهم أن يكون موجود النوع ضمن الظرف.
بغياب وجودك ووجود زملاءك النجوم عن المسلسلات التي تصور في سوريا ظهر جيل في الدراما السورية هل استطاعوا برأيك أن يغطوا غيابكم؟
الساحة تسع الكل، وأنا أقول هذا منذ تخرجي من المعهد العالي للفنون المسرحية، نحن متواجدين خارج سوريا لكننا سوريون ونعمل بهويتنا السورية.
ولا بد من التنقل من مكان إلى مكان ومن حالة إلى حالة حتى نكسر حالة الثبات والركود وبطبيعة الحال عندما تترك مكانك على أحد أن يحل مكانك، وأعتقد أن الساحة تسع للكل، ولا أراها منافسة، فكما جئنا أنا كباسل أو قصي أو مكسيم أو قيس وقد جئنا في فترة كان هناك آخرين لكن الشطارة هي كم ستمكث في مكانك وتنتقل لمرحلة أخرى ؟
علاقتك بمواقع التواصل الاجتماعي كيف , وهل هناك من ينتحل شخصية باسل الخياط كما يحصل للآخرين ؟
علاقتي بها صفر، مع احترامي للناس الذين يعملون عليها، أنا إلى حد الآن لا أملك أي وسيلة من وسائل التواصل الاجتماعي، وذلك لقناعتي أنها يساء استخدامها، قد أنضم لهذا العالم وعندها سأصرح صوت وصورة، وهناك من ينتحل اسمي وخاصة على الانستغرام، وإن انتحال شخصيتي والتحدث باسمي مع الناس هي إساءة.
ماذا تقول لمعجبينك؟
أطلب منهم مبدئياً ليس من المعقول ضمن هذا العالم الافتراضي أن أصدق وأتابع أي شخص لمجرد أنه اسمه فلان، وهناك شيء ساذج جداً وتناقل الأخبار ضمنه فيه سذاجة أكثر.
وهناك من قال على لساني تصريح سياسي وأنا لم أصرح ، ولم أقل في حياتي تصريح سياسي إلا أنني قلت أتمنى كل خير لكل سوري على أرض سوريا وأنا لم أتحزب وهذا موقفي، ولم أدخل في دوامة الإشاعات والرديكالية والحلول الجذرية أنا إنسان أمتلك من المشاعر ما يجعلني أعاني من الاكتئاب سنة ونصف، ولم أستطيع القيام بعملي كممثل وأن أقف أمام الكاميرا وهذا قد حدث مع رشا شربتجي، من حزني وعدم تصديقي لم يحدث في بلدي، نحن تجاوزنا مرحلة الكلام، لا أتمنى إلا كل الخير لكل سوري على أرض سوريا.
أصعب لحظة في كل ما جرى؟
كل ما يحصل في سوريا إلى الآن لم تنته القصة، أصعب لحظة هي كل يوم، ولا أريد العيش في حالة نكران لأنه للأسف تشعر بأنك بحاجة أن تتناسى ما يحصل حتى تقدر تأكل وتمشي وتأتي بحاجات عائلتك وللعيش في الحياة ، لكنك تتناسى ولا تنسى.
العائلة والعمل كيف تنسق بينهما؟
أكثر شيء أحاول المحافظة عليه الآن هو عائلتي الصغيرة، وكل شيء أفعله كرمالهم، وعندما لا أكون في العمل فكل وقتي معهم، وأحاول أن أعوض.
ماذا أخذ شمس من باسل؟
أنا أتمنى أن لا يأخذ شيء واحد وهي حساسيتي الزائدة والمفرطة لأنها مؤلمة وقد تؤذي.
كلمة أخيرة؟
الإشاعات ورغم المحاولات لأن تضرب سمعتي لكنني دائماً لا أنظر إلا إلى نصف الكأس الملآن وهذا ما يعنيني. وأكيد سأتعرض لإشاعات ويؤلمنى الأشخاص الذين يصدقونها وتبنى حكم عليك، ولن أتنازل عن فكرة أنني لن أطارد الإشاعة حتى لا أعطيها أكبر من حجمها، وسأقول أخيراً ما أردده كل يوم قبل أن أنام وهو الله يحمي سوريا ولا أتمنى إلا الخير ولا أتمنى إلا الخير لكل سوري على أرض سوريا.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X